fbpx
سياحة و سفرعالمي

مساجد تم تحويلها إلى كنائس .. طمست هويتها بدون ضجيج

مساجد تم تحويلها إلى كنائس .. طمست معالمها بدون ضجيج

أوطان بوست – فريق التحرير

تسبب قرار الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”  بتحويل “آيا صوفيا” في مدينة إسطنبول التركية، من متحف إلى مسجد، بعد أن كانت مسجداً قبل المتحف وكنيسة قبل المسجد.

وتباينت الآراء، في مواقع التواصل الاجتماعي، وخارجها بين مؤيد لقرار الرئيس التركي، وآخر معارض، وسط جدل تاريخي كبير ستذكره الأجيال، والذي يدور حول هذا المعلم التاريخي المدرج ضمن قائمة التراث العالمي.

على مر الأزمنة، تحولت دور العبادة، من هيئة إلى أخرى، تبعاً لعوامل عديدة، من حيث شكلها المعماري الخارجي أو تفاصيلها الداخلية.

مساجد تم تحويلها إلى كنائس / أوطان بوست

كما تعرضت دور العبادة، في عدة دول للهدم أو التخريب، أو طمس معالمها التاريخية، ولم يقتصر الأمر على تحويل الكنائس إلى مساجد، بل زخر التاريخ بتحولات معاكسة أيضاً.

فريق موقع أوطان بوست، قام برصد عدداً من المساجد والتي تم تحويلها إلى كنائس عبر التاريخ، والتي لم تلقى هذه الضجـ.ـة التي حظيت بها آيا صوفيا.

ولقد حافظ الدين الإسلامي، على دور العبادة للديانات السماوية الأخرى ومنح تلك الطوائف حصانة وحماية في المجتمع المسلم.

إقرأ أيضاً: أردوغان يغرد باللغة العربية: ” إحياء آيا صوفيا هو بداية جديدة للمسلمين في كافة أنحاء العالم للخروج من العصور المظلمة

إلا أن العديد من الأحداث التاريخية، شهدت تحويل المساجد إلى كنائس حول العالم، ومن هذه المساجد، (مسجد “عمرو بن العاص” في مدينة دمياط المصرية، مسجد كشتاوه في الجزائر، مسجد قصر الحمراء، وقرطبة الكبير، وباب المردوم، وجامع إشبيلية الكبير في إسبانيا).

مسجد عمرو بن العاص 

يقع مسجد “عمرو بن العاص” في مدينة دمياط المصرية، وهو ثاني مسجد في مصر أنشأه المسلمون بعد فتح مدينة دمياط عام 642، وعند استيلاء ملك بيت المقدس “جان دي بريين” على المدينة، أمر بتحويله إلى كنيسة.

إلا أن المسجد عاد لحالته الأولى، بعد خروج الصليبيين من المدينة عام 1221، ولم ينته الأمر هنا، فبعد سيطرة ملك فرنسا لويس التاسع على دمياط 1249، أمر بتحويل المسجد إلى كاتدرائية، وبقي كذلك حتى خروج الفرنسيين من مصر عام 1801.

عمرو بن العاص في مدينة دمياط المصرية / إنترنت

مسجد كشتاوه في الجزائر

وتم بناء مسجد “كشتاوه” بالجزائر عام 1792م في العهد العثماني حوّله الدوق “دو روفيغو” إلى كنيسة إبان الاحتـ.ـلال الفرنسي للجزائر وبعد الاستقلال عام 1962م، أعاده الجزائريون إلى مسجد مجدداً.

مسجد كشتاوه العثماني في الجزائر

مسجد قصر الحمراء (في إسبانيا الحالية)

شيده الملك أبو عبدالله محمد الأول بن الأحمر في النصف الثاني من القرن العاشر الميلادي والذي يعد واحداً من أجمل الآثار الإسلامية وقد تعرض لهدم بعض أجزاءه عند سقوط الاندلس 1236، وتحويله لكنيسة “سانتا ماريا” جنوب العاصمة مدريد.

مسجد قصر الحمراء وتم تحويله إلى كنيسة سانتا ماريا

مسجد قرطبة الكبير (إسبانيا)

أمر بتشيده الملك أبو عبدالله محمد الأول بن الأحمر عام 754، وأفتتحه الأمير عبدالرحمن الثالث للمصلين عام 987 في مدينة قرطبة، ثم تم تحويله إلى كاتدرائية “مريم العذراء” بعد سقوط الأندلس.

مسجد قرطبة الكبير (إسبانيا) / وهو اليوم كاتدرائية “مريم العذراء”

مسجد باب المردوم في طليطلة (إسبانيا)

تم بناءه عام 999، وعند استيلاء ألفونسو السادس (ملك قشتالة)، على المدينة سنة 1085 تم تحويله إلى كنيسة “نور المسيح”، ثم تحول إلى مزار سياحي اسمه مسجد نور المسيح.

مسجد باب المردوم في طليطلة / وهو اليوم مزار سياحي

جامع إشبيلية الكبير

والذي افتتح للمصلين عام 1182م في عهد الخليفة أبو يوسف يعقوب وبقى كذلك حتى سقوط إشبيلية بيد ملك قشتالة فرناندو الثاني الذي أمر بتحويل الجامع إلى كنيسة “جيرالدا بسيفييا”.

جامع إشبيلية الكبير، وهو اليوم كاتدرائية إشبيلية

إلى يكون، فريق موقع أوطان بوست، قد استعرض لكم أهم المساجد التي تم تحويلها إلى كنائس حول العالم.

تفصل بمتابعتنا على منصة أخبار جوجل نيوز من هنا، وقناة أوطان بوست على التيلجرام من هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً