سوريا

فراس طلاس يتحدث عن تشكيل فصيل جديد بدعم روسي في السويداء لإضعاف إيران ونظام الأسد

فراس طلاس يتحدث عن تشكيل فصيل جديد بدعم روسي في السويداء لإضعاف إيران ونظام الأسد

أوطان بوست – فريق التحرير

كشف نجل وزير الدفاع الأسبق في نظام الأسد، رجل الأعمال السوري “فراس طلاس”، عن مخطط روسي يهدف لإضعاف إيران ونظام الأسد خلال سنتين.

وقال طلاس، في منشور له عبر فيس بوك رصده أوطان بوست؛ “إن قاعدة “حميميم” الروسية تدرس بهدوء تشكيل فيلق درزي جنوبي سوريا”.

وأشار رجل الأعمال السوري، إلى أن منطقة نفوذ هذا الفصيل ستكون محافظة السويداء جنوبي سوريا حتى حدود اللجاة.

فراس طلاس يتحدث عن خطة روسية لإضعاف إيران ونظام الأسد وتشكيل فصيل جديد بدعم روسي في السويداء

وأردف، أن الروس سيقومون بتشكيل فصيلاً جديداً شرقي سوريا، يتكون من أبناء العشائر في البادية ودير الزور، بهدف الإمساك بزمام المنطقة الشرقية.

ولفت نجل وزير دفاع نظام الأسد الأسبق، إلى أن موسكو ستعمل على تأسيس فيلق كردي قد يكون من الموالين لميليشـ.ـيا قسد.

وهذا في حال تخلت واشنطن عن المنطقة، أو من غيرهم من الكرد المنـ.ـاوئين للميليشـ.ـيا، بالتنسيق مع أنقرة، وفقًا لـ”طلاس”.

وأشار طلاس، إلى أن إستراتيجية موسكو قد تستغرق عامان من الآن، وهي تهدف لتخفيف سيطرة نظام الأسد على الجيش، وإضعاف إيران، وإمساك الروس بالبلاد.

واعتبر رجل الأعمال السوري، في نهاية منشوره، أن روسيا تعمل على استـ.ـغلال اللجنة الدستورية وهيئة التفاوض من أجل كسب الوقت وتمرير أهدافها.

منشور فراس طلاس على الفيس بوك / أوطان بوست

يشار إلى أن روسيا بدأت في الأونة الأخيرة بالعمل على توسيع نفوذها بمناطق شرق وشمال سوريا، عن طريق استخدام أدواتها المحلية، على حساب الميليشـ.ـيات الإيرانية.

روسيا تبدأ بتشكيل فصيل جديد في مدينة القامشلي

وقبل أيام من الآن، بدأت القوات الروسية المتواجدة في مدينة القامشلي شمالي شرقي سوريا، بتشكيل فصيل جديد من أبناء المناطق تحت مسمى “مهام دفاع”.

ووفقاً لوكالة الأناضول التركية، فإن روسيا أرسلت خلال الأسابيع الماضية تعزيزات جديدة وصفتها بــ”الكبيرة”، إلى مطار القامشلي.

ويقدر عدد القوات التي أرسلتها روسيا لمطار القامشلي بنحو 1000 جندي، بحسب الوكالة التركية.

وأشارت الوكالة، إلى أن الروس شرعوا بتشكيل الفصيل الجديد من أبناء المنطقة، وهذا ضمن المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد.

وكشفت الوكالة، أن راتب العنصر المنضم حديثاً يقدر بــ 300 دولار أمريكي، مشيرة إلى أن عدد الشبان المنضمين للفصيل الجديد تجاوز الـ 200 شخص.

ولفتت الوكالة، إلى أنه لم يتبين حتى الآن طبيعة مهام الفصيل الجديد، وما الغاية من تشكيله، ومدى صلته بنظام الأسد.

يشار إلى أن معظم أحياء مدينة القامشلي تخضع لسيطرة سوريا الديمقراطية، باستثناء مركز المدينة الذي يضم فيه المربع الأمني وهو خاضع لسيطرة نظام الأسد وميليشـ.ـيات “الدفاع الوطني” الرديفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق