سوريا

تركيا تعلق على الأنباء المتداولة حول تنحي “بشار الأسد” .. وتقدم رؤيتها للحل في سوريا

تركيا تعلق على الأنباء المتداولة حول تنحي “بشار الأسد” .. وتقدم رؤيتها للحل في سوريا

أوطان بوست – فريق التحرير

علّق المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” على الأنباء التي تم تداولها مؤخراً حول وجود توافق على تنحية رأس النظام السوري “بشار الأسد” ورحيله إلى خارج البلاد.

وأكد “قالن” أن هذه الأنباء هي مجرد ادّعاءات، وتم تكذيبها لاحقاً من قبل جهات مختلفة، مشيراً إلى أن الإعلام الروسي تناول هذه المزاعم ومن ثم فندها.

وحول الرؤية التركية للحل في سوريا قال “قالن”: “ما يجب فعله في سوريا، هو تحقيق تقدم في المسار السياسي بموجب القرار الأممي رقم 2254، وإكمال أعمال لجنة صياغة الدستور التي من المقرر أن تجتمع نهاية شهر آب/ أغسطس المقبل”.

المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” / صورة من الإنترنت

وشدد المتحدث الرئاسي على ضرورة أن تكون النتيجة التي ستخرج بها اللجنة الدستورية ملزمة لجميع الأطراف، وعدم إطالة أعمالها لسنوات طويلة.

إقرأ أيضاً: تركيا تكشف عن قنـ.ـابل “سارب- 83” .. المجوقلة عالية الكفاءة والخـ.ـارقة للتحصينات والدروع

وأكد قالن في مستهل حديثه، على  أن “النظام يبذل قصارى جهده لعـ.ـرقلة عمل اللجنة، لأنه يدرك أو يعتقد أن ما سيصدر عنها لن يكون لصالحه”.

ضرورة تحويل إدلب إلى منطقة آمنة

وأوضح “قالن” مقابلة صحفية مع وكالة الأناضول التركية، حول مستقبل محافظة إدلب شمالي غربي سوريا، أن المشـ.ـكلة في إدلب لم تُحل بشكل كامل.

وأكد “قالن” أن اتفاق الهدنة المتعلق بمحافظة إدلب في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، والذي تم توقيعه بين روسيا وتركيا مطلع شهر آذار/ مارس الماضي، ينفذ بنسبة كبيرة، إلا أن نظام الأسد يحاول تخـ.ـريب الاتفاق عبر خـ.ـروقات يرتكبها بين الفينة والأخرى”، على حد تعبيره.

إقرأ أيضاً: شبان شيـ.ـشانيون يركـ.ـلون الشاب الروسي الذي اعتـ.ـدى على المرأة المسلمة المحجبة (فيديو)

واعتبر متحدث الرئاسة التركية: أن  مشـ.ـكلة في إدلب مازالت قائمة،  لكن تم ضبط جزء منها حتى اللحظة، ويمكننا أن نقول حالياً أن محافظة إدلب يسودها هدوءٌ نسبي إلى حد كبير”.

ودعا “قالن” المجتمع الدولي إلى ضرورة تحويل محافظة إدلب إلى منطقة آمنة بشكل كامل خلال الأيام القليلة القادمة.

واعتبر أنه في حال عدم إرساء الأمن والاستقرار في محافظة إدلب، فإنه من غير الممكن على المدى البعيد أن يبقى نحو 3.5 مليون إنسان محـ.ـاصرين في بقعة جغرافية ضيقة، ولا مكان يلجؤون إليه سوى الأراضي التركية.

إقرأ أيضاً: أردوغان يغرد باللغة العربية: ” إحياء آيا صوفيا هو بداية جديدة للمسلمين في كافة أنحاء العالم للخروج من العصور المظلمة

تجدر الإشارة إلى  أن المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” أعلن في الثلاثين من حزيران / يونيو الماضي عن وجود توافق لدى الأطراف المشاركة في اللجنة الدستورية السورية على عقد جولة جديدة من المحادثات في “جنيف” نهاية شهر آب/ أغسطس المقبل وذلك بعد أشهر من توقفها دون تحقيق أي تقدم بسبب عرقلة النظام لأعمالها.

تفصل بمتابعتنا على منصة أخبار جوجل نيوز من هنا، وقناة أوطان بوست على التيلجرام من هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق