fbpx
سوريا

المبعوث الأممي “غير بيدرسون”: الوضع العسكري في سوريا بطريقه إلى الثبات

المبعوث الأممي “غير بيدرسون”: الوضع العسكري في سوريا بطريقه إلى الثبات

أوطان بوست – فريق التحرير

أشار المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون”، إلى أن الوضع العسكري الحالي على امتداد الأراضي السورية في طريقه إلى الثبات على ما هو عليه.

واعتبر “بيدرسون” في إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، أن الترتيبات الحالية في سوريا لا تزال تحافظ على الهدوء على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد، وذلك مقارنة بالعـ.ـنف الشديد الذي شهدته السنوات الماضية.

وقال: “بالكاد تغيرت خطوط التماس على مدار نصف عام، وهي المدة الأطول منذ بَدْء الأحداث في سوريا، ويبدو أن الوضع العسكري القائم في طريقه إلى الثبات”.

غير بيدرسون
المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون / إنترنت

واستدرك بالقول: “لكن على الـ.ـرغم من هذا الهدوء الكبير إلا أن الحـ.ـوادث المقلـ.ـقة تستمر ويمكن أن تزعزع هذا الهدوء”.

ولفت المبعوث الأممي، في حديثه إلى الاحتـ.ـكاكات التي شهدتها مناطق شمال شرقي سوريا قبل أسابيع بين القوات الروسية والأمريكية.

ما أدى إلى إصـ.ـابة 4 جنود من الأخيرة، والهـ.ـجمـ.ـات الإسرائيلية على مواقع إيرانية، إضافةً إلى الحـ.ـوادث الأمنية في محافظة درعا.

وحول محافظة إدلب أكد “بيدرسون” أن الاتفاق الموقع بين تركيا وروسيا في آذار/ مارس الماضي ما زال يساهم في الحفاظ على الهدوء بشكل كبير.

وأشار المبعوث الأممي، إلى أن المنطقة شهدت بالرغـ.ـم من ذلك تصـ.ـعيداً وقصـ.ـفاً مدفـ.ـعياً وضـ.ـربات جوية قرب خطوط التماس وفي العمق؛ ما أدى إلى سقوط ضحـ.ـايا وجـ.ـرحى مدنبين.

ولفت، إلى تعرض الدوريات الروسية التركية المشتركة في إدلب لهـ.ـجـ.ـوم جديد وتبني العمـ.ـلية من قِبَل مجموعة تطلق على نفسها اسم “كتائب خطاب الشيشاني”.

إضافةً إلى استـ.ـهداف الجنود الأتراك في إدلب؛ ما أدى إلى سقوط ضـ.ـحايا بين صفوفهم.

وأشار “بيدرسون” إلى الهجـ.ـمـ.ـات بالعبوات الناسـ.ـفة والمفـ.ـخـ.ـخات التي وقعت في كل من مدينة “عفرين” شمال حلب ومدينتي “تل أبيض” شمال الرقة و”رأس العين” بريف الحسكة؛ ما أدى إلى سقوط ضحـ.ـايا وجـ.ـرحى من المدنيين.

تجدر الإشارة إلى أن سيارة مفـ.ـخـ.ـخة انفـ.ـجـ.ـرت في مدينة “عفرين” بريف حلب الشمالي مساء الاثنين الماضي وأدت إلى سقـ.ـوط 11 ضـ.ـحية مدنية وأكثر من 40 مصـ.ـاباً

وأكدت وزارة الدفاع التركية مسؤولية ميليشـ.ـيات الحماية عن هذا الهـ.ـجـ.ـوم، سبق ذلك بيوم واحد استهـ.ـداف مدينة “رأس العين” شمال الحسكة أدى إلى سقـ.ـوط 4 ضحـ.ـايا مدنيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة