سورياعربي

ساند الأسد ومـ.ـات في إحدى مشافيه السـ.ـيئة .. وفـ.ـاة منكر الربيع العربي “أنس النقاش”

ساند الأسد ومـ.ـات في إحدى مشافيه السـ.ـيئة .. وفـ.ـاة منكر الربيع العربي “أنس النقاش”

أوطان بوست – فريق التحرير

فارق المحلل السياسي اللبناني “أنس النقاش” الحياة صباح أمس الاثنين 22 شباط 2021 في العاصمة السورية دمشق.

وقد دخل النقاش العناية المركزة بإحدى المشافي الحكومية في دمشق قبل يومين عقب تدهور حالته الصحية نتيجة إصـ.ـابته بفيروس كورونا.

ويعتبر المحلل السياسي اللبناني “أنس النقاش” من المؤيدين لنظام الأسد وما يسمى محور المقاومة ومنها إيران.

أنيس النقاش / انترنت

وعرف عن النقاش معـ.ـاداته لثورات الربيع العربي, ووقف مع نظام الأسد وحزب الله ضـ.ـد الحراك الشعبي في سوريا عام 2011.

وفي أحد أحاديث النقاش خلال لقاء تلفزيوني, أوضح أنه أعطى ضباط الأسد محاضرات بأن الغرب سيهاجمهم من الداخل وليس من الخارج.

ومن أبرز أقوال النقاش “لا يوجد ربيع عربي”, معتبراً في أحد لقاءاته أن حشد ملايين الناس في الشارع لا يعني أن هناك ثورة حقيقية.

وساند النقاش إيران, وطلب اكثر من مرة من فيلق القدس الإيراني وقائده السابق “قاسم سليماني” بضرورة التدخل العسكري في سوريا لإنقاذ الأسد ونظامه.

وقال النقاش وقتها “القرار الأساسي في الصمود جاء من الرئيس بشار الأسد”, وحسب تحليله ينطـ.ـلق الأسد من منطلقين.

المنطلق الأول وفق النقاش “تحليل من هو العدو وما هدفه, وإذا أثبت أن العـ.ـدو أو الخـ.ـصم يريد خطراً على سوريا, يقول الأسد أنا هنا لأدافع عن سوريا”.

عاصر النقاش خلال مرحلة شبابه الحرب الأهلية اللبنانية, وانتسب إلى حركة “فتح” الفلسطينية.

وشارك النقاش رفقة حركة فتح بعدة عمليات خاصة, إلا أنه وبعد اجتياح الجيش الإسرائيلي للبنان عام 1978, التحق بتشكيلات تابعة للثورة الإسلامية الإيرانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق