نجوم

عمل في الحراسة الليلية وأيد المساكنة قبل الزواج .. حكاية الفنان “جهاد سعد” وقصة رفـ.ـضه في كلية الإخراج الفرنسية

عمل في الحراسة الليلية وأيد المساكنة قبل الزواج .. حكاية الفنان “جهاد سعد” وقصة رفـ.ـضه في كلية الإخراج الفرنسية

أوطان بوست _ فريق التحرير

اشتهر الفنان السوري “جهاد سعد” في العديد من الأعمال الفنية، التي تنوعت ما بين المسرح والتلفزيون، ومن أهمها برنامج “خبرني ياطير”.

“جهاد سعد” واحد من الذين درسوا في المعهد العالي للفنون المسرحية في العاصمة المصرية القاهرة، حيث لم يكون هناك معهد في دمشق آنذاك.

فكان ل الفنان فرصة كبيرة بأن يتعلم على يد أهم الأساتذة، ليصبح فيما بعد ممثلا ومخرجا مسرحيا، برع في العشرات من الأعمال الفنية.

شارك الفنان السوري في عشرات المسلسلات سواء العربية أو المصرية وغيرها من الدراما العربية المشتركة/ صورة من إنترنت.

كما تنوعت أعمال “جهاد سعد” في عالم الدراما، ما بين التاريخ والتراجيديا والإجتماعية والعاطفية وحتى الجريئة إلى حد ما.

نشأة الفنان “جهاد سعد”

ينحدر الفنان السوري من محافظة اللاذقية في سورية، وولد في 5 آذار/ مارس من العام 1953، من أب سوري “نقولا”، وأم لبنانية “ليلى”.

انتقل “جهاد سعد” عندما كان في الثانية عشر من عمره مع عائلته إلى محافظة حلب السورية، لأن عمل والده تطلب منهم ذلك.

حينها كان جهاد طالبا في مدرسة الفرنسيسكان، ثم عاد مع عائلته إلى مسقط رأسه، كي يتمم دراسته الإعدادية، وبعد سنوات تخرج من الثانوية العامة.

اختار الفنان أن يدرس الأدب الفرنسي في جامعة دمشق، لكنه أمضى عاما واحد، بعدها غادر إلى فرنسا لدراسة الهندسة المعمارية في مدينة ليون الفرنسية.

واضطر جهاد لأن يعمل ليلا ونهار، لأن عائلته متوسطة الدخل، ففي النهار كان يحمل خضروات في الأسواق، وفي الليل يعمل كحارس في معمل ألبسة.

دراسة “جهاد سعد” في المجال الفني

كان الفنان السوري يحلم بالتمثيل منذ زمن طويل، مما دفعه فيما بعد للذهاب إلى جامعات باريس للالتحاق  بكلية الإخراج.

لكنه لم يجتاز فحص القبول، وحينها كان ما يزال طالبا يدرس في السنة الثانية من الهندسة المعمارية.

بعد أن سافر “جهاد سعد” إلى مصر، قصد المعهد العالي للفنون المسرحية فيها، لكنه كان متأخرا عن التسجيل، فتوسل لمدير المعهد بأن يساعده.

وتم تكليل محاولة سعد بالنجاح، لكن بعد خضوعه لعدة اختبارات، حينها تعجب منه الراحل “زكي طليمات”.

وقال الأخير ل سعد “إرجع فرنسا أحسن لك.. يابني بلادنا فيها حرب ما فيهاش فن”، لكن جهاد لم ينصت لنصيحته مطلقا.

ومن الأساتذة الذين تتلمذ “جهاد سعد” على أيديهم “جلال الشرقاوي”، و”سناء شافع”، و”صلاح أبو سيف”، و”محمود مرسي”، و”رشاد رشدي” وغيرهم.

تسوقي الآن من موضة ستايل

ثم بدأ الفنان السوري مشواره الفني في أواخر السبعينات من خلال بعض الأفلام، “حبيبتي يا حب التوت”، و”الشمس في يوم غائم”، و”الانتفاضة”، و”سحاب”.

وتنوعت أعماله الفنية ما بين المسرح والتلفزيون والسينما، مقدما العشرات من الأعمال الفنية الناجحة.

إنجازاته المسرحية 

وتم تعيين “سعد” كمدير المسرح القومي السوري، من1993 وحتى 1999، فقام خلال تلك الفترة بإخراج بعض المسرحيات المهمة في فترات متفرقة.

ومن أبرزها “كاليجولا”، التي أهلت سعد للحصول على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان أيام مهرجان قرطاج عام 1995.

بجانبها “خارج السرب”، و”حكاية جيسون وميديا”، و”كلاسيك”، وهجرة أنتجون”، و”الأشباح”، و”أوبرا كارمن”، و”هيستريا”، و”بيت الحكمة”.

ويذكر أن ل “جهاد سعد” تجربة في التقديم التلفزيوني من خلال “خبرني ياطير”، الذي بدأ فيه من عام 1999 وحتى 2006.

ظهوره الدرامي

شارك الفنان السوري في عشرات المسلسلات سواء العربية أو المصرية وغيرها من الدراما العربية المشتركة.

ومنها “الولادة من الخاصرة”، “باب الحارة7″، و”جلد الأفعى”، و”سحابة صيف”، و”الكواسر”، و”عمر الخيام”، و”زمان الوصل”.

ومن أعماله الدرامية في مصر، “البارون”، و”لا تطفئ الشمس”، و”القيصر”، و”شهادة ميلاد”، و”شطرنج”، و”السائرون نياما”.

ومثال على مشاركة “جهاد سعد” في الدراما العربية المشتركة، “من الآخر”، و”الحرملك”، و”دقيقة صمت”، و”صانع الأحلام.

بصـمته في عالم السينما

كما امتد نشاط “جهاد سعد” ليشمل المجال السينمائي، والتي تنوعت ما بين الأفلام القصيرة والطويلة، ومنها الفيلم السوري الطويل “مريم”.

ومثال عن الأفلام القصيرة، نذكر “طابة أمل”، وفنجان الورد”، أما في السينما المصرية، “المصـ.ـير”، لمخرجه “يوسف شاهين”.

تجربة زواج سعد

تزوج “جهاد سعد” من سيدة مصرية لا تعمل في المجال الفني، وأنجبت منه ثلاث أبناء، “مريم”، و”نوران”، و”يوسف”، ثم انفصل الزوجين عن بعضهما.

ولم يتكلم الفنان السوري عن الأسباب، ومايزال محافظا هو وزوجته على المحبة والاحترام بينهما بالرغم من الطـ.ـلاق الذي أنهى زواجهما.

ويذكر أن الفنان “زياد سعد” شقيق الفنان “جهاد سعد”، كما يكون الأول متزوج من الفنانة السورية “جيانا عيد” أخت الفنان “حسام عيد”.

موقف “جهاد سعد” من المساكنة

سبق وصرح الفنان السوري عن رأيه بموضوع المساكنة، خلال لقائه مع الإعلامية “رابعة الزيات” في برنامج “شو القصة”.

وقال “جهاد سعد”، إنه عاش المسـ.ـاكنة مع شخصية معروفة، لمدة 12 سنة، وفي حال اختارت ابنته أن تعيش تلك التجربة قبل الزواج، فلن يمـ.ـنعها.

وأشار “سعد”، إلى أن ظروف الحـ.ـرب كانت العائق الذي حال أمام زواجه بشكل شرعي، مضيفا أن تلك المساكنة حدثت بعد انفصاله عن زوجته.

وامتنع الفنان السوري خلال تلك المقابلة المعروضة على تلفزيون لنا، عن ذكر اسم السيدة التي دخلت معه في تلك العلاقة، معتبرا ذلك أمرا خاصا.

ولاقى ذلك الموقف من “جهاد سعد” موجة حادة من الانتقـ.ـادات اللاذعة، من الذين رأوا المقابلة أو سمعوا بذلك التصريح من سعد.

وفي مقدمتهم الفنان السوري “محمد جعفر”، الذي كتب “تضـ.ـرب بنيعك والله العظيم عيب عليك قال شو إنه هو فنان كتير صريح وفنان كبير” 

وأكمل “محمد جعفر” وهو صاحب تجربة وبالمساكنة ولمدة 12 سنة تضـ.ـرب أنت واللي يشد على أيدك وعيب عليك تكون فنان لأنه الفنان لازم يكون قدوة في المجتمع”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق