fbpx
عالمي

طبول الحـ.ـرب التركية اليونانية تقرع.. والجيش اليوناني يرفع جاهزيته وهذا سر العـ.ـداء التاريخي بين الطرفين

طبول الحـ.ـرب التركية اليونانية تقرع.. والجيش اليوناني يرفع جاهزيته وهذا سر العـ.ـداء التاريخي بين الطرفين

أوطان بوست – فريق التحرير

أفادت مواقع إعلامية، أن الجيش اليوناني رفع حالة التأهب في قواته إلى أرفع مستوى، تحسباً لتدريبات عسكرية تخطط تركيا لإجرائها بين جزيرتي رودس وكاستيلوريزو شرقي المتوسط.

وبحسب موقع أرمي فويس”؛ فإن قيادة الجيش اليوناني ألغت إجازات العسكريين في أغلب الوحدات، واستدعت الضباط من إجازاتهم إلى أماكن الخدمة، وأضافت أن التدريبات التركية المنتظرة، ستجري في جزيرة رودس اليونانية. 

وأشار الموقع اليوناني؛ إلى أن استنفار قوات البحرية التركية استدعى اتخاذ خطوة مماثلة من قبل الجيش اليوناني، وأن الاستعدادات مستمرة في اليونان منذ السبت الماضي.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد أكد أمس قوله؛ “لن نقبل حبسنا عند سواحلنا من خلال بضع جزر صغيرة متجاهلين مساحة تركيا الشاسعة البالغة 780 ألف كيلومتر”.

ودعا أردوغان، دول البحر المتوسط لعقد اجتماع للوصول إلى صيغة توافقية تحمي حقوق الجميع، مؤكدا أن تركيا لن تقبل تجاهل مساحتها البالغة 780 ألف كم شرقي المتوسط.

إقرأ أيضاً: قوات القبعات المارونية التركية ستدعم العمليات العسكرية في سوريا .. وقيادة مركزية في سوريا برئاسة “هاكان أوزتكن”

وقال أردوغان إن اتفاقية ترسيم الحدود بين البلدين “باطلة” وأعلن عن مواصلة بلاده عمليات الحفر في المناطق المحددة في الاتفاق التركي الليبي الذي قالت اليونان إنه ألغى باتفاقها مع مصر.

كما ألغى أردوغان المحادثات الاستكشافية مع اليونان التي كان من المتوقع أن تبدأ يوم الجمعة 28 آب، لتذهب العلاقات نحو مزيد من التصعيد.

وفي وقت سابق من شهر تموز/يوليو الماضي، أكد أردوغان، أن تركيا لا تحتاج لإذن من أحد فيما يتعلق بأعمال التنقيب شرقي المتوسط، مشددا على أنها تقوم بذلك في إطار القوانين المشروعة.

تركيا واليونان .. سر العـ.ـداء

وبسبب التطورات الأخيرة وارتفاع وتيرة الصـ.ـراع “التركي – اليوناني” عمل فريق أوطان بوست على تسليط الضوء على تاريخ العداء بين تركيا واليونان.

وبدأت القصة من مدينة إسطنبول التركية التي تُعرف في كل العالم باسم “إسطبنول”؛ إلا في اليونان مازال الكثيرين يسمونها بــ “القسطنيطينة” حتى الآن.

أربعة حـ.ـروب كبرى بين تركيا واليونان وجزيرة يتنـ.ـازعان عليها وبحر وغاز، وقرون من الصـ.ـراع والكثير من الكره على كلى الجانبين.

وفي بداية العام الجاري؛ دخل عشرات الجنود الأتراك أرضاً يونانية رافعين علم تركيا ما استدعى غضـ.ـبا يونانيا استوجب رفع العلم اليوناني مقابل العلم التركي.

إقرأ أيضاً: صحيفة فرنسية: بشار الأسد ينوي توريث الحكم في سوريا لنجله حافظ .. الأسد جونيور.. الديكتاتور الناشئ

وهذه ليست المرة الأولى، فحـ.ـرب الأعلام هذه ما هي إلا واحدة من حـ.ـروب عديدة يخوضها الطرفان قد يصل عمرها قرون من الزمن فاليونان هي وريثة الدولة البيزنطية عاصمة الأرثدوكسية في العالم، والتي قامت على أراضي الدولة الرومانية الشرقية وعاصمتها القسطنطينية أو إسطنبول الحالية.

الصـ.ـراع بين البلدين نشب منذ آلاف السنين

والتي بدورها أي الدولة الرومانية ورثت دولة الأغريق، وهذا ما أسس للصـ.ـراع الذي نشب بين البلدين منذ آلاف السنين، حيث بدأت حـ.ـروب السلاجقة الأتراك ضد الإمبراطورية البيزنطية، والتي كانت اليونان جزءا منها في ذلك الوقت.

وخاض الطرفان معـ.ـارك عديدة انتهت 1453 بسقوط عاصمة بيزنطة القسطنطينية بيد الأتراك العثمانيين تحت قيادة السلطان محمد الفاتح.

معارك العثمانيين مع الصليبيين قبل آلاف السنين / تعبيرية

وبحلول عام 1500 كانت معظم أراضي الأناضول بيد العثمانيين الذين شرعوا ببناء إمبراطورية عظيمة على أنقاض إمبراطورية الرومان الشرقية أو البيزنطيين، وأصبح جزء كبير من أراضي اليونان تحت حكم آل عثمان.

إقرأ أيضاً: في ذكرى وفاته الــ 694.. تعرف على قصة “الغازي عثمان بن أرطغرل” مؤسس الدولة العثمانية

أمر قاومه اليونانيون بكل ما أوتوا من قوة ومكر وانتظروا حتى العام 1768 ليعلنوا ولادة حلمهم بدولة يونانية مستقلة، فراحوا يؤيدون الأطراف المعادية للعثمانيين والذين حـ.ـاربوهم كالروس والإيطاليين بدايتا.

بلدين جارين العلاقة الوحيدة التي تجمع بينهما هي العداء المشترك

واندلـ.ـعت في تلك الفترة انتفـ.ـاضات يونانية عديدة أبرزها انتفاضة ديونسيوس، حتى جاء عام 1815 حين دخل الجيش العثماني شبه جزيرة ماني اليونانية.

ما استدعى من اليونانيين لملمة صفوفهم وأنشأوا جيش التحرير اليوناني عام 1821 لتبدأ معركة الاستقلال عن الحكم العثماني.

والتي امتدت 11 عاما تمكنوا بعدها من إعلان مملكة اليونان المستقلة عام 1832 ليدخل الصـ.ـراع بين الطرفين مرحلة جديدة وليشهد العالم ولادة بلدين جارين العلاقة الوحيدة التي تجمع بينهما هي العداء المشترك.

إبان هيمنة الأتراك العثمانيين على مناطق البلقان شرقي أوروبا سعى اليونانيون لتحريض الأقليات ضد الحكم العثماني فما بين العامين 1854و 1896 اندلـ.ـعت انتفاضات في كل من مقدونيا وفيسالي وإيبروس ضد الأتراك وبدعم من اليونان.

إقرأ أيضاً: بعد لوحة أسماء الأسد وألبسة زوجها .. زين بشار الأسد تشتري حذاء بـ 2 مليون ليرة سورية

وتبعها انتفاضة كبرى في جزيرة كريت التي كانت تحت حكم العثمانيين 1897، و اندلع على أثرها أولى الحـ.ـروب الكبرى بين الدولة العثمانية واليونان والتي انتهت بخسارة كبرى لليونانيين.

حلم استرجاع القسطنطينية وغزو الأراضي العثمانية

بعد ذلك وصل للحكم في تركيا حزب الاتحاد والترقي المتعصب للقومية التركية، ما أثار مخاوف الأقليات المسيحية في الأراضي العثمانية.

ليكون نتيجة ذلك اندلاع ما عرف بحـ.ـرب البلقان الأولى بين عامي 1912 وبين 1913 والتي تحالفت فيها اليونان مع صربيا وبلغاريا لتنتهي المعركة بهـ.ـزيمة العثمانيين وخسـ.ـارتهم لجزيرة كريت وجزر بحر إيحه وفيسالي وإيبروس والساحل المقدوني لصالح اليونانيين.

ليبدأ بعد ذلك بعام الحـ.ـرب العالمية الأولى والتي ستكون الدولة العثمانية أحد أطرافها وفي الطرف المقابل قوى عظمى صاعدة كفرنسا وبريطانيا اللتان تمكنتا من إقناع اليونان عام 1917 من الدخول في الحـ.ـرب فأيقظ اليونانيون حلم استرجاع القسطنطينية وغزوا الأراضي العثمانية.

إقرأ أيضاً: أمير قطر يعلن مساهمة بلاده بخمسين مليون دولار لمساعدة لبنان .. وتركيا تقدم عرضاً منافساً لفرنسا لإعادة إعمار مرفأ بيروت  

ودخلوا لأول مرة بعد قرون للأناضول وتمكنوا من أحتلال مدينة إزمير التركية، وأُجبر العثمانيون في عام 1920 للتوقيع على اتفاقية “سيفر” والتي بموجبها مُنحت اليونان السيطرة على تراقيا الشرقية و 17 ألف كيلو متر مربع من أراضي الأناضول.

أتاتورك يسترجع أراضي الأناضول التي سلبها اليونانيون

لكن الإتفاقية لم يُكتب لها المرور بعد رفض برلمان الدولة العثمانية المصادقة عليها لتبدأ حـ.ـرب الاستقلال التركية بقيادة “مصطفى كمال أتاتورك”.

وتمكن أتاتورك مع حلول عام 1922 من استرجاع أراضي الأناضول التي سلبها اليونانيون لتنتهي أخر الحـ.ـروب المباشرة بين الطرفين بتوقيع اتفاقية لوزان الشهيرة.

والتي حلت مكان اتفاقية “سيفر” التي رفض أتاتورك الاعتراف بها لتولد بعد ذلك الجمهورية التركية الجديدة بمقابل جمهورية اليونان.

مرحلة الصداقة .. اتفاقية وئام

وانتقل الصـ.ـراع بعدها لمرحلة مختلفة ستوصف بمرحلة التطبيع بين الطرفين والتي توجت عام 1930 بالتوقيع على اتفاقية “وئام” تنازلت بموجبها اليونان عن المطالبة بما تسميه حقوقها في أراضي تركية وأبرزها استرجاع القسطنطينية.

وزار لأول مرة رئيس الحكومة اليونانية “فينيزولوس” مدينتي إسطنبول وأنقرة وأعتقد الجميع بأن صـ.ـراع الجارين العدوين قد ولى، حتى أنه بعد ذلك دخل البلدان في حلف عرف بحلف البلقان رفقة يوغسلافيا ورومانيا.

وأكثر من ذلك في عام 1941 حين غزا النازيون اليونان وحلت المجاعة بين اليونانيين أرسل الأتراك الطعام والدواء لهم واستقبلوا اللاجئين الفارين من الحكم النازي.

إقرأ أيضاً: سنغافورة من جزيرة فقيرة يملؤها البعوض إلى أقوى اقتصادات العالم .. هكذا صنع “لي كوان يو” نهضة سنغافورة

وفي عام 1950 كلى البلدين تحالفا معا في جيش واحد إبان الحـ.ـرب الكورية ووصلت العلاقات ذروتها حين انضمت كل من تركيا واليونان لحلف الناتو وأصبحتا جزء من قوات عسكرية موحدة.

مرحلة الصداقة التركية اليونانية – إنترنت

وتوَجت العلاقة بين الطرفين باتفاقية زيورخ عام 1960 التي ضمنت استقرار جزيرة قبرص كبلد مستقل حتى جاء عام 1974 حاملا معه انقلابا عسكريا في جمهورية قبرص نفذه ضباط في الجيش بدعم من حكومة اليونان منهيا شهر العسل بين تركيا واليونان ومعيدا للواجهة أحقادا دامت لقرون.

بعد الصداقة .. عودة الخلاف من جديد 

بعد الإنقلاب في قبرص التي يعتبر ثلث سكانها من الأتراك أرسلت أنقرة جنودها للجزيرة و نفذت إنزالاً عسكريا واضعة يدها على الجزء الشمالي من الجزيرة ومعلنة دولة مستقلة في شمال قبرص.

لتبدأ حقبة جديدة من الخـ.ـلافات بين أنقرة وأثينا عنوانها هذا المرة جزيرة قبرص وبحر إيجه، فبعد التدخل التركي راحت اليونان تعمد استفزاز تركيا عبر توسيع مجالها البحري والجوي في بحر إيجه الفاصل بين الدولتين.

وفي كل مرة توسع اليونان مجالها، ترد تركيا بنفس الشيء والطرفان بذلك خالفا بنود اتفاقية لوزان القديمة، ولاحقا لم يقف الصـ.ـراع عند هذه الأسباب التي ما زالت موجودة.

إقرأ أيضاً: أول حكام العراق: أحبه العراقيين ولقبوه بــ “أبو الفقراء” ..  عبد الكريم قاسم زعيما وطنيا أم ديكتـ.ـاتور ؟

فمع بدء الربيع العربي واندلاع الثورة السورية عام 2011 وتحول تركيا لممر للاجئين السوريين القاصدين أوروبا بدأت اليونان باتهـ.ـام أنقرة بتسهيل عبور اللاجئين إليها.

صـ.ـراع جديد سببه اكتشاف الغاز

وبادلتها تركيا بتهـ.ـديدات بملئها مزيداً من اللاجئين ومعها أوروبا كلها، وبدا أن الصـ.ـراع القديم عاد وتم تأكيده مع اكتشاف الغاز قبالة السواحل القبرصية.

والتي حاولت قبرص اليونانية الاستحواذ عليه، ما رأت فيه أنقرة حرمانا للقبارصة الأتراك من حقوقهم الشرعية، فأعلنت أنها ستتدخل لمنع ذلك وتمكنت من وقف عمل شركة إيطالية كانت تعمل بأوامر قبرصية للتنقيب عن الغاز، لترد اليونان باتفاقية لتقاسم حقول غاز المتوسط مع دول حوض المتوسط وتحديدا مع مصر.

فسارعت تركيا لترد على اتفاقية اليونان باتفاقية أخرى بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية والمعترف بها دولياً، ولم تكتف تركيا بذلك فقامت بإرسال قواتها إلى ليبيا لضمان قطع الطريق على اتفاقية اليونان ومصر.

فردت أثينا بطرد سفير حكومة الوفاق الليبية ودخلت في حلف مع مصر ودول أخرى لدعم ميليشـ.ـيات حفتر الذي يقوده ما أوحى بنقل الصـ.ـراع بين تركيا وجارتها اليونان إلى حلبةأردوغان جديدة في ليبيا.

إقرأ أيضاً: صحيفة روسية: تكشف السيناريوهات التركية ونتائج غير متوقعة عن معركة إدلب القادمة

إلا أن الصراع لا يبدو أنه سيتوقف هنا فما زالت الحـ.ـرب الليبية مشتعلة وما زالت الحدود بين تركيا واليونان تشهد استفزازات من الطرفين، لعل أخرها كان دخول الجنود الأتراك إلى الأراضي المتـ.ـنازع عليها مع اليونان.

وإلى يومنا هذا، مازالت العلاقات التركية اليونانية، في انتظار إما سلام يطفئ نـ.ـار الطرفين أو حـ.ـرب تحسم الصـ.ـراع القديم المتجدد.

تفصل بمتابعتنا على منصة أخبار جوجل نيوز من هنا، وقناة أوطان بوست على التيلجرام من هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً