fbpx
سوريا

اغـ.ـتـ.ـيال القيادي السابق “أدهم الكراد” صاحب مقولة “تسقـط موسكو ولا تسقـط درعا” مع عدة أشخاص في درعا

اغـ.ـتـ.ـيال القيادي السابق “أدهم الكراد” صاحب مقولة “تسقـط موسكو ولا تسقـط درعا” مع عدة أشخاص في درعا

أوطان بوست – فريق التحرير

أقدم مجـ.ـهولون مساء اليوم على اغـ.ـتـ.ـيال القيادي السابق في الجيش السوري الحر “أدهم الكراد”، وعدة شخصيات في محافظة درعا جنوبي البلاد.

ونعى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي القيادي السابق بالجيش الحر “أدهم الكراد” مع أربعة من رفاقه في منطقة الصنمين بمحافظة درعا.

وبحسب ما رصد أوطان بوست؛ فإن مجهـ.ـولين أطلـ.ـقوا النـ.ـار على سيارة يستقلها “أدهم الكراد”، ومعه طل من “راتب أحمد الكراد” و “أبو عبيدة الدغيم” و “أبو طه محاميد”، في بلدة “تبنة” قرب “الصنمين” بريف درعا، ما أدى لمـ.ـقتـ.ـلهم جميعاً بعد احتـ.ـراق السيارة.

القيادي السابق في الجيش الحر “أدهم الكراد” / صورة من الإنترنت

وأشارت مصادر محلية،  إلى أن “الكراد” كان متجهاً إلى دمشق، من أجل المطالبة بجـ.ـثث عدة أشخاص كانوا قد قـ.ـضوا في معـ.ـركة “الكتيبة المهجورة” بريف درعا قبل سنوات.

وبحسب المصادر، فإن أصابع الاتـ.ـهام تتحه نحو العميد “لؤي العلي” رئيس فرع الأمن العسكري في المنطقة الجنوبية، حيث أشارت المصادر إلى أنه كان على علم بزيارة “الكراد” إلى دمشق.

وفي اليوم الخامس من شهر تشرين الأول، كان “الكراد” قد ذكر لوسائل إعلام سورية، بأن بصمات “حزب الله” اللبناني واضحة في عمليات الاغتـ.ـيال داخل درعا.

وأضاف؛ أن هذا إلى جانب بعض الأجهزة الأمنية التي تقوم بهذه العمليات تحت حجة أن الضحـ.ـية ينتمي إلى “تنظيم إرهـ.ـابي” أو “جماعات إسلامية جهـ.ـادية”.

وفي ذلك الوقت صرح الكراد لنداء سوريا، بحسب ما رصد أوطان بوست، أن أهالي مدينة درعا يعـ.ـانون من تردي الخدمات، والحالة الاقتصادية المزرية.

ويتزام ذلك مع حالة عدم الاستقرار الأمني بالمنطقة حيث تتزايد حالات الاعتـ.ـقال بشكل يومي والاختـ.ـفاء القسـ.ـري غير المبرر.

وهو ما تسبب بموجة كبيرة من الاستيـ.ـاء والتـ.ـذمر وإحساس بأن “اتفاقية التسوية” نقلت المدينة إلى مرحلة أسوأ من سابق عهدها.

ناشطون سوريون ينعون الكراد على مواقع التواصل الاجتماعي

ونعى ناشطو سوريون رحيل القيادي السابق في الجيش السوري الحر “أدهم الكراد”، على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي بحـ.ـزن شديد على رحيله.

ونشر الناشط السوري “أحمد أبازيد” عبر حسابه الموثق في موقع تويتر، تغريدةً قال فيها: “أدهم الكراد، قائد كتيبة الهندسة والصـ.ـواريخ، في ذمة الله بعد عملية اغتـ.ـيال مع أربعة أشخاص استـ.ـهدفت سيارتهم على اوتوستراد درعا، إلى رحمة الله يا أبو قصي صـ.ـواريـ.ـخ”.

تغريدة أحمد أبازيد على موقع تويتر / أوطان بوست

فيما أعادت حسابات أخرى نشر مقولة الكراد الشهيرة، “تسقـ.ـط موسكو ولا تسقـ.ـط درعا”، مستذكرين فيها القيادي الراحل وأعماله التي قدمها للثورة السورية.

الوسوم

مقالات ذات صلة