سوريا

وما خفيَ أعظم .. رياض حجاب يفجٌر قنبلة حول الملف السوري ويكشف تفاصيل مثيرة !

وما خفيَ أعظم .. رياض حجاب يفجٌر قنبلة حول الملف السوري ويكشف تفاصيل مثيرة !

أوطان بوست – فريق التحرير

كشف رئيس الوزراء السوري السابق، والمنشق عن نظام الأسد “رياض حجاب”، عن آخر تطورات ومجريات الملف السوري، ومدى فاعلية الأطراف الدولية فيه.

وتحدث حجاب عن الموقف الروسي من القضية السورية، ولا سيما بعد مرور 6 أعوام على تدخلها، والدور الإيراني الذي يسعى لتمرير مشروعه من بوابة الملف السوري.

وجاء ذلك في حديثٍ له لتلفزيون سوريا المعارض، رصده موقع “أوطان بوست”، تطرأ من خلاله للحديث عن أبرز الأطراف الفاعلة في سوريا.

الدور الروسي 

وقال حجاب: إن جميع الأحداث والمجريات في سوريا، وكل مايصدر عنها من إجراءات وقرارات، يتم اتخاذها بشكل مباشر من ممثلي موسكو وطهران.

وما خفيَ أعظم .. رياض حجاب يفجٌر قنبلة حول الملف السوري ويكشف تفاصيل مثيرة !

وأضاف رئيس الوزراء السابق، أنه لم يعد بإمكان أحد أن يعوٌل على الدور الروسي في إنقاذ بشار الأسد ونظامه، لأنها باتت غير قادرة على تحقيق ذلك.

وأشار حجاب إلى أن القيادة الروسية التي تتحكم بمفاصل الأحداث، لا ترى سوريا إلا من بوابة رأس النظام القمعي بشار الأسد.

وأوضح أنه لن يسبق له وأن عوٌل على موقف روسيا وتوجهاتها وتطلعاتها، حيال الملف السوري، فضلاً عن عدم اكتراثه لمصير نظام الأسد إطلاقاً.

ولفت حجاب إلى أن موقفه هذا ناتج عن معرفته اليقينية بالسياسة الروسية، في مصالحها الاستراتيجية بالمنطقة وفي سوريا على وجه الخصوص.

وتابع: عندما كنت أشغل منصب رئيس الوزراء، وقبل انشـ.ـقاقي عن النظام، أخبرني بشار الأسد بأنه سينحاز لإيران في حال أجبر على الاختيار بينها وبين روسيا.

الدور الإيراني

وبيٌن حجاب أن إيران تنتهج سياسة خبيثة، لتحقيق أهدافها في منطقة الشرق الأوسط، والحفاظ على مصالحها الاستراتيجية والاقتصادية، سواءً كانت في سوريا أوغيرها.

ونوٌه إلى أن طهران تسعى للحفاظ على كل تلك المصالح وتكريس وجودها وفاعليتها، عبر البوابة السورية

إضافةً لاعتمادها سياسة التازيم في المنطقة.

وأضاف حجاب أن إيران ومنذ تدخلها في الملف السوري، عملت على ترسيخ قوتها البشرية، فقد نقلت أكثر من 132 ألف من الميليشيات التابعة لها إلى سوريا.

ودعا رئيس الوزراء السابق جميع الدول العربية، إلى ضرورة اتخاذ موقف صريح وحازم اتجاه الملف السوري، وبذل أقصى الجهود في سبيل تحجيم التوسع الإيراني في المنطقة.

المعارضة والموقف الدولي

واستعرض حجاب في حديثه، دور المعارضة السورية، التي اعتبرها أنها تمر بمرحلة ليست جيدة، ولا يمكن أن تحقق تطلعات الشعب السوري وتثبت فاعليتها.

وأشار إلى ضرورة إعادة النظر في البنية التنظيمية لجميع مؤسسات المعارصة العسكرية والسياسية

وإعادة هيكلتها بشكل صحيح من شأنه تحقيق دوراً إيجابياً.

ولم يثنِ حجاب على الموقف الدولي من الثورة السورية، فقد قال: للأسف.. إلى الآن لا توجد بوادر حقيقية للحل، وما يجمعنا كسوريين المـ.ـأساة والمعاناة فقط.

وأضاف: ينبغي تفعيل ملف المحاسبة للنظام نتيجةً لانتهاكاته، والمجتمع الدولي يدرك تماماً أن الأسد يماطل منذ زمن

ويعرقل أي مسار من شأنه إنجاز الحل السياسي.

وأشار إلى أن بشار الأسد لن يقبل حتى الآن بفكرة التخلي عن السلطة، والتنحي عن كرسي الرئاسة، فضلاً عن أنه لن يقبل بمشاركة أي أحد فيها.

وأوضح أنه لا يمكن التوصل لأية تسوية سياسية ما لم تكن هناك إرادة دولية جادة، مؤكداً على ضرورة استغلال القرار 2254

في أكثر من مسار، حيث أنه لا ينبغي أن يقتصر على مباحثات اللجنة الدستورية.

واختتم حجاب حديثه قائلاً: إن تركيا دولة مؤثرة في سوريا، وهي لا زالت تعمل بشكل جدي على إنهاء مأساة ومعاناة السوريين.

تجدر الإشارة إلى أن رياض حجاب من مواليد دير الزور عام 1966, وكان يشغل منصب رئيس الوزراء في حكومة نظام الأسد

لينشق عنه في السادس من أغسطس عام 2012, ويلتحق بركب الثورة السورية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق