سوريا

جيفري: واشنطن تعمل بالتنسيق مع تركيا في ملف إدلب .. وتطورات ميدانية جديدة !

جيفري: واشنطن تعمل بالتنسيق مع تركيا في ملف إدلب .. وتطورات ميدانية جديدة !

أوطان بوست – وكالات

أفاد المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري”، بأن الولايات المتحدة تعمل بالتنسيق مع تركيا في ملفين مهمين في منطقة الشرق الأوسط، وهما إدلب شمالي سوريا، وطرابلس الليبية.

وذكر “جيفري” في مقابلة مع وكالة “الأناضول” التركية، أن تركيا والولايات المتحدة شريكان مقربان للغاية في سوريا، وأوضح أنه “يمكنهما العمل معاً في هذا البلد”.

وعن العلاقات التركية الأمريكية، قال “جيفري” إنها تمر الآن بفترة هدوء، مرجحاً عن تتجه نحو التحسن خلال الأشهر الـ 6 المقبلة.

المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري / إنترنت

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي: “هناك علاقات متشعبة للغاية بين تركيا والولايات المتحدة

هذه العلاقات سوف تستمر، لم يلتق الرئيس جو بايدن ونظيره التركي رجب طيب أردوغان بعد، إلا أنهما يعرفان بعضهما البعض جيداً”.

ونفى “جيفري” أن تكون بلاده قد قدمت وعوداً لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، بإقامة “دولة” في شمال شرقي سوريا

حيث قال: “لم نفعل ذلك أبداً، قلنا لهم هذا في كل مرة، حتى أننا كنا حذرين عند التواصل مع الإدارة الذاتية التي أسسوها”.

وتابع قائلاً: “بالنسبة لكل ما يتعلق بسوريا، لا بد وأن يمر بعملية سياسية تجري برعاية الأمم المتحدة

بما في ذلك صياغة دستور جديد للبلاد والاستفتاء والانتخابات الديمقراطية وما إلى ذلك”.

ولفت إلى أن “التواجد الروسي والإيراني في سوريا، يمس الأمن القومي لكل من الولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل”.

وأوضح أن “الوجود العسكري للولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل في سوريا ساهم في خلق وقف إطلاق نار غير رسمي في البلاد وتعزيز حالة اللا منتصر على الأرض”

وهو ما “خلق ضغوطاً على نظام الأسد وأجبر كلا من روسيا وإيران على التفاوض في بعض القضايا”.

مقتل جنديين تركيين بقصف لـ “قسد” شمالي سوريا

قُتل جنديين تركيين اليوم الأربعاء في ريف حلب، شمالي سوريا، بقصف صاروخي لـ “قوات سوريا الديمقراطية”، استهدف إحدى القواعد التركية في المنطقة.

وأفاد مراسل “نداء بوست” بأن “قوات سوريا الديمقراطية” قصفت قاعدة للجيش التركي شرق مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، بصاروخ موجه، ما أسفر عن مقتل جنديين.

وأشار إلى أن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة اندلعت بين قوات الجيشين الوطني السوري والتركي، وقوات “قسد”، في منطقتي “باصلحايا”، و”جلبل” شرق عفرين.

واستهدف الجيش التركي عدداً من مواقع “قسد” في ريف حلب الشمالي، بقذائف المدفعية الثقيلة، رداً على القصف الذي طال قاعدة له.

وتشهد محاور القتال في ريف حلب الشمالي، وخاصة في محيط مدينتي “إعزاز” و”عفرين” قصفاً متبادلاً

واشتباكات شبه يومية بين الجيشين الوطني السوري والتركي من جهة، وقوات “قسد” من جهة أخرى.

وفي 29 آذار / مارس الماضي أعلن الجيش الوطني السوري تنفيذ عملية هجومية ضد مواقع لـ “قسد” في منطقة “مرعناز” شمالي حلب، ما أسفر عن مقتل 10 عناصر.

الدفاع التركية تعلن تحييد عناصر 9 من “قسد” حاولوا التسلل للشمال السوري

كشفت وزارة الدفاع التركية، عن تحييد تسعةِ مقاتلين من تنظيم “قسد” أثناء  محاولتهم التسلل إلى مناطق سيطرة “الجيش الوطني السوريّ” في منطقة “نبع السلام”.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية خلال بيانٍ لها أمس الثلاثاء، بأنّ “قوات الجيش التركي أحبطت محاولة تسلل إلى منطقة عملية “نبع السلام”

في منطقة “تل أبيض” بريف الرقة ومنطقة “رأس العين” بريف الحسكة، كانت تهدفُ إلى “زعزعة أجواء الأمنّ والاستقرار في المنطقة”.

وأضافت الوزارة بأنّ تسعة مقاتلين من “وحدات حماية الشعب” (YPG)، التي تشكل المكون الرئيسي من “قسد”

تم تحييدهم خلال العملية، موضحةً أنّ العمليات العسكرية التركية مستمرةٌ في المنطقة.

وفي 20 آذار/مارس الماضي أعلنت وزارة الدفاع التركية، عن تحييد 14 عنصراً لـ “قسد”

12 منهم جرى تحييدهم أثناء محاولتهم التسلل نحو منطقة “نبع السلام”

واثنان أثناء محاولتهما التسلل إلى منطقة “درع الفرات”.

ودمّر الجيش التركي 20 موقعاً لـ “قوات سوريا الديمقراطية” في مدينة “تل رفعت” بريف حلب الشمالي، رداً على القصف المدفعي الذي طال ولاية “كيليس” التركية.

ويذكر أنّ وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار”، أكد أمس الثلاثاء عن استمرار الجيش التركي بحماية مصالح بلاده في سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق