fbpx
سوريا

المعارض السوري “برهان غليون” يؤكد وجود تفاهم روسي _ أمريكي بشأن الأسد .. وخيارين أمام بوتين حول مصير الأسد

خيارين أمام فلاديمير بوتين لحسم مصير بشار الأسد

المعارض السوري “برهان غليون” يؤكد وجود تفاهم روسي _ أمريكي بشأن الأسد .. وخيارين أمام بوتين حول بشار الأسد

أوطان بوست – فريق التحرير

أكد المعارض السوري “برهان غليون” وجود تفاهم “روسي – أمريكي” بشأن مصير بشار الأسد والوضع في سوريا.

تأكيد غليون جاء بعد أكثر من أسبوع على زيارة وفد روسي برئاسة لافروف إلى دمشق، حيث أن الهدف المباشر من هذه الزيارة لم يكن واضحاً بما يكفي.

وقال غليون، خلال لقاء تلفزيوني” على شاشة قناة تلفزيون سوريا، رصده أوطان بوست؛ إنّ الوضع لن يبقى على ما هو عليه، والزيارة كانت لأهداف معينة أراد الروس تحقيقها.

المعارض السوري “برهان غليون” / صورة من الإنترنت

وأضاف المعارض السوري، أن موسكو مصرة على تطبيق خطة موجودة في ذهنها بخصوص سوريا، مؤكداً بأن الروس ضد الانتقال السياسي بالمعنى الذي نحن نقوله أو تفهمه الناس.

ولفت غليون، إلى أن نظام بشار الأسد بحسب الرؤية الروسية، “حقق فشلاً ذريعاً وتسبب بكـ.ـارثة لسوريا، فهو لم يعد يهمهم بذاته.

وأشار غليون؛ أن الروس يريدون نظاماً يتحكمون فيه، من أجل الحفاظ على مكاسبهم التي حصلوا عليها في سوريا خلال فترة حكم نظام الأسد.

تفاهم أمريكي روسي حول مصير الأسد

واعتبر المعارض السوري “برهان غليون” خلال حديثة، بأن بقاء الأسد في السلطة هو فترة محدودة، إلى حين يستطيع الروس تأمين مصالحهم في سوريا.

ولفت غليون، إلى أن الروس يسعون إلى عقد التفاهمات مع المعارضة السورية، من أجل القبول بحكومة وحدة وطنية، مؤكداً على أن الوضع الحالي لن يبقى كما هو.

وأشار غليون، أنه من الواضح وجود تفاهم أمريكي روسي، يشير إلى أن الوضع الحالي لن يتغير بفعل المزيد من البرامل والقـ.ـصـ.ـف.

وتجدر الإشارة إلى أن وفد روسي وزاري رفيع المستوى برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء الروسي “يوري بوريسوف” وصل في 6 أيلول الحالي، إلى سوريا من أجل إجراء مباحثات لتعزيز التعاون بين روسيا ونظام الأسد في كافة المجالات.

خيارين أمام فلاديمير بوتين لحسم مصير بشار الأسد لا ثالث لهما

من جهة أخرى، كشفت صحيفة “غولف نيوز” الإماراتية، في تقريرٍ لها عن الخيارات المطروحة أمام الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” بخصوص الحل في سوريا.

وأشارت الصحيفة في تقريرها، بأن الرئيس الروسي بوتين، أمام خيارين لا ثالث لهما في سوريا، لا سيما بعد زيارة وزير الخارجية الروسي لافروف إلى دمشق.

واعتبرت الصحيفة، أنه على بوتين أن يقرر إما الحفاظ على رأس النظام “بشار الأسد”، أو أن يتخلى عنه بسبب الضغط والقبول بالتسوية السياسية.

وبحسب الصحيفة، فإن الخيار الأول يتمثل بحماية الأسد الذي فقد الشرعية والمصداقية وأهدر الوقت بمفاوضات بلا نهاية.

وأما الخيار الثاني، فسيؤدي إلى إنقاذ سوريا والمحافظة عليها وعلى وحدة أراضيها وذلك بالضغط على الأسد للقبول بحل سياسي وقف قرارات الأمم المتحدة.

ولفتت الصحيفة، إلى أن موسكو قدمت دعمًا للأسد من خلال زيارة وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”، لكن هذه الخطوة لن تنجح بإيقاف انهيار الليرة السورية.

وتجدر الإشارة إلى أن عدة تقارير إعلامية، أكدت أن روسيا تشعر بالتململ من نظام الأسد، حيث أن وجوده يمـ.ـنع الدعم الدولي لإعادة إعمار المناطق التي دمـ.ـرتها بالإضافة للاقتصاد المنهار والعـ.ـقـ.ـوبات الغربية المفـ.ـروضة على النظام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً