نجوم

اكتشفها الفنان دريد لحام وهاجـ.ـمها عباس النوري وأول امرأة تتقلد منصب نقيب الفنانين .. قصة الفنانة “فاديا خطاب” وتأييدها المطلق لنظام الأسد

اكتشفها الفنان دريد لحام وهاجـ.ـمها عباس النوري وأول امرأة تتقلد منصب نقيب الفنانين .. قصة الفنانة “فاديا خطاب” وتأييدها المطلق لنظام الأسد

أوطان بوست – فريق التحرير

فاديا خطاب, فنانة سورية شهيرة, من مواليد مدينة حلب شمال البلاد، وخريجة المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق.

بدأت الفنانة فاديا خطاب مسيرتها الفنية مطلع السبعينات وهي لا تزال طالبة في المرحلة الثانوية.

وبرزت الفنانة السورية فاديا خطاب عام 2010 كونها أول امرأة تتقلد منصب نقيب الفنانين السوريين واستمرت فيه لغاية العام 2014.

فاديا خطاب بدور مهيرة في وردة شامية

قدمت خطاب واسمها الحقيقي “فهيمة” منذ بداية مسيرتها الفنية عام 1974 ولغاية اليوم عشرات الأعمال الدرامية المميزة والهامة.

ومن أبرز الأدوار التي اشتهرت بها خطاب محلياً وعربياً دور “البسوس” في العمل التاريخي الشهير “الزير سالم”.

مع اندلاع الحراك الشعبي في سوريا عام 2011, أيدت خطاب وبشكل لا محدود نظام الأسد معتبرة الثوار أداة لمؤامرة خارجية ضد الأسد.

نشأة الفنانة فاديا خطاب:

تشير المصادر إلى أن الفنانة السورية فاديا خطاب ولدت في مدينة حلب شمال البلاد يوم 9 حزيران عام 1950.

بينما صرحت الفنانة فاديا خطاب بأن عمرها كان وقت شاركت في المسرحية الشهيرة ضيعة تشرين” عام 1974 حوالي 18 عاماً.

وهو ما يعني بأنها من مواليد عام 1955 تقريباً, بينما اسمها الحقيقي “فهيمة خطاب” وتعرف بين السوريين باسم “فاديا خطاب”.

تدرجت خطاب في مدارس مدينتها حلب حتى نالت الشهادة الإعدادية, لتنتقل إلى العاصمة دمشق عام 1967 لمتابعة دراستها.

وعقب نيلها الشهادة الثانوية, التحقت خطاب بالمعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق وتخرجت منه عام 1981.

انتسبت الفنانة فاديا خطاب إلى نقابة الفنانين السوريين عام 1982, ولها شقيقة تدعى “صباح خطاب” وعملت في الفن فترة السبعينات.

وأثناء مشاركتها في مسرحية “غربة” عام 1976, تعرف إليها الفنان ياسر العظمة ليتم الزواج بينهما لاحقاً.

وبعد زواجها, اعتزلت صباح خطاب التمثيل وتحجبت وتفرغت لرعاية عائلتها وتدريس القرآن الكريم عقب نيلها إجازة فيه.

بداية فاديا خطاب الفنية:

في أواخر عام 1974 شاركت الفنانة فاديا خطاب في أول أعمالها الفنية وكانت من خلال مسرحية “ضيعة تشرين” رفقة دريد لحام.

وعن تلك التجربة تقزل خطاب “الفضل الأول يعود لدريد لحام الذي اختارني للعمل معه في مسرحية ضيعة تشرين وكنت وقتها طالبة في الثانوية العام”.

وأضافت بالقول “بحكم المعرفة بيننا قال لي: هل تريدين أن تعملي معنا؟, فقلت: نعم, رغم أنه لم يخطر ببالي العمل في الفن على الإطلاق”.

وتابعت “عندما دخلت للبروفة الأولى للمسرحية ووجدت أمامي كبار النجوم المشاركين فيها شعرت بالخوف والارتباك, وعندما جاء دوري حاولت القراءة فلم يطلع صوتي, وضحك الأستاذ دريد لحام من موقفي”.

تسوق الآن أفخر أنواع الذهب والمجوهرات

لتضيف خطاب بأن البروفة الأولى كانت صعبة عليها ومخيفة للغاية, إلا أنها لم تشعر بها وهي على خشبة المسرح أمام الجمهور.

وبعد المسرحية شاركت خطاب عام 1975 في مسلسل “نمر عدوان”, وعام 1978 شاركت في فلم “زواج على الطريقة المحلية”.

وشاركت خطاب في الأجزاء الأولى من سلسلة مرايا وأولها عام 1984 رفقة الفنان الكبير ياسر العظمة.

قدمت الفنانة السورية فاديا خطاب عشرات الأعمال المتنوعة بين الدراما الاجتماعية والتاريخية وأعمال البيئة الشامية.

في الفترة بين عامي 1985 و 1990 شاركت خطاب في “حصاد السنين, عذاب, وداعاً, زمن الصمت, البيادر, بهلول”.

وشاركت ذات الفترة في مسلسل “الطبيبة” وهو من تأليفها, بالإضافة لأعمال أخرى منها “البركان, لعبة للمستقبل”.

وبين عامي 1991 و 2000 شاركت الفنانة فاديا خطاب في عدد من الأعمال, من أبرزها “هجرة القلوب إلى القلوب, الخشخاش, سكان الريح, درب التبان”.

ومن أعمالها كذلك “الوجه الآخر, العروس, البديل, تلك الوردة, تراب الزريعة, أبو كامل, المحكوم, بنت الضرة, مذكرات عائلة.

عمل مميز في مسيرة فاديا خطاب:

في عام 2000 شاركت الفنانة فاديا خطاب في العمل التاريخي الضخم “الزير سالم” وجسدت فيه دور البسوس.

البسوس امرأة تاجرة وذكية إلا أنها ماكرة وحقودة وتتسبب بحرب دامت أربعين عاماً بين قبيلتين من العرب وحملت اسمها “حرب البسوس”.

وما بين عامي 2001 و 2010 شاركت خطاب في “زينون وزنون, تمر حنة, امبراطورية نون, اللوحة السوداء, البطرني, الوصية, أبناء القهر”.

وشاركت كذلك في ذات الفترة في “نساجة ماري, مخالب الياسمين, ربيع بلا زهور”, فضلاً عن دورها في “حمام القيشاني5”.

وفي الفترة ذاتها كان لها دور في “قتل الربيع, عائد إلى حيفا, العودة القاتلة, دوار القمر, حاجز الصمت, أمهات, الواهمون, الخط الأحمر, وادي السايح”.

وما بين عامي 2011 و 2020 شاركت الفنانة فاديا خطاب في عدة أعمال منها “كشف الأقنعة, بومب أكشن, الزعيم, زمن البرغوت, أوراق بنفسجية”.

وشاركت كذلك في “في قلب اللهب, طوق البنات, عطر الشام, وردة شامية, حكم الهوى, فرصة أخيرة, ناس من ورق, شوارع الشام العتيقة, باب الحارة, آخر الليل”.

أعمالها في المسرح والسينما:

قدمت الفنانة فاديا خطاب عدداً من الأفلام السينمائية, منها “زواج سعيد” عام 2002, “صرخة قلب حنون” عام 2007.

وشاركت كذلك في عدد من العروض المسرحية, من أبرزها “ضيعة تشرين” عام 1974.

حياة فاديا خطاب الشخصية:

تزوجت الفنانة فاديا خطاب مرة واحدة في حياتها, ولم يدم زواجها أكثر من عام عقب وفاة زوجها.

وأنجبت خطاب من زوجها خلال العام ابنة واحدة “علا” وقررت ألا تعيد تجرية الزواج والتفرغ لتربية ابنتها.

فاديا خطاب بدور البسوس في الزير سالم

وصرحت خطاب خلال أحد الحوارات أنها فكرت بالزواج للمرة الثانية في فترة معينة, إلا أنها كانت تبحث في المقام الأول عن والد لابنتها, ولم تجد لتصرف النظر عن الأمر.

انتخابها نقيباً للفنانين ومـ.ـهاجـ.ـمتها من قبل عباس النوري:

في عام 2010 تم انتخاب الفنانة فاديا خطاب نقيباً للفنانين السوريين, خلفاً للنقيب السابق “أسعد عيد”.

وشكك كثيرون في اختيار خطاب نقيباً للفنانين, معتبرين أن حصولها على المنصب جاء نتيجة ولائها المطـ.ـلق لنظام الأسد حتى قبل انـ.ـدلاع الثورة السورية.

ولاقى القرار انتـ.ـقاداً كبيراً من قبل الفنانين, وخاصة عباس النوري الذي قال بأنه انتظر أن يتولى سلوم حداد أو أيمن زيدان المنصب وليس “فهيمة”.

ومن جهتها علقت خطاب بالقول “لا لم أتفاجئ بفوزي المنصب, فكل المؤشرات كانت توحي قبل أيام من تعييني أنني سأكون النقيب الجديد”.

ساندت الأسد وهـ.ـاجت الثورة والثوار:

لم تترد الفنانة فاديا خطاب في إعلان تأييدها المطلق لنظام الأسد عقب انـ.ـدلاع الثورة السورية عام 2011.

ولم تكتفي خطاب بذلك, بل هاجمت الثوار السوريين معتبرةً إياهم أداة للمؤامرة الخارجية التي تحاك ضـ.ـد بشار الأسد وفق كلام خطاب.

إلا أن خطاب أظهرت تناقضاً واضحاً لدى ورود اسمها في القوائم السوداء للفنانين الذين وقفوا ضد الثورة السورية.

فقد أوضحت خطاب بأن الوقوف مع النظام من عدمه هو حرية شخصية, وهناك الرأي والرأي الآخر, وكل انسان حر فيما يقول, وفق تعبيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق