سورياعالمي

تبعات ظهور الجولاني بالبدلة الرسمية رفقة صحفي أمريكي .. تحرير الشام تبرر “لكسر العزلة” والخارجية الامريكية تذكر بالمكافأة

تبعات ظهور الجولاني بالبدلة الرسمية رفقة صحفي أمريكي .. تحرير الشام تبرر “لكسر العزلة” والخارجية الامريكية تذكر بالمكافأة

أوطان بوست – فريق التحرير

أثارت الصورة التي جمعت بين زعيم “هيئة تحرير الشام” المدعو “أبو محمد الجولاني” مع الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” الكثير من الجـ.ـدل.

حيث ظهر الجولاني رفقة سميث في مدينة إدلب وهو يرتدي البدلة الرسمية مما أثار العديد من التساؤلات.

لتخرج تحرير الشام وعبر مكتب العلاقة الإعلامية ببيان صحفي معلقةً على ظهور الجولاني الأخير.

10 مليون دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات عن الجولاني

مكتب العلاقة العامة قال على لسان مسؤوله تقي الدين عمر “منذ اليوم الأول للثورة السورية وعلى أعتاب عامها العاشر, ما زلنا فخورين بها وبكل ما مرت به من انتصارات وانكسارات”.

وأضاف المكتب “لأنها ثورة شعب وتجربة حديثة سيخرج من رحمها مستقبل مشرق لشعبنا وأهلنا الكرام إن شاء الله”.

لتعلق بعدها الهيئة على صورة الجولاني مع سميث بأنها جزء من استضافة الأخير في مدينة إدلب مدة ثلاثة أيام.

وقد تضمنت زيارة سميث بحسب البيان جولة ميدانية ولقاءً رسمياً, تناول فيه بخبرته الطويلة أهم المحطات والتساؤلات وأسئلة متفرقة حول الواقع والمستقبل.

كما أضاف البيان بأنه من الواجب كسر العزلة وإبلاغ الواقع في الشمال المحرر بكل الوسائل الشرعية المتاحة.

وختم المكتب بيانه “يجب إيصال ذلك إلى شعوب الإقليم والعالم بما يساهم في تحقيق المصلحة ودفع المفسدة لثورتنا المباركة”.

ظهور مثير للجدل:

ويذكر أن الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” نشر على حسابه الرسمي بموقع تويتر صورة جمعته مع الجولاني قائد هيئة تحرير الشام.

وقد أثار ظهور الجولاني بلباس غير معتاد “البدلة الرسمية” اهتماماً محلياً وعالمياً واسعاً, وتناقلتها العديد من وسائل الإعلام العربية والأجنبية.

تذكير بالمكافأة:

من جهته علق برنامج “مكافآت من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأمريكية على ظهور الجولاني بتغريدة على حسابه بتويتر قائلاً:

“يا هلا بالجولاني يا وسيم وشو هل البدلة الحلوة, فيك تغير ثوبك لكن انت بتضلك إرهابي, لا تنسى مكافأة ال 10 مليون دولار”.

وتأتي زيارة سميث في وقت تحاول فيه هيئة تحرير الشام إزالة اسمها من قوائم الإرهـ.ـاب الأمريكية التي وضعتها الأخيرة عليه سابقاً.

بينما قال مبعوث وزارة الخارجية الأمريكية الخاص بالشؤون السورية “جويل ريبورن” سابقاً “أعتقد أن إزالة جماعة مثل تحرير الشام عن قوائم الإرهـ.ـاب لا يزال يمثل احتمالاً بعيداً”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق