عالمي

بعد ضـ.ـربها في عقر دارها .. إيران تتوعد إسرائيل بالحـ.ـرب على خلفية هجـ.ـوم “نطنز”

بعد ضـ.ـربها في عقر دارها .. إيران تتوعد إسرائيل بالحـ.ـرب على خلفية هجـ.ـوم “نطنز”

أوطان بوست – فريق التحرير

يبدو أن الأيام المقبلة ستحملُ في طياتها صـ.ـراعاً محتدماً مابين تل أبيب وطهران، على خلفية الهجـ.ـوم الإسرائيلي الذي استهدف إحدى المفاعلات النووية الأيرانية في عقر الديار.

فهذه المرة تختلف التفاصيل كلياً، ولم تكن الضربة لمخزن أسـ.ـلحة في سوريا، أو لسفينة فارغة في البحر، إنما كانت لإحدى أبرز منشآت المفاعلات النووية.

كشفت إيران، عن موقفها من الضربة التي استهدفت منشأة “نطنز” النووية في مدينة أصفهان وسط البلاد أول أمس الأحد 11 أبريل،

النطنز

وجاء ذلك في تصريحاتٍ على لسان وزير خارجيتها “جواد ظريف”، رصدها موقع “أوطان بوست”.

تحدي وتهـ.ـديد إيراني

وقال ظريف: إن إسرائيل هي من تقف خلف الهجـ.ـوم الذي استهـ.ـدف منشأة نطنز، ونحن بدورنا نحملها كامل المسؤولية عما حدث.

وأضاف الوزير: تسعى تل أبيب وبكل ماتملك من قوة، للانتـ.ـقام من الشعب الإيراني، لما حققه من نجاحات في مسار رفع الحظر.

وأشار إلى أن بلاده لن تسمح لأحد بالاعـ.ـتداء عليها، ولن تقف مكتوفة الأيدي إزاء مايحدث، وسترد على ذلك الهـ.ـجوم وستنتقم شر انتقام، على حد قوله.

وأوضح ظريف أن طهران مستمرة بتطوير الملف النووي مهما كانت الظروف، ومهما حاولت إسرائيل إضعافنا، فإنها لن تنل منا، ولن تتمكن من تحقيق أهدافها.

ولفت إلى أن منشأة نطنز اليوم أقوى من السابق، وإذا كانت أطراف الحوار في الاتفاق النووي تحاول مواجـ.ـهة التخصيب لدينا

وهي تعمل بأجهزة الجيل الأول، فإننا قادرون على أن نملأ المنشأة بأجهزة الطرد المركزي، والتي تتميز بالقدرة المضاعفة على التخصيب.

تُجدر الإشارة إلى أن مصادر استخبارية أفادت بوقوف جهاز الموساد خلف الهجوم، مشيرةً إلى أن الأضـ.ـرار التي تعرضت لها المنشأة ضخمة جداً.

الرد الإسرائيلي

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” في لقاء جمعه مع وزير الدفاع الأمريكي “لويد أوستن”: لن أسمح لإيران بإنجاز قوة نووية تستطيع من خلالها، تحقيق مساعيها لتدمير إسرائيل، وسندافع عن أنفسنا بكل قوة.

وأضاف: إيران دولة داعمة للإرهـ.ـاب، وبالتالي فإنها تشكل تهديداً حقيقياً على منطقة الشرق الأوسط.

واختتم حديثه قائلاً: لايوجد حليفاً مهماً لإسرائيل كأمريكا، وأقولها بكل ثقة لايوجد حليف مهم لأمريكا كإسرائيل.

انتقـ.ـادات داخلية لنتنياهو

قال عضو حزب “ميريتس” الإسرائيلي المعارض “يئير غولان”: إن بنيامين نتنياهو لم يعد مناسباً للاستمرار في خوض مهامه، لأنه رتكب أخطاء جسيمة.

وأضان غولان: لا أدري كيف يُقبل نتنياهو على الكشف عن استهداف المصالح الإيرانية، سواءً في نطنز أو سابقاتها، وأعتقد أن مبلغ أهدافه الدعاية والترويج لشخصه.

وتابع غولان: قلق جداً في ظل مايحدث، لأن الحديث لايدور فقط عن نشاطات تل أبيب في طهران فحسب، إنما عن مبادرات أمنية، وبالتالي فإن أوراق القوة باتت مكشوفة.

وألمح إلى أن نتنياهو يحاول الترويج لنفسه عبر بوابة إيران، ولا سيما أن الانتخابات الإسرائيلية قريبة.

الموقف الأمريكي

كشفت واشنطن أمس الاثنين عن موقفها من هجـ.ـوم “نطنز”، وذلك من خلال تصريحاتٍ لوزبر دفاعها “لويد أوستن”، رصدها موقع “أوطان بوست”.

وقال أوستن في اللقاء الذي جمعه مع نتنياهو أمس الاثنين: أمن إسرائيل مهم لنا، ولدينا تحديات مشتركة معها، فلذلك ستكون علاقتنا مهمة أيضاً، ونسعى لتعزيز تحالفنا.

وأضاف: بالنسبة لهجوم نطنز، ليس لدي ما أقوله حالياً، ولكن نحن نسعى دائماً ضمن الإطار الدبلوماسي، فيما يتعلق بملف إيران.

واقعة نطنز

وكانت إيران قد أعلنت أول أمس الأحد في بيانٍ رسميٍ لها، تعرض منشاة نطنز لتخصيب اليورانيوم لهجوم إرهابي، بعد انقطاع التيار الكهربائي.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية “علي أكبر صالحي”: يجب على المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية، اتخاذ إجراءات حاسمة في التعامل مع الإرهـ.ـاب النووي على حد تعبيره.

وأضاف صالحي: إن لم يكن هناك تحركات دولبة جدية، فنحن لن ننتظر، أما في الوقت الراهن سنحتفظ بحق الرد على منفذي الهجوم.

وأشار إلى أن طهران ستستمر في تطوير التكنولوجيا النووية، وسنتمكن من رفع الحظر، وتُفشِل المخططات التي تُحاك ضدها.

وكان عضو لجنة الطاقة الذرية في البرلمان الإيراني “مالك شريعتي” قد غرٌَد على تويتر قائلاً: “ثمة شكوك قوية في أن يكون ذلك العمل تخريبياً واخنراقاً”.

وأضاف شريعتي: نحن بانتظار نتائج التحليل والفحص من اللجنة، وسيتم إعلانها في الوقت المناسب.

الجدير بالذكر أن مصادر استخباراتية كشفت عن مسؤولية الموساد عن هجوم نطنز، إثر هـ.ـجـ.ـوم إلكتروني بالتزامن مع تواجد أجهزة الطرد المركزي في المنشأة والتي تعد ذات قدرات مضاعفة على التخصيب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق