fbpx
سوريا

تشكيل عسكري جديد لمواجـ ـهة إيران في محافظة درعا جنوبي سوريا

تشكيل عسكري جديد لمواجهة إيران في محافظة درعا جنوبي سوريا

أوطان بوست – وكالات

تستعد درعا للدخول بمرحلة عسكرية جديدة، عنوانها كما يبدو زيادة الحضور العسكري الروسي، قطعا للطريق على تمدد المليشـ.ـيات الإيرانية.

وما يرجح ذلك، إعلان القيادي بـ”الفيلق الخامس” بدرعا، والقيادي السابق في فصائل المعارضة أحمد العودة، عن نيته تشكيل “جيش موحد” لضبط الأمن في المحافظة، وحمايتها وكل سوريا.

جاء هذا الإعلان خلال كلمة ألقاها العودة قبل يومين، أثناء تشييع المقـ.ـاتلين التسعة الذين قضوا قي تفجـ.ـير استهدف حافلة عسكرية تابعة لـ”الفيلق الخامس” بريف درعا الشرقي، من دون أن يقدم العودة مزيدا من التفاصيل.

وتزامن حديث عودة مع تصاعد النقمة الشعبية على تنامي دور المليشـ.ـيات الإيرانية في جنوب سوريا، وسط اتهـ.ـامات من قبل الأهالي للمليشـ.ـيات بالوقوف خلف التفـ.ـجير الأخير، والاغتيالات التي تشهدها درعا، والتي غالبا ما يكون ضحـ.ـاياها من المقـ.ـاتلين السابقين في فصائل المعارضة.

الفيلق الخامس بمواجهة إيران

وفي هذا السياق، قال المحلل السياسي، الدكتور نصر فروان، إن الجنوب السوري بات مسرحا لتفاعلات متناقضة، ربما تقوده إلى صراع قد تمتد رقعته، فإيران تقيد الوجود العسكري والأمني الروسي وتهدد إسرائيل وتضغط على الأردن.

اقرأ أيضا: صورة مسـ ـربة قيل أنها لــ” حسين الهرموش” تسبب جـ ـدلاً واسعاً بين السوريين .. ما لغــز اختـ ـطاف الهرموش؟

وأضاف لـ”عربي21″، أن روسيا كانت قد تعهدت لإسرائيل بإخراج القوات الإيرانية من الجنوب السوري، لذلك أثارت التعزيزات العسكرية للميليشـ.ـيات وتلك التابعة لقوات نظام الأسد بذرائع واهية منها هجـ.ـوم مسلحين على حواجز للنظام، جدلا واسعا بشأن تلك الحوادث وتوقيتها وهوية الفاعل، وارتباط ذلك بأطراف الصـ.ـراع المسـ.ـلح (إسرائيل وإيران وروسيا) والتي تدور في مناطق مشاطرة للجولان السوري المحتل.

وأوضح، أن إيران استغلت التوترات الأخيرة لتدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة، من المليشيات و”حزب الله” اللبناني، والتشكيلات العسكرية في جيش النظام الموالية لها (فرقة رابعة، وخامسة، وقوات خاصة، والمخابرات الجوية).

واعتبر أن الهدف من كل ذلك، هو تعزيز الوجود الإيراني في المنطقة وزيادة التصعيد ضد إسرائيل عملا باستراتيحية الهروب للإمام، موضحا “التحركات العسكرية الإيرانية في الجنوب السوري مرتبطة بالظروف السيئة التي تعيشها إيران على كل الأصعدة”.

إقرأ أيضاً: باحث بريطاني: أزمة سوريا مستمرة ما دام الأسد في القصر

ورأى فروان، أن روسيا لن تسمح بهذا التحرك وغير راضية عنه، لكنها لن تواجهه بشكل مباشر، وإنما غالبا ستقوم بتكليف ذراعها في المنطقة (الفيلق الخامس) بالتصدي للوجود الإيراني بدعم لوجستي روسي وربما تغطية جوية إسرائيلية، على حد قوله.

ومضى بقوله: “بشكل عام، يعيش الجنوب السوري الآن على صفيح ساخن، وربما نشهد تطورات دراماتيكية في غاية الخطورة، نظرا لتعدد الأطراف المتصارعة الإقليمية والدولية وتشابك المصالح”.

ومتفقا مع فروان، قال الناشط الإعلامي محمد عساكره، من درعا، إن إعلان العودة جاء على خلفية التفجير الذي استهدف الحافلة التي كانت تقل عناصر من الرافضين لقتال المعارضة في الشمال السوري.

وأَضاف لـ”عربي21″، “الدلائل كلها تشير إلى وقوف مليشيات إيرانية خلف التفجير، والتشكيل الجديد سيكون حكما ضد إيران ومصالحها في الجنوب السوري”.

وحسب عساكره، فإن الوقت لا زال مبكرا حول الجزم بهوية التشكيل الجديد المدعوم روسيا، وقال: “لا يُعرف بعد، إن كان التشكيل سيرفع علم الثورة السورية، أو النظام السوري”.

اقرأ أيضا: أهم منظومات الدفاع الجوي التركية في إدلب .. وضابط منشق: تركيا تتجهّز لجميع السيناريوهات

أحمد العودة

ويُعرف العودة بأنه عرّاب اتفاق “التسوية” في الجنوب، الذي أدى إلى سيطرة النظام السوري على كامل الجنوب السوري في صيف العام 2018.

وكان العودة يقود فصيل “شباب السنة”، وبعد تنفيذ اتفاق الجنوب، وقع خيار روسيا عليه لقيادة الفيلق الخامس التابع لها في الجنوب، الذي ضم عددا كبيرا من المقاتلين السابقين في فصائل المعارضة.

ويتحدر العودة من مدينة “بصرى الشام” بريف درعا، وتربطه قرابة بالنائب السابق لرئيس “هيئة التفاوض”، خالد المحاميد.

المصدر: عربي 21

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *