fbpx
فيديو أوطان

حافظ الأسد وياسر عرفات .. عداء تاريخي دام لأكثر من 30 عاماً على قيادة القضية

حافظ الأسد وياسر عرفات .. عداء تاريخي دام لأكثر من 30 عاماً على قيادة القضية

أوطان بوست – فريق الفيديو

أراد حافظ الأسد الإستحواذ على القضية الفلسطينة طمعاً بالزعامة العربية، وسجن عرفات وحاول اغتياله غير مرّة، لينشب بينهما عداء تاريخي وتنافس على قيادة القضية دام لأكثر من 30 عاماً.

بعد انقلاب حزب البعث  1963 تبنت القيادة البعثية الجديدة وعلى رأسها صلاح جديد المقاومة الفدائية الفلسطينية وحركة فتح الوليدة التي كانت تبحث عن منطقة ارتكاز للبدء بالكفاح المسلح.

خلال عام 1966 حاولة القيادة البعثية السورية الهيمنة على منظمة التحرير الفلسطيني لإبقاءها ضمن السيطرة.

وعقب أحداث أيلول خرجت منظمة التحرير من الأردن نحو لبنان ليصل حافظ الأسد للسلطة في سوريا بعد تنفيذ انقلابه سنة 1970.

الأسد لم يكن ليرضى إلا أن يكون لاعباً إقليما في المعادلة السياسة فكان لابد من تطويع قضية فلسطين لتكون وسيلة لتحقيق هدفه.

ولابد من إزاحة عرفات عن الواجهة لتبدأ عدة محاولات منه للسيـ.ـطرة على القضية وانتزاعها من منظمة التحرير وعلى رأسها عرفات الذي فهم لعبة الأسد واستمر بالمناورة معه لأكثر من 30 عاماً فكان يرى في الأسد عدواً لا بد من مصادقته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً