تركيا

بدأ العد التنازلي لتسليم المسيّرة التركية “أقنجي تيها” إلى القوات المسـ.ـلحة التركية

بدأ العد التنازلي لتسليم المسيّرة التركية “أقنجي تيها” إلى القوات المسـ.ـلحة التركية

أوطان بوست – وكالات

بحسب التقارير الإعلامية فإنه سيتم تسليم أول شحنات من المسيّرة التركية “أقنجي تيها” العملاقة، والتي يبلغ وزنها 5.5 طن، إلى القوات المسـ.ـلحة التركية في أقرب وقت خلال هذه السنة

فقد أكملت المسيّرة بنجاح اختبارات الارتفاعات العالية والسرعة العالية، وتستطيع المسيّرة التركية المميزة أن تصل إلى ارتفاع 40 ألف قدم وتبقى في الهواء لمدة 24 ساعة.

يشار إلى أن 4 دول فقط في العالم بإمكانهم إنتاج المسيرة التركية الجديدة، والتي تتمتع بالمميزات العديدة.

بدأ العد التنازلي لتسليم المسيّرة التركية أقنجي تيها إلى القوات المسـ.ـلحة التركية

طورت تركيا مسيّرتها “أقنجي تيها” ذات المحركين بجهود محلية ووطنية، وقد صمم المسيّرة التركية “أقنجي تيها”، مهندسوا شركة بايكار التركية.

ونجحت المسيّرة “أقنجي تيها”، والتي بدأت رحلاتها التجريبية عام 2018، من اجتياز جميع الاختبارات بنجاح.

يشار إلى أن 4 دول فقط في العالم بإمكانهم إنتاج المسيرة التركية الجديدة، والتي يمكنها حمل الذخيرة التي يمكن للطائرة F-16 حملها، وتشغيل الرادار في الهواء.

كما تم أيضًا تطوير جميع الأجهزة الإلكترونية والبرامج والميكانيكا والديناميكا الهوائية للمسيّرة بشكل كامل بالإمكانات المحلية.

وبفضل المسيرة الجديدة ستنتقل تركيا إلى مكانة أعلى وستكسب قوة إضافية جديدة.

حيث يمكن للمسيّرة “أقنجي تيها” والتي يبلغ وزنها 5.5 طن أن تصل إلى ارتفاع 40 ألف قدم، كما يمكنها البقاء ليوم كامل على هذا الارتفاع.

ويبلغ طول جناحيها 20 مترًا، وهي مجهزة أيضًا برادار وطني بالإضافة إلى خط رؤية وأنظمة أقمار صناعية محلية.

وتمتلك مسيّرة “أقنجي تيها” أيضًا القدرة لتحميل الأشياء حتى 900 كجم.

وستعمل مسيّرة “أقنجي تيها” بأنظمة اتصالات عبر الأقمار الصناعية الحديثة، بالإضافة إلى رادارات الهواء، ورادار الكشف عن العوائق، ورادار الفتحة الاصطناعية.

وستكون أيضًا أكثر ذكاءً وأكثر وعياً بالظروف البيئية بفضل نظام الذكاء الاصطناعي الفريد من نوعه.

وستؤدي مسيّرة “أقنجي تيها”، بعض المهام التي تقوم بها الطائرات المقاتلة، مما يساهم أيضًا في تخفيف العبء في هذا المجال.

ويمكن تجهيز “أقنجي تيها”، التي يمكنها تنفيذ القصف الجوي، بالذخيرة والصواريخ والقنابل المحلية والوطنية.

كما يمكن دمج جميع الذخيرة التي يمكن للطائرة F-16 حملها وصاروخ SOM-J الذي تنتجه شركة Roketsan في المسيّرة بسهولة بالغة.

ويمكن أيضًا التحكم في المسيّرة عبر الأقمار الصناعية الوطنية، كما أنه من الممكن التحكم بها من محطة التحكم الأرضية المنتجة محليًا بالكامل.

ومن المتوقع أنه ومع إطلاق المسيّرة التركية “أقنجي تيها” فإن جميع الموازين على الساحات العالمية والدولية ستتغير

حيث ستضفي الطائرة التركية مكانة هامة لتركيا بين دول العالم.

كما استطاعت المسيّرة التركية “أقنجي تيها” وحتى قبل إطلاقها بشكل نهائي، أن تجذب انتباه العديد من البلدان وتظفر بمديح الكثير من وسائل الإعلام الدولية والعالمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق