دراسات وتحليل

مصير منطقة شرقي الفرات في سوريا: واقع صعب ومستقبل مجهول

أوطان بوست – وكالات

مصير منطقة شرقي الفرات، أو المحافظات الشرقية وفق المصطلح الرسمي، وهي محافظات الرقة ودير الزور والحسكة، لم يحـ.ـسم بعد.

فبالإضافة إلى الوجود الأمريكي على رأس التحالف الدولي الذي يعتمد على “قوات سوريا الديمقراطية” التي تتكون من عناصر تنتمي على الصـ.ـعيد المجتمعي إلى مختلف مكونات المنطقة.

إلا أن القوة الأساسية فيها هي التابعة لحزب العمال الكردستاني، وتمثله واجهته السورية “حزب الاتحاد الديمقراطي” PYD هناك وجود للقوات الإيرانية والميليشـ.ـيات التابعة لها خاصة في منطقة دير الزور والبوكمال تحديدا.

كما يعزز الروس مواقعهم في أكثر من مكان، وبالتنسيق مع قوات النظام وأجهزته الأمنية، العلنية منها والسرية الموجودة في أماكن متعددة من المنطقة المعنية.

هذا فضلا عن إصرار الجانب التركي على تسيير دوريات مشتركة مع الروس ضمن إطار توافقات أستانا وسوتشي، إلى جانب تفاهمات وتوافقات بوتين وأردوغان.

وحتى التوافقات الأمريكية التركية لاسيما بعد السيـ.ـطرة التركية على المنطقة الممتدة بين تل أبيض ورأس العين.

ومن المعروف أن لكل طرف من هذه الأطراف حساباته وتمنياته، ولكن الجميع في انتظار تبلور معالم الموقف الأمريكي الخاص بسوريا، والمنطقة؛ وذلك في سياق ما يجري في العراق خاصة، ولبنان.

وفي ضوء نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي تنوء راهنا تحت أعباء جائحة كورونا، والأزمة الاقتصادية المترتبة عليها؛ فضلا عن حالة عدم الاستقرار التي يشهدها الخليج نتيجة تصـ.ـاعد وتيرة الاتهـ.ـامـ.ـات والتهـ.ـديدات المتبادلة بين الجانبين الأمريكي والإيراني.

إقرأ أيضاً: الإعلام الإسرائيلي يكشف عن سبب هجـ.ـوم الإعلام الروسي على نظام الأسد .. ما علاقة إيران ؟

أما على صعيد الواقع اليومي الذي يعيشه الناس في المنطقة، والمستقبل الذي ينتظرهم، فهما متوقفان إلى حد كبير على توافقات أو مواجـ.ـهات الدول المنخرطة في الملف السوري.

والأولوية كما أسلفنا، هي للموقف الأمريكي بطبيعة الحال.

ولكن كرديا هناك ترقّب خاص لما ستسفر عنه التباينات الموجودة بين قيادة حزب العمال الكردستاني في قنديل، وأجنحة كردية سورية ضمن حزب الاتحاد الديمقراطي.

والقوات التابعة لها التي بدأت تدرك أهمية وضرورة التركيز على الخصوصية السورية، والتحرر تدريجيا من هيـ.ـمنة الأجهزة الاستخباراتية المرتبطة عضويا بقيادة قنديل التي ما زالت تتحكم بمفاصل “الإدارة الذاتية” التي فـ.ـرضها الحزب المعني في المنطقة من دون أية شرعية شعبية أو رسمية.

وإنما بـ “شرعية الأمر الواقع”؛ وبتوافقات أمنية مع النظام نفسه، وبدعم غير رسمي من الجانب الأمريكي الذي تتعامل أجهزة استخباراته مع الإدارة المعنية، بوصفها إدارة أمر الواقع، تضبط الأمور بما ينسجم راهـ.ـنا مع الحسابات الأمريكية في تلك المنطقة.

للأخبار العاجلة تابع أوطان بوست على التيلجرام

إن نجاح حزب الاتحاد الديمقراطي في فك الارتباط مع حزب العمال الكردستاني، والاندماج مع الواقع السياسي الوطني السوري سيكون من دون شك لصالح الكرد والعرب والسريان والتركمان، وسائر المكونات المجتمعية في منطقة شرقي الفرات، ولصالح السوريين بشكل عام في جميع المناطق السورية.

فخطوة من هذا القبيل ستفتح الآفاق أمام مصالحة كردية – كردية سورية، وستضع حدا لوضعية الاستقطاب المهيـ.ـمنة حاليا بين مختلف الأحزاب، خاصة بين حزب الاتحاد الديمقراطي من جهة والمجلس الوطني الكردي من جهة أخرى.

فالأول يحظى بدعم متعدد المصادر، ويسيطر على موارد مادية كبيرة، كما أنه يمتلك القوات العسكرية على الأرض، ويمتلك السـ.ـلاح، ويتحكم بالإدارة؛ هذا في حين أن الثاني (المجلس الوطني الكردي) يمتلك الشرعية السياسية والتعاطف الشعبي.

ولكنه فقد الكثير من حيويته نتيجة أخطـ.ـائه وخلافاته، وعدم تمكنه من تقديم بديل مقنع، يمتلك الأهلية والمصداقية على المستوى الكردي.

إقرأ أيضاً: أمريكا توجه رسالة للسوريين بمناسبة شهر رمضان .. وبيان للأمم المتحدة يحذّر من خطر مُحدِق بجميع السوريين

ومصالحة وطنية كردية – كردية سورية ستكون خطوة هامة على طريق المشروع الوطني السوري، والمقدمة المطلوبة للارتقاء بالعلاقة العربية – الكردية نحو مستويات أفضل، وأكثر تطورا، تنسجم مع وقائع التاريخ والجغرافيا والمصالح المشتركة، والموجبات الوطنية.

ومن شأن فك الارتباط المشار إليه بين الاتحاد الديمقراطي وحزب العمال أن يمهد السبيل أمام إعادة تحريك العمـ.ـلية السلمية الخاصة بحل القضية الكردية في تركيا.

وهي العمـ.ـلية التي توقفت نتيجة انـ.ـدلاع الخـ.ـلافات والمـ.ـعارك بين حزب العمال الكردستاني والحكومة التركية.

ومن الواضح أن النظام الإيراني هو الذي عرقل، عبر قيادة قنديل، تلك العمـ.ـلية لكونها كانت تتناقض مع حساباته ومشاريعه في كل من سوريا والعراق؛ إلى جانب حساباته الأخرى.

إذ كانت تركيا تنتهج في ذلك الحين سياسة “صفر مشـ.ـاكل” مع الجيران، وكانت الحصيلة أنها تمكنت من تحسين علاقاتها مع جوارها، خاصة مع الدول العربية، وحققت نهضة اقتصادية لافتة.

وقدّمت نموذجا لتجربة ديمقراطية متميزة وفق مقاييس المنطقة، حتى بات النموذج التركي يتُخذ كمثال يمكن الاقتداء به من قبل دول المنطقة.

غير أن الأمور تغيرت رأسا على عقب بعد توقف العمـ.ـلية السلمية المشار إليها، ومن ثم جاء الانقلاب الفـ.ـاشل ليقلب الموازين الداخلية والإقليمية.

إقرأ أيضاً: الكشف عن دبابة روسية جديدة تعمل موسكو على تجربتها في سوريا

كما أن الوضع السوري، واضـ.ـطراب العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية عموما، والانفتاح على الروس؛ كل ذلك أسهم في بروز جملة من المشـ.ـكلات الداخلية واجهها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتمثلت في حالات الانشقاق ضمن حزب العدالة والتنمية، الحزب الحاكم، الأمر الذي دفع بالرئيس أردوغان نحو البحث عن حلفاء يقفون إلى جانبه، فوجده في حزب الحركية القومية التركي   M. H. P. الذي تتمحور سياسته الداخلية أصلا حول إنكار وجود مشكلة قومية كردية في تركيا تستوجب الحل.

الأمر الذي ساهم في إقامة العراقيل أمام حل منشود، عادل، وعلى قاعدة احترام الخصوصيات والحقوق ضمن إطار وحدة البلد والشعب.

للأخبار العاجلة تابع أوطان بوست على التيلجرام

ولكن عمـ.ـلية فك الارتباط بين حزب الاتحاد الديمقراطي وحزب العمال من شأنها تشجيع حزب الشعوب الديمقراطي (H. D. P.) على امتلاك القرار المستقل، والدخول في مشروع مبادرة سلمية جادة مع الحكومة التركية من أجل الوصول إلى حل واقعي مقبول لصالح الجميع.

فهذا الحزب يعاني هو الآخر من تحكّم قيادة قنديل وأجهزتها الاستخباراتية، وهي قيادة ما زالت خـ.ـاضعة لالتزاماتها مع النظام الإيراني.

ولكن الأسئلة الجوهرية الوجودية تظل مطروحة: هل ستسمح قيادة قنديل بعمـ.ـلية فك ارتباط سلسة، تكون في نهاية المطاف لصالح الشعب السوري، وشعوب المنطقة بصورة عامة؟ أم أنها ستظل متحكّمة بورقة كرد سوريا التي حققت لها ما لم تكن تحلم به في يوم من الأيام إعلاميا وماليا وعسكريا؟

هل تستطيع قيادة قنديل الاستمرار في نهجها البراغماتي الانتـ.ـهازي الذي يتشخص في الاستفادة من خـ.ـلافات، وتباين حسابات القوى المتصـ.ـارعة على الساحة السورية؟ أم أن الأمور قد دخلت مرحلة جديدة.

خاصة بعد إغلاق ملف محـ.ـاربة الإرهـ.ـاب، ومحاولة كل طرف تثبيت وجوده على الأرض، وانتزاع الأوراق التي يعتقد أنها تساهم في تحسين شروطه التفاوضية؟

وماذا عن متطلبات الناس، وحاجاتهم؟ فالإدارة الذاتية التي فـ.ـرضها الحزب المعني غير قادرة راهنا بتشكيلاتها وآلياتها ونوعية كوادرها على تلبية هذه الحاجات والمتطلبات المتنامية.

كما أنها عاجـ.ـزة عن حل المشـ.ـكلات الناجمة عن تدهور سعر الليرة السورية، والارتفاع الجنوني في الأسعار.

فالأوضاع المعيشية صعبة للغاية، وقطاعات التعليم والصحة والخدمات بصورة عامة تعاني من تداعيات كبرى؛ بل إن القطاع الزراعي يعاني الكثير نتيجة العراقيل التي تقيمها الإدارة المعنية.

كما أن حالات الفسـ.ـاد باتت معلما من معالم الإدارة المعنية رغم كل الشعارات الكبرى، والبهلوانيات والعنتريات التي أثبتت خواءها في أكثر من مناسبة.

إقرأ أيضاً: صحيفة تركية: هل يُخرج بوتين بشار الأسد من حساباته في سوريا .. لماذا تتحول روسيا إلى المرونة في الملف السوري ؟

وتفيد المعلومات الواردة من المنطقة أن الروس يقومون من جانبهم بتشكيل الميليشـ.ـيات، وكذلك يفعل الأمريكان.

هل يدخل ذلك في باب تقليص دور حزب العمال في الساحة السورية؟ أم أن الموضوع له علاقة بحالة التنافس بين القوى الدولية التي قد نجد صدى لها في التباينات والخـ.ـلافات بين أجنحة الحزب المعني نفسه؟

لقد دفع كرد سوريا ضريبة باهظة، تجاوزت بكثير حدود إمكانياتهم وحجمهم السكاني.

والخشية كل الخشية أن تستمر قيادة قنديل في مشاريعها ومخططاتها التي كانت وبالا على كرد سوريا من جهة التهـ.ـجير والواقع المعيشي الصعب الذي يعيشونه اليوم؛ هذا إلى جانب واقع التغيير الديموغرافي الذي تتعرض له عفرين راهنا.

وليس من المستبعد أن تعاني رأس العين وكوباني ومناطق أخرى مستقبلا وضعا مشابها إذا استمرت السياسات عينها من جانب حزب العمال.

ويبقى السؤال الأهم: أما آن للعقلاء في قيادة قنديل، إن وجدوا، أن يعودوا إلى رشدهم، ليدركوا أن ما حصل حتى الآن قد أساء إلى الكرد جميعا سواء في سوريا أم في العراق وتركيا؟

كما أدى إلى إثارة النـ.ـزعات القومية العمياء، وأسهم في خلق المشـ.ـكلات بين العرب والكرد، الأمر الذي لا يمكن أن يكون لصالح الطرفين، وإنما لصالح النظام ورعاته خاصة النظام الإيراني الذي اتخذ من كل المسائل الخلافية، سواء المذهبية أم القومية، وسيلة لدعم مشاريعه التوسعية التي كانت كارثية بنتائجها على منطقتنا وشعوبها، والشعب الإيراني ضمنا بطبيعة الحال.

بقلم: عبدالباسط سيدا

(القدس العربي اللندنية)

للأخبار العاجلة تابع أوطان بوست على التيلجرام

نتائج إيجابية وتقدم بمبادرة “لم الشمل الكردي” لتوحيد السياسيين الأكراد في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق