عالمي

أليكسي نافالني خصم بوتين الأول في روسيا والطامح للوصول للكرملين

أليكسي نافالني خصم بوتين الأول في روسيا والطامح للوصول للكرملين

أوطان بوست – وكالات

لا معنى للحياة إذا كان عليك تحمل أكاذيب لا تنتهي .. لن أقبل بهذا النظام المبني على الأكاذيب، ولن أوقف معــركتي ضـ.ـد هذا المجلس العسـ.ـكري”

هكذا قال “أليكسي نافالني”؛ الرجل الذي أكد على أن معـ.ـركته لن تتوقف، ويقول؛ إن الحكومة الروسية هي عبارة عن مجلس عسـ.ـكري.

المعارض المشـ.ـاكس في موسكو “أليكسي نافالني” خصـ.ـم بوتين العنــيد

ولد نافالني في الرابع من يونيو عام 1976 في منطقة بايتن بالعاصمة الروسية موسكو، عقب تخرجه من الثانوية قرر دراسة القانون في روسيا ليتخرج في النهاية من جامعة الصداقة بين الشعوب في موسكو وذلك في عام 1998.

أليكسي نافالني خصم بوتين الأول في روسيا والطامح للوصول للكرملين

مع تخرجه حصل نافالني على فرصة ذهبية، حيث حصل على منحة جامعية في أمريكا ليكمل دراسته في جامعة بيلي الأمريكية.

مع بداية الألفية عمل كمحام وناشط سياسي وكسب شهرة واسعة في روسيا خصوصًا بعد ظهوره عبر وسائل الإعلام كنـ.ـاقد للفـ.ـساد.

وفي عام 2008 أسس مدونة على الإنترنت، اختصت في تسليط الضوء على الفـ.ـساد وكشف سـ.ـوء الإدارة في الحكومة

بالإضافة لبعض الشركات الروسية الكبرى التي تدعمها وتسـ.ـيطر عليها الدولة.

ارتفعت شعبية نافالني سريعًا في البلاد خصوصًا بعد انتـ.ـقاده شخصيات مقربة من بوتين، ونشره تحقـ.ـيقات تديـ.ـن الحكومة كلل.

رغم ذلك عمل نافالني كمستشار لحاكم منطقة كيروف عام 2009، وحينها وجهت له تهـ.ـمة التخطيط لاختـ.ـلاس أموال وذلك من شركة حكومية في المنطقة.

حكم عليه بالسـ.ـجن لخمس سنوات مع وقف التنفيذ، حينها خرج لينفي التهم الموجهة إليه، إلا أن ذلك الحكم بات سدًا أمامه للوصول للكرمت.

ومن ثم ظهر أمام مئة وعشرين ألف شخص كانوا قد احتـ.ـجوا في موسكو عقب الانتخابات، ليتحدث إليهم عن فـ.ـساد الحكومة الروسية.

رغم ذلك استمر بانتـ.ـقاد السلطة ووجه سـ.ـهامه بقـ.ـوة بعد ذلك لحزب روسيا الموحدة، المحسوب على الكريملين والحاكم في روسيا.

ومع حلول عام 2011 قرر توسيع نشاطه لينشئ مؤسسة لمكـ.ـافحة الغـ.ـش والفـ.ـساد.

وبدأ عبرها بنشر مقاطع مصورة لفضـ.ـح صفقات مشـ.ـبوهة في الدولة، بالإضافة للحياة  الفاخرة للسياسيين والمسؤولين.

نجحت تلك الفيديوهات بحصد ملايين المشاهدات في روسيا، وتحولت المؤسسة إلى كابـ.ـوس للسياسيين فيها.

سرعان ما استـ.ـغل تلك الشهرة ليدعو الشعب للخروج باحتـ.ـجاجات ضـ.ـد بوتين، وطالب أيضًا بمقـ.ـاطعة الانتخابات التشريعية عام 2011.

ما أدى لوضعه في السـ.ـجن بالنهاية لمدة 15 يومًا، لكنه عاد للعمل السياسي من جديد عام 2013.

حيث شارك بانتخابات البلدية، بترشحه لمنصب عمدة موسكو، ورغم حصده قرابة 28% لكنه خـ.ـسر الانتخابات وفاز فيها حليف بوتين “سيرجي سوبياني”.

حينها اتـ.ـهم نافالني الحكومة بتـ.ـزوير الانتخابات وعاد ليكون معـ.ـارضًا لها، وكان قد دخل تلك الانتخابات بعد تأسيسه لحزب روسيا المستقبل.

الذي اعتبر الواجهة الرئيسية للمعـ.ـارضة الروسية، وعزز له موقعه كمعـ.ـارض قـ.ـوي للنظام الحاكم.

ليتشجع عام 2007 للترشح للانتخابات الرئاسية، لكن طلبه رُفـ.ـض والسبب سجله القضـ.ـائي غير النظيف، لتنتهي أحلام نافالني بالوصول إلى الكرملين.

وعاد ليقود احتـ.ـجاجات عـ.ـارمة ضـ.ـده، حيث دعا لقـ.ـطع الطريق أمام بوتين للوصول للكرملين عام 2018.

وذلك من خلال مقاطـ.ـعة الانتخابات الرئاسية، لتـ.ـشن السلطات الروسية حملات تفتـ.ـيش واسعة ضـ.ـده ومحيطه ونتج عنها اعتـ.ـقال العشرات من 41 مدينة روسية.

استمر نافالني بنشاطه وفي العشرين من اغسطس عام 2020 وخلال رحلة له من سيبيريا إلى موسكو، فقـ.ـد وعيه في الطائرة ما أجبرها على الهـ.ـبوط.

لينقل إلى مستشفى الطـ.ـوارئ بمدينة اوميسك الروسية وقالت الناطقة باسمه أن هناك شبـ.ـهة تسـ.ـمم تعرض لها.

في اليوم التالي نقل إلى ألمانيا على متن طائرة وذلك بعد موافقة بوتين شخصيًا على خروجه.

بعد تحسن صحته اتـ.ـهم الحكومة الروسية بتسـ.ـميمه ما دفع الاتحاد الأوروبي لفرض عقـ.ـوبات على روسيا.

وتحول من معـ.ـارض بارز لبوتين داخل وخارج البلاد.

عاد نافالني إلى روسيا في السابع عشر من يناير عام2021، لتقوم السلطات الروسية  باعتـ.ـقاله على الفور بموجب مذكرة سابقة صادرة بحقه، تتهـ.ـمه بالاحتـ.ـيال.

شكل اعتـ.ـقاله حالة توتـ.ـر في روسيا خصوصًا بعد نشر مؤسسته تقريرًا عن قصر بوتين السري.

الذي أظهر الحياة الفاخرة للرئيس الروسي ودعوة انصاره للاحتـ.ـجاجات في الشوارع.

ما أدى لانـ.ـدلاع احتجـ.ـاجات واسعة في عدة مدن في 23 يناير، واجـ.ـهتها الشرطة الروسية بالقـ.ـمع وزاد من حالة الاحتـ.ـقان في البلاد عمومًا.

ليتحول نافالني غلى الألـ.ـم الذي يلازم بوتين، وتم حل حزبه قبل ذلك بأشهر ومنـ.ـعه من الوصول لأي انتخابات في البلاد.

فهل انتهت مسيرة معـ.ـارض بوتين بهذا الاعتـ.ـقال أم أنه سيعود للواجـ.ـهة من جديد؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق