عالمي

بايدن يفتح النـ.ـار على بوتين .. عقـ.ـوبات أمريكية تجتاح موسكو !

بايدن يفتح النـ.ـار على بوتين .. عقـ.ـوبات أمريكية تجتاح موسكو !

أوطان بوست – فريق التحرير

أصدر الرئيس الأمريكي “جوبايدن”، مساء اليوم الخميس، أمراً تنفيذياً يتضمن إجراءاتٍ حازمة ضد روسيا.

وبحسب مسؤول في البيت الأبيض، فإن الأمر تضمن فرض عقـ.ـوبات اقنصادية، على كيانات وشخصيات روسية بارزة.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس، فرض عقـ.ـوبات اقتصادية ضد روسيا على خلفية تدخلها في الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

البيت الابيض

نقلت “رويترز”، ورصد موقع “أوطان بوست” أن الإعلان الأمريكي يستهدف 32 كياناً وشخصية روسية، من خلال تلك العقـ.ـوبات.

وقالت رويترز: إن الولايات المتحدة الأمريكية، طردت عشرة دبلوماسيون روس، إثر إعلانها فـ.ـرض العقـ.ـوبات على موسكو.

وأوضح البيت الأبيض أن روسيا قامت بأفعال خبيثة ضدنا عبر الإنترنت، وقتلت مواطنين أمريكيين، فضلاً عن تدخلها بالانتخابات الأخيرة.

وأضاف أن من قام بكل تلك الأعمال، وهدد استقرار أمريكا، فهو بستحق العقوبات حتماً.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” نقلاً عن مسؤول أمريكي: إن جوبايدن أبلغ الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، خلال اتصالٍ معه الثلاثاء الفائت، بأنه سيتخذ إجراءات هامة.

وأضافت الصحيفة: إن بايدن أخبر بوتين بإجراءات، إلا أنه لم يخبره بهيكليتها وطبيعتها.

وذكرت واشنطن بوست، نقلاً عن المسؤول: إن الرد الأمريكي على تجاوزات روسيا تأجل، جراء رغبة بايدن باتخاذ إجراءات أكثر فاعلية، وحازمة أكثر.

الأطلسي يؤيد وموسكو ترد

وأبدى حلف شمال الأطلسي تأييده لقرار الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، بفرض عقوبات اقتصادية على روسيا.

وردٌَت الخارجية الروسية على القرار الأمريكي قائلةً: إن العقوبات الأمريكية المفروضة ضدنا، لن تخدم أحداً، وتتعارض مع مصالح البلدين.

وأضافت: موسكو لن تقف صامتة إزاء مايحدث، والرد على تلك العقوبات لابد منه، لأنه قرار غير صائب.

وأشارت الخارجية إلى أن بايدن أبلغ بوتين بنيته تطبيع العلاقات، ولكن واشنطن اليوم تثبث لنا عكس ذلك.

ولفتت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية، ستدفع ثمن إلحاق الضرر بالعلاقات الثنائية مع روسيا.

العلاقة الأمريكية الروسية

تشهد العلاقات بين موسكو وواشنطن، تصعيداً سياسياً في الآونة الأخيرة، ويمكننا القول أن العداء قد وُلِدَ في عهد بايدن، الذي يوجه اتهامات متعددة لروسيا.

وقال الكاتب “وسام سعادة” في مقالٍ سابق له للقدس العربي: لقد اتخذ الرئيس السابق دونالد ترامب الصين كعدو رئيسي له، واليوم عاد بايدن “إلى التحديد التقليدي للعدو الجيوبوليتيكي على أنه روسيا.

وأضاف سعادة أن أمريكا سلطانة البحار وبالتالي خصمها الأساسي موجود في العمق القاري لأوراسيا”.

ويقول الكاتب في صحيفة الرياض السعودية “محمد علي الخشيباني”:ما يحدث بين أمريكا وروسيا تعبير عميق للصورة السياسية المستقبلية التي يمكن أن يمر بها العالم خلال الأربع سنوات القادمة.

ويمكن اعتبارها أنها امتداد طبيعي لاهتزازات الصورة الأمريكية منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001″.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق