سوريا

هيئة تحرير الشام تحشد قواتها على مشارف مدينة كفرتخاريم… ومساجد المدينة تنذر المدنيين بالتزام المنازل

أوطان بوست – فريق التحرير

بدأت هيئة تحرير الشام عصر اليوم الأربعاء 6 نوفمبر، بحشد أرتالاً عسكرية تابعة لها على مشارف مدينة “كفرتخاريم” بريف إدلب الشمالي الغربي بنية اقتحام المدينة.


وجاءت نية المنظمة الإرهابية هيئة تحرير الشام باقتحام المدينة بعد أن شهدت عدة مناطق في محافظة إدلب مظاهرات مناوئة للهيئة ولذراعها المدنية مايعرف بحكومة الإنقاذ، على خلفية جمع الهيئة زكاة الزيتون من أهالي المدينة بشكل قسري.

وعقب طرد أهالي مدينة كفرتخاريم لعناصر الهيئة قبل أيام، بدأت هيئة تحرير الشام عصر اليوم بجمع أرتال من قواتها بنية اقتحام المدينة، فيما أكدت مصادر محلية في بلدة “كفر تخاريم” بريف إدلب عن قيام “هيئة تحرير الشام” بحشد عدد من العناصر، وآليات عسكرية، ورشاشات ثقيلة، في مناطق محيطة بالمدينة.

وقالت شبكة “نداء سوريا” حسب مصادرها الخاصة؛ إن الهيئة استقدمت رتلاً عسكرياً يحوي رشاشات ثقيلة و 7 مدافع من عيار 23 ملم، وسيارات متنوعة وعناصر من منطقة “رأس الحصن” إلى مدينة “حارم” غرب إدلب، في إطار الحشد العسكري ضد أهالي “كفر تخاريم”.


وأكدت مصادر محلية أن حشوداً للهئية تتجمع في بلدة “أرمناز” غرب محافظة إدلب، ويأتي هذا الحشد رغم الاتفاق المسبق على عقد اجتماع وجلسة تفاوضية بين وجهاء البلدة والهيئة، إلا أن الأخيرة تخلفت عن ذلك وحشدت قواتها لاقتحام المنطقة.

وبحسب شهود عيان أن عناصر الهيئة وأمنيوها قاموا بتشكيل رتلاً يتألف من 50 سيارة بحسب شهود عيان في نية لاقتحام المدينة مساء اليوم أو فجر يوم غدٍ الخميس،وذلك على خلفية مشادات حصلت بين مدنيين وعناصر تابعين للجبهة الوطنية للتحرير من جهة وعناصر هيئة تحرير الشام من جهة ثانية أدت لطرد عناصر الهيئة من المدينة.


وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً صوتياً قالوا إنها لمآذن المساجد في مدينة كفرتخاريم.
وتدعو الصوتية أهالي المدينة للالتزام بالمنازل خشية إصابة المدنيين في حال اقتحام الهيئة للمدينة.

والجدير بالذكر أن المنطقة المحيطة بمدينة كفرتخاريم تشهد هذه اللاحظات استنفاراً أمنياً كبيراً، كما تشهد مدينة كفرتخاريم مظاهرات شعبية ضد الهيئة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق