نجوم

عباس النوري يصـ.ـدم المتابعين بحديثه عن طفولته .. “كنت آكل قتـ.ـلة ونام”

عباس النوري يصـ.ـدم المتابعين بحديثه عن طفولته .. “كنت آكل قتـ.ـلة ونام”

أوطان بوست – فريق التحرير

خرج الفنان السوري عباس النوي في حديث له عن أيام طفولته صـ.ـدم من خلاله متابعيه، واصفاً إياها بالمختلفة عن حياة باقي الأطفال.

النوري وخلال حديثه قال بأن لديه 11 أخاً توفي منهم واحد، وكان يقطن رفقة عائلته في منزل بداخله 13 عائلة.

وعن طفولته قال النوري بأنه كان مزعجاً وصاحب مشـ.ـاكل وكثير الحركة، ولم يكن النوري يميز وفق كلامه بين المنزل والشارع لكثرة الأولاد.

عباس النوري بين الماضي والحاضر

وعلق النوري “كنت ما فرق بين الزقاق “الشارع” وبين البيت وكان الزقاق بالنسبة إلي أرحم وأحلى وهو حياتي، كنت آكل قتـ.ـلة نام”.

وأضاف الفنان السوري إلى أنه تنقل رفقة عائلته بين عدة منازل حتى تمكن والده نهاية المطاف من شراء منزلهم الخاص بمساعدة إخوته.

وعن ملـ.ـجأه أيام الطفولة، قال النوري بأنه كان يميل ناحية جده لأمه، حيث كان يعمل جده بائعاً للخضار التي يجرها إلى مناطق الأغنياء.

وتابع النوري حديثه بأنه كان يرافق والده لما وصفها حارات الأغنياء والأكابر، “لما كنت وصل لباب توما حس حالي ب لوس أنجلوس”.

وأضاف الفنان السوري أن الشام كانت بالنسبة له هي الحارة التي فيها “زبالة وقطط عم تحفر فيها لتاكل وتشيل شقفة عظمة”.

وكان النوري عندما يتعب بمرافقة جده ينام في صندوق العربة بين السحارات, وأضاف أن جده أول من علمه على الفن.

وعن والده النوري، وصفه الأخير بأنه كان قاسـ.ـياً جداً عليه وعلى إخوته، بدليل أنه لم يسأله عن حاله حتى وصل للخمسين من عمره لأنه أرادهم رجالاً.

نبذة عن عباس النوري:

ولد الفنان السوري عباس النوري في حي القيمرية بالعاصمة دمشق يوم 8 كانون الأول عام 1952.

حلم الفنان عباس النوري بدراسة السينما والإخراج بإحدى الجامعات الأجنبية، إلا أن ظروف عائله المادية حالت دون ذلك.

بدأ مشواره الفني من خلال المسرح الجامعي تحت إدارة المخرج “فوزا الساجر” مقدماً عدد من العروض الهامة

من أبرزها “رسول من قرية تميرة للبحث عن قضية الحـ.ـرب والسلم”.

وانتقل بعدها النوري إلى التلفزيون عن طريق الفنان سليم صبري الذي اختاره للمشاركة في خماسية تلفزيونية حملت عنوان “سمر”.

تسوقي الآن من موضة ستايل ضمن فرصة خصم تصل إلى 50%

مع بداية التسعينات، قدم الفنان عباس النوري عدة أعمال درامية ساهمـ.ـت بترسيخ الدراما السورية على الصعيد العربي.

ومن أبرز اعماله في تلك الفترة “هجرة القلوب إلى القلوب، الخشخاش، أيام شامية، أبو كامل2، حمام القيشاني، رقصة الحبارى”.

برز النوري في أعمال البيئة الشامية التي جسد بها العديد من الأدوار المميزة، منها “محمود الفوال” في “أيام شامية”.

وعام 2004 شارك في “ليالي الصالحية” رفقة بسام كوسا وغيرها مجسداً شخصية “المعلم عمر” التي بقيت بذاكرة السوريين لغاية اليوم.

وشكل العام 2006 الدور الأبرز في مسيرة النوري على الإطلاق بدور “أبو عصام” في العمل الشامي الأشهر “باب الحارة”.

تصريحاته المثـ.ـيرة للجدل:

أثار الفنان السوري عباس النوري جدلاً واسعاً عام 2018 عندما انتـ.ـقد شخصية البطل المسلم “صلاح الدين الأيوبي”.

النوري وصفه بـ “الكذبة الكبيرة”، وأضاف أن صلاح الدين هو من أعاد اليهود إلى فلسطين ولم يحررها من الصليبيين.

تصريحات النوري قوبلت بانتقادات كبيرة تعرض لها، مما اضطره للرد أن كلامه جاء ضمن قراءته مجموعة من المراجع التاريخية، مضيفاً أنه فوجئ كذلك بما قرأه.

وسبق للنوري أن صرح عام 2013 خلال حديثه عن الثورة السورية والأسد “الأسد لم يستمع لأبنائه فوصل الحال السوري إلى أعلى درجات الـ.ـدمـ.ـار والخـ.ـراب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق