fbpx
عربيفيديو متداول

بالفيديو .. مسن سوري 92 عام يقدم مبادرة فريدة من نوعها في المدينة المنورة منذ 40 عاماً

مسن سوري 92 عام يقدم مبادرة فريدة من نوعها في المدينة المنورة منذ 40 عاماً

أوطان بوست – فريق التحرير

أشاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بمبادرة مسن سوري، يقوم بتوزيع المشروبات الساخنة والتمر، مجاناً في المدينة المنورة.

وتداول الناشطون مقطعاً مصوراً، للمسن السوري “ الحاج إسماعيل أبو السباع” رصده أوطان بوست، يظهر فيه أثناء عمله بالقرب من مسجد قباء، وهو يوزيع التمر والشاي والقهوة مجاناً.

وبحسب الناشطون، فإن الحاج إسماعيل بلغ عمره 92 عاماً، ويعمل بهذه المهنة منذ الثمانينيات، ولا يتقاضي أي مبلغ من الناس مقابل ما يقدمه.

الحاج إسماعيل أبو السباع / أوطان بوست

وبحسب الفيديو المتداول، فإن المارة والمصلين يجتمعون عند المسن السوري يومياً بعد صلاة العصر، لتناول الشاي والقهوة.

ووفقاً لما رصد موقع أوطان بوست؛ فإن المسن السوري ينحدر من مدينة حمص السورية وقدم للملكة السعودية قبل نحو 40 عاماً.

وبالرد على سؤال الناشط الذي صور اللقاء مع الحاج إسماعيل قال؛ إنه يقوم بتحضر القهوة والشاي والزنجبيل بنفسه ولا يسمح حتى لابنه أن يشاركه تحضيرها.

بدأها قبل 40 عام

ولفت المسن السوري، إلى أنه بدأ مبادرته منذ عام 1983، وهو مستمر حتى الآن بتحضير القهوة والشاي والزنجبيل ويدعو العابرين في الطريق لتناولها.

وذكر الحاج أبو إسماعيل، أنه يوزع نحو  50 ثلاجة (ترمس) يوميا، بالإضافة إلى التمر والعجوة بينما كان يوزع سابقاً أكثر من 60 ترمساً.

الرجل المسن السوري الذي يوزع الشاهي والقهوة والتمر يومياً مجاناً ٤٠ عام بمرافقة إبنه الوحيد ماشاءالله تبارك الله عليهم وشي عجيب فسأله الأخ محمد النحيت ماذا تستفيد فكان الرد !!! لا ينوصف بجماله اسمعوا القصه

Gepostet von ‎خالد الجنوبي‎ am Freitag, 2. Oktober 2020

وأضاف المسن السوري الملقب بــ”أبو السباع”، أن  قرابة 300 شخص يقصده بشكل يومي لشرب الشاي والقهوة من عنده.

وأكد الحاج إسماعيل، على أنه لا يستطيع الغياب عن عمله بتوزيع القهوة والشاي حتى ليوم واحد كي لا يحرم من السعادة التي يشعر بها خلال هذا العمل.

وقال أبو السباع كما يظهر في المقطع المصور؛ إنه لا يستطيع أن يصف السعادة التي يشعر بها عند قيامه بهذا العمل دون مقابل.

وأضاف، أن المصلون يجتمعون بعد أن ينتهوا من الصلاة حوله، من أجل شرب الشاي والزنجبيل والقهوة التي يصنعها، وأنهم تعودوا عليها.

وذكر أيضاً، أن لم يستطيع ترك مكانه والذهاب إلى المستشفى لعلاجها، بل إنه يرى لذة السعادة في العطاء وإطعام الناس.

وأثار فيديو أبو السباع، تفاعلاً واسعاً بين العرب عموماً والسعوديين خصوصاً، مبدين إعجابهم بهذه المبادرة غير المسبوقة في المملكة.

وأصبح المسن السوري الحاج إسماعيل الملقب بــ”أبو السباع”، حديث مواقع التواصل الاجتماعي من خلال مبادرته النبيلة، وعطائه الذي لاينتظر منه أي مقابل إلا مرضاة الله.

الوسوم

مقالات ذات صلة