فيديو أوطان

قربا مربط المشهر مني .. الزير سالم

قربا مربط المشهر مني .. الزير سالم

أوطان بوست – فريق الفيديو

هَل عَرَفتَ الغَـداةَ مِـن أَطـلالِ رَهـنِ ريـحٍ وَديْمَـةٍ مِهطـالِ

يَستَبيـنُ الحَليـمُ فِيهـا رُسومـاً دارِسـاتٍ كَصَنعَـةِ العُـمَّـالِ

قَد رَآها وَأَهلُـها أَهـلُ صِـدقٍ لا يُـريـدونَ نِـيَّـةَ الإِرتِحـالِ

يا لَقَـومـي لِلَـوعَـةِ البَلبـال وَلِقَـتـلِ الكُمـاةِ وَالأَبـطـالِ

وَلِعَيـنٍ تَبـادَرَ الـدَّمـعُ مِنهَـا لِكُلَيـبٍ إِذ فاقَهـا بِانْهِـمـالِ

لِكُلَيـبٍ إِذ الـرِّيـاحُ عَلَـيـهِ ناسِفـاتُ التُّـرابِ بِـالأَذيـالِ

إِنَّنِـي زائِـرٌ جُمـوعـاً لِبَكـرٍ بَيهَهُـم حـارِثٌ يُريـدُ نِضالِـي

قَد شَفَيتُ الغَليـلَ مِن آلِ بَكـرٍ آلِ شَيبـانَ بَيـنَ عَـمٍّ وَخـالِ

كَيفَ صَبري وَقَد قَتَلتُـم كُلَيبـاً وَشَقيتُـم بِقَتلِـهِ فِـي الخَوالِـي

فَلَعَمـرِي لأَقـتُـلَـن بِكُلَيـبٍ كُلَّ قَيلٍ يُسمَـى مِـنَ الأَقيـالِ

وَلَعَمري لَقَد وَطِئتُ بَنِـي بَكـرٍ بِمـا قَـد جَنَـوهُ وَطءَ النِّعـالِ

لَـم أَدَع غَيـرَ أَكلُـبٍ وَنِسـاءٍ وَإِمـاءٍ حَـواطِـبٍ وَعِـيـالِ

قربا مربط المشهر مني للزير سالم

فَاشرَبـوا مـا وَرَدتُّـمُ الآنَ مِنَّـا وَاصدِروا خاسِرينَ عَن شَرِّ حَـالِ

زَعَمَ القَـومُ أَنَّنـا جـارُ سـوءٍ كَذَبَ القَومُ عِندَنـا فِـي المَقـالِ

لَم يَرَ النَّـاسُ مِثلَنـا يَـومَ سِرنـا نَسلُبُ المُـلكَ بِالرِّمـاحِ الطِّـوالِ

يَومَ سِرنـا إِلَـى قَبائِـلَ عَـوفٍ بِجُمـوعٍ زُهـاؤوهـا كَالجِبـالِ

بَينَهُم مـالِكٌ وَعَمـرٌو وَعَـوفٌ وَعُقَيـلٌ وَصالِـحُ بـنُ هِـلالِ

لَم يَقُم سَيـفُ حـارِثٍ بِقِتـالٍ أَسلَـمَ الوالِـداتِ فِـي الأَثقـالِ

صَـدَقَ الجَـارُ إِنَّنـا قَـد قَتَلنـا بِقِبـالِ النِّعـالِ رَهـطَ الرِّجـالِ

لا تَمَـلَّ القِتـالَ يَا ابـنَ عَبـادٍ صَبِّرِ النَّفـسَ إِنَّنِـي غَيـرُ سَـالِ

يا خَليلَـيَّ قَـرِّبـا اليَـومَ مِنِّـي كُـلَّ وَردٍ وَأَدهَــمٍ صَـهَّـالِ

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي لِكُلَيـب الَّـذِي أَشَـابَ قَذالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي وَاسأَلانِـي وَلا تُطيـلا سُؤَالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي سَوفَ تَبدو لَنـا ذَواتُ الحِجـالِ

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي إِنَّ قَـولِـي مُطـابِـقٌ لِفِعالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي لِكُلَيـبٍ فَـداهُ عَمِّـي وَخالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي لاِعتِنـاقِ الكُمَـاةِ وَالأَبـطـالِ

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي سَوفَ أُصلِـي نِيـرانَ آلِ بِـلالِ

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي إِن تَلاقَـت رِجالُهُـم وَرِجالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي طَالَ لَيلِـي وَأَقصَـرَت عُذَّالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي يَا لَبَكرٍ وَأَيـنَ مِنكُـم وِصَالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي لِنـضَـالٍ إِذَا أَرَادُوا نِضَـالِـي

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي لِقَتيـلٍ سَفَتـهُ ريـحُ الشَّمـالِ

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي مَـعَ رُمـحٍ مُثَـقَّـفٍ عَسَّـالِ

قَـرِّبـا مَربَـطَ المُشَهَّـرِ مِنِّـي قَـرِّبـاهُ وَقَـرِّبـا سِربَـالِـي

ثُمَّ قُـولاَ لِكُـلِّ كَهـلٍ وَنـاشٍ مِن بَنِي بَكـرٍ جَـرِّدُوا لِلقِتـالِ

قَـد مَلَكناكُـمُ فَكونـوا عَبيـداً مَا لَكُم عَن مِلاكِنا مِـن مَجَـالِ

وَخُذوا حِذرَكُم وَشُدّوا وَجِـدُّوا وَاصبِـرُوا لِلنِّـزالِ بَعـدَ النِّـزالِ

فَلَقَد أَصبَحَـت جَمائِـعُ بَكـرٍ مِثلَ عَادٍ إِذ مُزِّقَت فِـي الرِّمَـالِ

يَا كُلَيبـاً أَجِـب لِـدعـوَةِ دَاعٍ موجَـعِ القَلـبِ دائِـمِ البَلبَـالِ

فَلَقَد كُنتَ غَيـرَ نِكـسٍ لَـدَى البَـأسِ وَلا واهِـنٍ وَلا مِكسَـالِ

قَد ذَبَحنَا الأَطفالَ مِـن آلِ بَكـرٍ وَقَهَـرنَـا كُماتَهُـم بِالنِّضـالِ

وَكَرَّرنَـا عَلَيهِـمِ وَانثَنَـيـنـا بِسُيـوفٍ تَقُـدُّ فِـي الأَوصَـالِ

أَسلَموا كُلَّ ذَاتِ بَعـلٍ وَأُخـرَى ذَاتَ خِدرٍ غَـرَّاءَ مِثـلَ الهِـلالِ

يَا لَبَكـرٍ فَأَوعِـدوا مَـا أَرَدتُّـم وَاستَطَعتُم فَمَـا لِـذَا مِـن زَوَالِ

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق