فاكهة وأعشاب

مفيد للجسم وقد يتسبب بالمـ.ـوت .. الزعفران الطبيعي وفوائده وأضراره وطرق تمييزه عن المغشوش

مفيد للجسم وقد يتسبب بالمـ.ـوت .. الزعفران الطبيعي وفوائده وأضراره وطرق تمييزه عن المغشوش

أوطان بوست – فريق التحرير

الزعفران هو نوع من أنواع التوابل، ويعتبر باهظ الثمن بسبب ندرته، ويتمتع بفوائد كثيرة للجسم، ويكمن ااسر في ذلك، احتوائه على عناصر الحديد والبوتاسيوم والفسفور.

ويُستخرج من بعض أجزاء قلم زهرة الزعفران، المتصفة بلونها البنفسجي، وتشتهر كلاً من إيران وإسبانيا بزراعته.

أبرز الطرق للتمييز بين الزعفران الأصلي والمغشوش

الزعفران الطبيعي

أولاً: “اختبار اللون”: والتجربة هنا لاتحتاج سوى وعاء من الماء المغلي، ومن ثم وضع كمية من الزعفران فيه، فإذا تحول إلى اللون الأصفر فهو أصلياً، وبالطبه هذا هو اللون الثابت له، أما إن تحول إلى اللون الأحمر، يُعتبر مغشوشاً.

ثانياً: “اختبار المذاق”: لاشك أن معظمكم يعلم بأن الزعفران الأصلي والطبيعي، يكون طعمه مراً، أما إذا كان حلواً فهو مغشوشاً.

ثالثاً: “اختبار الرائحة”: وهذه هي التجربة الأهم، والتي لايمكن لأحد تزييفها، فالزعفران الأصلي له رائحة قوية تميزه، أما المغشوش فرائحته تكون ضعيفة، أو لاتكون.

ويقول بعض الخبراء أن الزعفران الأصلي، له رائحة تشبه العسل والقش.

ومن بعض النجارب التي نصحوا لها، وضع الزعفران في الماء، فإن ذاب فهو مغشوشاً، وإن لم يذب فيعتبر أصلياً.

فوائد الزعفران

ينصح العلماء بالإكثار من تناول الزعفران الطبيعي، لما له من فوائد لجسم الإنسان.

يلعب الزعفران دوراً بارزاً، في تقوية الدزر الدموية، وإنتاج كريات الدم الحمراء، وتحسين عملية الهضم، وطرد الغازات من الجسم.

كما ويسهم في المحافظة على الصحة الجنسية، وتنشيط الجسد، فضلاً عن أنه دواءً طبيعياً لتخفيض حرارة الجسم، والقضاء على السعال.

وله فوائد أخرى، وهي تطول، مثل تقوية البصر، وتنشيط الذاكرة، وتجديد البشرة، وحماية الشعر من التساقط.

أضرار الزعفران

يتسبب الزعفرار بالصرر، في حال تم تناوله بالفم وبشكل مبالغ فيه، ولمدة 6أساببع متتالية.

ومن أضراره: الحساسية والغثيان والنسيان وجفاف الفم، بالإضافة إلى التسبب بالصداع وفقدان الشهية والنعاس.

ويتسبب أيضاً باصفرار البشرة، والإسهال الدموي، والتسمم في حال تناول جرعات عالية.

أعراض جانبية

قد يتسبب بالموت، في حال تناوله الإنسان بجرعات متراوحة مابين 12 إلى 20 غراماً.

وقد يسبب الإجهاض للحوامل، لأنه يساهم بزيادة تقلصات الرحم، فضلاً عن تسببه بزيادة سرعة دقات القلب، وتسببه في انخفاض ضغط الدم بدرجة كبيرة.

كيفية استخدامه

ينصح استخدامه في طريقتين وهما الأفضل: فالأولى عن طريق الفم، وتناوله مباشرةً، أما الثانية فتكون من خلال الغذاء، أو خلطه مع مواد أخرى، وتكون الجرعات قليلة بكلتا الطريقتين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق