fbpx
تاريخمرأة

كانت تظهر بمظهر الرجال وحقنت كثيراً من الدماء بــ”الرداء الأحمر” .. حكاية الحاكمة المسلمة رضية سلطانة

رضية سلطانة، الحاكمة المسلمة الوحيدة في جنوب آسيا، والتي أنقـ.ـذت بلادها من حـ.ـرب أهلية بالـ “ثوب الأحمر”

أوطان بوست – تاريخ

في قبر متهـ.ـالك بأحد الأزقة المنسيَّة في مدينة دلهي القديمة، ترقد السلطانة المسلمة رضية بنت شمس الدين إلتتمش.

ورغم أن ضريحها ذاك لا يليق بملكة، فإن التاريخ خلد ذكراها كما يليق بأول وآخر امرأة تعتلي عرش سلطنة دلهي.

كانت “رضية سلطانة” الحاكمة المسلمة الوحيدة في جنوب آسيا، وهي تنحدر من سلالة المسلمين ذوي الأصول التركية الذين فتحوا الهند في القرن الحادي عشر.

قصة الحاكمة المسلمة “رضية سلطانة”/ صورة من الإنترنت

عيَّنها والدها خليفة له؛ نظراً إلى عدم كفاءة إخوتها الذكور، وانتشلت السلطنة من حرب أهلية كانت ستودي بالعباد باختيارها “الثوب الأحمر” بديلاً للزي العسكري.

تعرفوا معنا على رضية سلطانة، الحاكمة والمحاربة التي كانت تقود جيوشها ممتطيةً ظهر فيلها:

عن السلطنة التي حكمتها رضية سلطانة:

سلطنة دلهي دولة إسلامية امتدت لتشمل معظم الأراضي الهندية، وحكمتها عديد من السلالات التركية والأفغانية.

ومن ضمنها المماليك، ما بين عامي 1206 و 1526، وقد كان أحد المماليك الأتراك “قطب الدين أيبك” أول سلطان يتولى عرش دلهي بعد نجاحه في غزو شمال الهند.

بعد وفاة قطب الدين أيبك، خلفه شمس الدين إلتتمش (والد رضية)، واستمر حكم سلالة المماليك لسلطنة دلهي إلى أن استحوذت سلالة الخلجي على السلطة وتلتْهم سلالة “تغلق”.

ثم قضـ.ـى تيمورلنك على حكمهم، ليبدأ عهد جديد في هذه السلطنة التي ينتهي بها الأمر في نهاية المطاف بالانضمام إلى إمبراطورية مغول الهند الفتية.

أول سلطان يعين امرأة خلفاً له

كانت “رضية” محبوبة والدها السلطان شمس الدين إلتتمش والمفضلة لديه، رغم وجود أخ أكبر منها سناً يدعى ناصر الدين محمد، وأخوين غير شقيقين: ركن الدين فيروز، ومعز الدين بهرام.

وكان السلطان يسمح لابنته بحضور مجالس الرجال في أثناء مناقشة شؤون الدولة.

ويحرص على تدريبها وتعليمها فنون الحكم وإدارة البلاد في أثناء غيابه؛ لرجاحة عقلها وحكمتها، رغم أن أخاها ناصر الدين كان ولي عهد السلطنة.  

مـ.ـوت ناصر الدين المفاجئ في عام 1229 جعل السلطان يفكر في تنصيب خليفة جديد له، ونظراً إلى عدم كفاءة ركن الدين فيروز وأخيه بهرام.

قرر السلطان شمس الدين أن يورث العرش لابنته “رضية”، ليكون بذلك أول سلطان يعين امرأة خلفاً له، ولتكون “رضية” المرأة الحاكمة الأولى والوحيدة في سلطنة دلهي.

عملة نقدية باسم رضية سلطانة / مواقع التواصل

الرداء الأحمر الذي حقن كثيراً من الدماء

تجاهل ركن الدين فيروز وصية والده بتوريث العرش لـ “رضية”، واستأثر به فور وفاة والده في العام 1236، بمساعدة أمه شاه تركان.

كان من الممكن أن تتمسك “رضية” بحقها في العرش وتشعل بذلك حـ.ـرباً أهلية في السلطنة.

لا سيما مع وجود كثير من الأمراء الداعمين لها وحيازتها محبة أهالي سلطنة دلهي، إلا أنها آثرت حقن الـ.ـدماء.

لم تخب نظرة شمس الدين في ولده ركن الدين فيروز الذي لم يكن جديراً حقاً بالعرش، فقد انغمس في حياة اللهو والفجـ.ـور وأفرغ خزائن الدولة على مُتَعه وملذاته الشخصية.

وهو ما أثار غضـ.ـب العامة ودفع الأمراء إلى المطالبة بتولي “رضية” للعرش بدلاً منه.

هذه المطالبات دفعت شاه تركان، والدة ركن الدين فيروز، إلى تدبير محاولة اغتـ.ـيال لـ “رضية” باءت بالفشـ.ـل في النهاية.

مُكسِبة “رضية” تعاطفاً أكبر، من قبل العامة والأمراء الذين تحركوا لتنصيب “رضية” على العرش، وهو ما جعل فيروز يحشد قواته لمواجهة عسكرية.

الحاكمة المسلمة رضية سلطانة / إنترنت

ذكر بعض المؤرخين أن “رضية” لم تقبل مواجـ.ـهة جيش أخيها في ساحة المعـ.ـركة، وظهرت مرتديةً الثوب الأحمر بدلاً من زيها العسكري.

وقد اعتاد الأشخاص الذين يسعون إلى العدالة ارتداء اللون الأحمر في عهد السلطان شمس الدين، فيتميزون بذلك عن أعالي دلهي الذي يرتدون الأبيض عادة ويهمُّ جنود السلطان بمساعدتهم.  

وعوضاً عن القـ.ـتال توجهت “رضية” بخطاب نحو شعبها وجيش أخيها، أدى إلى الانقـ.ـلاب على ركن الدين فيروز واعتـ.ـقاله دون إراقة الدماء.

وبعد ستة أشهر فقط من توليها السلطة، أُعـ.ـدِم ركن الدين فيروز ووالدته، بعد أن اعتلت “رضية” عرش سلطنة دلهي.  

أفضل من تولى عرش دلهي

انتهجت “رضية” نهج والدها في سياستها الداخلية فنشرت العدل بالبلاد، وقيل إنها كانت تظهر بمظهر الرجال، وتجلس على العرش مرتديةً العباءة والقلنسوة.  

ذكر المؤرخون أن “رضية” كانت أفضل مَن تولى عرش سلطنة دلهي، فقد كانت حكيمة وعادلة وسخية، ومُحِبَّة لرعاياها.

بالإضافة إلى ما امتلكته من خبرات حـ.ـربية، فقد تمتعت السلطانة بشجاعة استثنائية.

إذ غالباً ما كانت تقود الحـ.ـروب بنفسها وهي تمتطي ظهر فيلها، وبذلك فهي تتمتع بكل الصفات التي يجب أن يتمتع بها الملوك.

بدأت “رضية” بسلسلة من الإصلاحات الداخلية، باذلةً ما بوسعها لتنهض بالبلاد، التي خوت خزائنها من المال، بسبب إسراف أخيها.

كما حققت جيوشها عديداً من الانتصارات، أبرزها كان تحرير قلعة “رنتهبور” التي حاصرها الهنود بعد وفاة السلطان شمس الدين.

فعيَّنت “رضية” واحداً من أكثر القادة العسكريين كفاءة وهو سيف الدين أيبك، الذي تمكن من تحرير المسلمين المحاصرين داخل القلعة.  

مع ذلك، لم تكن فترة حكم “رضية” طويلة الأمد؛ بل امتدت فقط لأربع سنوات، انتهت بمقتلها بطريقة مأساوية.  

قبر رضية سلطانة / صورة من الإنترنت

“جماعة الأربعين” يستشعرون خطـ.ـر “رضية”

في عهد رضية سلطانة كانت هناك مجموعة من الأمراء المماليك المستأثرين بالسلطة والنفوذ والذين يطلق عليهم اسم “جماعة الأربعين”، الذين كانوا يتولون المناصب الحساسة في سلطنة دلهي.

استمر هؤلاء في دعم “رضية” إلى أن باتت مصدر تهـ.ـديد لهم، فقد وجدوا أنها كانت تحاول تقليص نفوذهم شيئاً فشيئاً باستبعاد المماليك الأتراك من السلطة وتعيين آخرين مكانهم.

فمثلاً سلمت السلطانة منصب “قائد الفرسان” الذي كان يتولاه أحد المماليك الأتراك إلى قائد فارسي (وقيل إثيوبي)، يدعى جمال الدين ياقوت.

بدأ المماليك إثر ذلك بافتعال حركات تمـ.ـرد ضد السلطانة، وباتوا يتحدّونها علناً بنشر الأقاويل التي تشوه سمعتها، وتتهمها بأنها على علاقة غرامية مع ياقوت.

لكن القـ.ـضاء على السلطانة لم يكن بهذه السهولة، فقد كانت محبوبة في دلهي، لذا كان على المماليك التفكير في خطة لإبعاد السلطانة عن العاصمة.

مقـ.ـتـ.ـل رضية سلطانة

كان المماليك يدركون أن الإطاحة بالسلطانة على أرضها مهمة مستحيلة، لذلك أقنعوا حاكم مقاطعة بهاتيندا “مالك التونيا” بالقيام بحركة تمـ.ـرد ضد السلطانة تكون كطُعم يجعلها تترك دلهي.

وفعلاً هذا ما حدث، فقد توجهت السلطانة بجيشها إلى مقاطعة بهاتيندا للقضاء على حركة التمـ.ـرد، وهُزم جيشها هناك وسجنت.

يختلف المؤرخون حول ما جرى بعد ذلك، لكن الغالبية يقولون إن “رضية” وقعت في نفس “مالك ألتونيا”، وأحبها حباً شديداً وتزوجها، في حين يقول البعض إن الطموح والرغبة في السلطة كانا سبب ذلك الزواج.

بكل الأحوال قرر ألتونيا مساندة “رضية” في حـ.ـربها مع المماليك، الذين استغلوا غيابها عن دلهي ليعينوا أخاها بهرام سلطاناً بدلاً عنها.

سار ألتونيا مع “رضية” على رأس جيشهما إلى دلهي، لكن الجيوش التي حشدها بهرام ومن خلفه المماليك كانت أقوى وأشد؛ وهو ما أدى إلى اعتـ.ـقال الزوجين وإعـ.ـدامـ.ـهما في 1240.

عُزل بهرام لعدم كفاءته بعد عامين من الحكم، وصمدت السلطنة قرنين من الزمن، بسبب ما أسسه شمس الدين إلتتمش ومن بعده ابنته “رضية”، ثم سقـ.ـطت في النهاية بيد تيمورلنك في العام 1398.

قبر “رضية”

ترقد السلطانة رضية في قبر متواضع لا يزال موجوداً إلى يومنا هذا بمدينة دلهي القديمة شمال الهند.

ومن الواضح أن القبر قد عانى من ويلات الزمن، فبعد أن كان عبارة عن غابة في القرن الثالث عشر تحوَّل إلى مكان مهجور محاط بالأبنية القديمة اليوم.

لا يعلم أحد كيف انتهى جثـ.ـمان “رضية” إلى حيث يرقد اليوم، ولا يعلم أحد أيضاً هوية صاحب القبر المجاور لقبر “رضية” بالتحديد.

إلا أن بعض السكان المحليين قاموا بتحويل هذا القبر إلى مكان للعبادة، تقام فيه الصلوات الخمس كل يوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة