سوريا

بركان إدلب على وشك الانفجار والجيش الوطني يهاجم تقريراً أمريكياً .. إليكم التفاصيل !

بركان إدلب على وشك الانفـ.ـجار والجيش الوطني يهـ.ـاجم تقريراً أمريكياً .. إليكم التفاصيل !

شفق بوست – فريق التحرير

يبدو أن اتفاق التهدئة الذي عُقِدَ في مارس 2020 بشأن إدلب شمالي غربي سوريا، بات مهـ.ـدداً بالانقراض، ولا سيما مع ازدياد المواجهات وارتفاع وتيرة القـ.ـصف.

فقد شهدت المنطقة في الآونة الأخيرة تصعيداً غير مسبوقاً، تجسدت معالمه بمواجـ.ـهات مباشرة بين ميليشـ.ـيا الأسد وفصائل الثورة على محاور القـ.ـتال.

مواجـ.ـهات وقـ.ـصف مدفـ.ـعي

وفي هذا الصدد، قال مراسل موقع شفق بوست “علي الأحمد”: إن خطوط التماس جنوب إدلب، شهدت أمس الجمعة اشتـ.ـباكاتٍ متقطعة بين الفصائل وميليشـ.ـيا الأسد.

صورة من إدلب منشورة على الإنترنت

وأضاف الأحمد أن الفصائل الثورية تمكنت من تدمـ.ـير دبابة من طراز T72, على محور كفرنبل جنوبي إدلب، إثر استهـ.ـدافها بصاروخ موجه.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات النظام كثفت من قصفها المدفعي، فقد استهـ.ـدفت بعشرات القـ.ـذائف قرى وبلدات متفرقة بريف إدلب الجنوبي.

وأوضح الأحمد أن الاستهداف المدفعي تركز على قريتي البارة وكنصفرة المحاذيتان لخطوط التماس، في جبل الزاوية جنوب إدلب.

وبحسب مراسلنا فإن القصف أسفر عن دمار في منازل وممتلكات المدنيين، دون وقوع أية خسـ.ـائر بشرية، وذلك لأن تلك المنطقة تخلو من معظم سكانها.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة إدلب تخضع لاتفاق تهدئة تم إبرامه بين تركيا وروسيا بمدينة سوتشي الروسية، في الخامس من شهر مارس عام 2020.

بنود اتفاق سوتشي

نص اتفاق سوتشي على نقاط عدة أبرزها إنشاء “خط التماس”، ويمتد من قرية الترنبة بالقرب من سراقب حتى عين الحور بريف اللاذقية، أيٌ على طول الطريق الدولي (m4).

وبحسب الاتفاق يتضمن هذا الخط، إنشاء ممر آمن بطول 6 كيلومترات إلى الشمال من الخط الدولي (M4) و6 كيلومترات إلى جنوبه أيضا.

وجاء في اتفاق أردوغان_بوتين، تسيير دوريات تركية روسية مشتركة، على امتداد خط التماس بعمق 6 كيلومترات حوله.

إضافةً إلى بذل الجهود وضرورة العمل على توفير حماية شاملة لكل السوريين في منطقة خفض التصـ.ـعيد وإعادة النـ.ـازحين.

من جهة أخرى، فإن الاتفاق لم يفصح حينها عن انسـ.ـحاب قوات النظام من المناطق الممتدة من سراقب حتى خان شيخون، ولم يتم الحديث عنها بشكل صريح.

وتحدثت مصادر عسكرية قبل أسابيع عن بوادر لمناقشات تركية_روسية، لبحث انسحاب النظام من تلك المناطق، وتأمين عودة المهجرين إليها.

الجيش الوطني يهـ.ـاجم تقريراً أمريكياً

ندد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني السوري “حسن الدغيم”، بتقرير اللجنة الأمريكية للحرية الدينية، الذي ادعت فيه ممارسة الجيش لأعمال عنصرية.

وجاء ذلك في تغريدةٍ للدغيم عبر حسابه في تويتر، انتقد فيها التقرير الأمريكي حول قيام الجيش الوطني بتعريض الأقليات الدينية في مناطق سيطرته للخطر.

وقال الدغيم: إن الجيش الوطني متمسك بمبادئ الثورة السورية وملتزماً بثوابتها الهادفة لإسقاط نظام الأسد، وتحقيق الحرية والكرامة لملايين السوريين.

وأضاف: نرفض جميع الاتهـ.ـامـ.ـات الموجهة إلينا، حول الاضطهاد الديني، وممارسة العنصرية بحق الأقليات، وهذه الأحاديث ماهي إلا دافعاً للانحياز للتنظيمـ.ـات الإرهـ.ـابية.

وأشار الدغيم إلى أن الجيش الوطني مهمته محـ.ـاربة نظام الأسد وحلفائه، وحماية جميع مكونات الشعب السوري، بغض النظر عن انتماءاتهم وحرياتهم الدينية.

تقرير اللجنة الأمريكية

أصدرت اللجنة الأمريكية للحريات الدينية تقريراً في 21 من أبريل الحالي، تحدثت فيه عن الأقليات الدينية في سوريا، وأنها لا تزال مهددة بالخطر والإجراءات العنصرية.

وقالت اللجنة: إن تدهـ.ـور الحرية الدينية يعود لسياسات هيئة تحرير الشام القمعية، فضلاً عن انتهـ.ـاكات الجيش الوطني المدعوم تركياً على حد قولها.

وزعمت أن تركيا ارتكبت جـ.ـرائم حـ.ـرب، وجـ.ـرائم ضد الإنسانية، في مناطق سيطرتها شمالي سوريا، وبمساندة فصائل المعارضة التابعة لها.

مضيفةً أن أعداداً كبيرة من الأقليات الدينية في سوريا فرت من مناطق الصـ.ـراع، فضلاً عن تدمـ.ـير الجيش الوطني لتسع مزارات أيزيدية في عام 2020 على حد زعمها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق