fbpx
عالمي

صحيفة تركية: موسكو قد تتدخل عسكريا لمساندة أرمينيا في قره باغ .. وبوتين يحتفل بعيد ميلاد كوتشاريان

صحيفة تركية: موسكو قد تتدخل عسكريا لمساندة أرمينيا في قره باغ .. وبوتين يحتفل بعيد ميلاد كوتشاريان

أوطان بوست – فريق التحرير

أشارت صحيفة تركية، إلى أنه لدى موسكو قوات في أرمينيا، وقد تتدخل لصالح الأخيرة في مواجـ.ـهة أذربيجان في إقليم قره باغ.

وقالت صحيفة “خبر ترك” ؛ “إنه في الوقت الذي يواجه العالم موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد، تحتدم المعـ.ـارك في قره باغ بين أذربيجان وأرمينيا”.

وتابعت الصحيفة قولها؛ بأن الصـ.ـراع بين أذربيجان وأرمينيا في القوقاز، التي تعد جغرافية معقدة مثلها مثل الشرق الأوسط ، تحولت إلى حـ.ـرب مباشرة بين الطرفين.

خريطة توضح الحدود بين أرمينيا وأزربيجان / صورة من الإنترنت

ولفتت الصحيفة، إلى أن “منطقة ناغورنو قره باغ، المحـ.ـتلة من أرمينيا، تقع في جنوبي جبال القوقاز.

وأشارت إلى أنه؛ رغم احتدام المعـ.ـارك التي تشكل مخـ.ـاطر كبيرة، لا يسمع من أمريكا وأوروبا سوى الكلمات الخـ.ـدّاعة وغير الصادقة في تعاملها مع إقليم محتـ.ـل منذ 30 عاما”.

وحول التوقعات المستقبلية حول المنطقة، رأت الصحيفة أنها ستصبح ساحة صـ.ـراع بين روسيا وتركيا، ومن الطبيعي أن تساند أنقرة شقيقتها باكو.

وأوضحت الصحيفة التركية، أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أكد أنه سيدعم أذربيجان بالوسائل كافة.

ونوهت الصحيفة إلى أن التدخل التركي المباشر في قره باغ، قد يجلب تحركا روسيا مماثلا ومضادا، كما في سوريا وليبيا.

وأشارت إلى أن موسكو ستدفع قـ.ـواتها لمساعدة حليفتها يريغان، من القاعدة العسكرية في منطقة غيومري، حيث يتمركز ما لا يقل عن ثلاثة آلاف جندي في الأراضي الأرمنية.

وذكرت أن نحو 30 ألف شخص قتـ.ـلوا في الحـ.ـروب في قره باغ حتى عام 1994، ومنذ ذلك الوقت تحـ.ـتل أرمينيا تلك المنطقة، وهو ما لا يعترف به القانون الدولي.

وانتقـ.ـدت الصحيفة الموقف الأوروبي، مشيرة إلى أن “فريقا صغيرا يتبع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا يتولى مراقبة المنطقة منذ عام 1994، ولكن من غير المعروف أين وكيف يحتفظون بتقاريرهم هذه الأيام؟”.

وأضافت أن الأعمال العـ.ـدائية من أرمينيا، تعني صـ.ـراعات جديدة تشارك فيها روسيا أيضا، كما هو الحال في القوقاز في جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وفي دونباس الأوكرانية، وفي ترانسنيستريا التي أعلنت انفصالها عن مولدوفا، ولذلك فإن الصورة معقدة جدا.

وأشارت إلى أن لحظة الانيـ.ـهار جاءت في الاشتباكات المستمرة منذ ثمانية أيام في قره باغ، في الوقت الذي يطالب فيه قادة روسيا والولايات المتحدة وفرنسا الأطراف المتصـ.ـارعة بوقف التصعيـ.ـد العسكري، لكن ذلك لن يخرج عنه أي نتائج.

ونقلت الصحيفة عن الرئيس الأذري إلهام علييف قوله: “لم نعد في وضع يسمح لنا للاستماع لتصريحات من قبيل (انتظروا، سنعمل، سنسير مفاوضات، سنعمل على المساعدة.

سمعنا مثل هذه الكلمات كثيرا، ليس لدينا وقت للانتظار ثلاثين عاما أخرى، ويجب حل الأزمة في الوقت الراهن”.

ولفتت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان، المعروف بولائه للولايات المتحدة، يعد شخصية غير محبوبة أو مدعومة من موسكو، وقد ينتج عن هذه الحرب المتواصلة في قره باغ عزله من مقعده بجهود روسية.

بوتين يحتفل بعيد ميلاد كوتشاريان

وكشفت أن روبرت كوتشاريان، الذي اعتلى العرش في أرمينيا بين الأعوام 1998 و2008، وألقي القـ.ـبض عليه من الحكومة ليطـ.ـلق سراحه بعدها، شوهد الخميس الماضي مع جنود روس في قره باغ.

ولفتت إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، احتفل على مواقع التواصل الاجتماعي بعيد ميلاد كوتشاريان الأخير.

وتوقعت الصحيفة، أن يتم إعلان الاستقلال في قره باغ بأي لحظة، وقد يعاد تولي كوتشاريان لزمام الأمور في أرمينيا مرة أخرى وبدعم من روسيا.

واستبعدت أن تتوصل الأطراف المتصـ.ـارعة في قره باغ إلى حل، مشيرة إلى أنهم سيواصلون المفاوضات التي لا تنتهي لفترة أطول من الزمن، ومن ثم تصبح المشـ.ـكلة أكثر تعقيدا.

الوسوم

مقالات ذات صلة