مال و أعمال

حتى لاتُخدع عند شراء الألماس.. إليك أبرز أنواعه وطرق معرفته فيما إذا كان حقيقياً أو مزيفاً

حتى لاتُخدع عند شراء الألماس.. إليك أبرز أنواعه وطرق معرفته فيما إذا كان حقيقياً أو مزيفاً

أوطان بوست – فريق التحرير

الألماس هو أحد المجوهرات، التي تتميز بندرتها وثمنها الباهظ، ويتكون بشكلٍ أساسي بفعل الحرارة والضغط.

ولربما يتسائل البعض، كيف يمكن أن يكون الكربون من المكونات الأساسية للألماس، على الرغم من أنه عنصراً أساسياً للفحم والجرانيت.

ويكمن السر في ذلك، بأنه يتميز بخصائص عدة، تختلف من نوع إلى آخر، بسبب الخصائص الكريستالية للألماس.

ويتميز حجر الألماس بقساوته وصلابته، ويُعتَبَر عالي الضوء بالنسبة للنظام البلوري.

أنواع الألماس

الألماس الزيتي: ويتميز بلونه الأبيض المائل للزيتي، أما شكله فهو قريب جداً من شكل الزجاج، وضوءه يكون على شكل قوس قزح الذي يظهر في السماء.

ويعتبر هذا النوع الأفضل على الإطلاق، لقدرته على تحمل الحرارة والضغط.

أما النوع الثاني هو “الألماس البلوري”، وهو أحد الحجارة التي تستخدم لصناعة المجوهرات والحلي، لونها أبيض ناصع، وشكلها يشبه المكعبات.

أبرز الطرق للتفريق بين الألماس الحقيقي والمزيف

ينصح خبراء المجوهرات بفحص حجرة الألماس قبل الشراء، حتى لايقع الشخص المشتري في الخدعة.

وقدموا طرائق واضحة لكشف التزييف، ومعرفة فيما إذا كان الألماس حقيقياً، وأبرز تلك الطرق:

أولاً: “فحص الوزن” ويعتبر الزبركون من أكثر المواد تشابهاً مع الألماس، إلا أنه يختلف عنه في الوزن بنسبة 55%.

لذا يجب عليك المقارنة بين الزبركون والألماس الحقيقي، فإذا كانا متساويان في الوزن فهو حقيقي، أما إن كان ثقيلاً فهو مزيف.

ثانياً: “فحص انعكاس اللون”، فعندما تعرض القطعة للضوء، فستعكس اللون الرمادي، وإن عكست لوناً آخر فهي مزيفة أو رديئة الجودة.

تسوقي الآن من موضة ستايل ضمن فرصة خصم تصل إلى 50%

ثالثاً: “فحص الشفافية”، وتتلخص تلك الطريقة بقلب الماسة، رأساً على عقب

ومن ثم وضعها على ورقة مكتوبة، فإن استطعت قراءة الحروف بوضوه فهذا دليل على أنها مزيفة، لأن الألماس الحقيقي يشتت الضوء.

رابعاً: “الفحص باستخدام العدسة المكبرة”، وبهذه الطريقة عليك أن تنظر إلى سطح الماسة، بواسطة العدسة، فإن وجدت خدوشاً على حوافها، فهي مزيفة.

فالألماس الحقيقي، لايمكن أن يتعرض لخدوش، لأنه صلب ولايتأثر بالصدمات.

خامساً: “فحص الصلابة” حيث يمكنك التجربة من خلال الإمساك بماسة، ومن ثم الطرق على سطح زجاجة ما، فإن تأثرت تلك الزجاجة بخدوش فهذا يعني أن الماسة حقيقية، وإن لم تتأثر فهي مزيفة.

سادساً: “الفحص بالبخار” عليك أن تقترب من سطح الماسة، وتنفخ عليها بفمك، حتى يتكون الضباب، فإن زال فوراً فهي حقيقية، وإن بقيت 3 ثواني فما فوق فهي مزيفة.

وبهكذا نكون قد قدمنا لكم، أبرز الطرق المختارة للتفريق بين الألماس الحقيقي والمزيف، على أمل ألا يقع أحد في فخ الخدعة والتزييف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق