fbpx
عالمي

صحيفة ألمانية تصف أسماء الأسد بـ “الأم القاتلة” والثانية تتحدى قانون “قيصر” بالظهور في إدلب

صحيفة ألمانية تصف أسماء الأسد بـ “الأم القاتلة” والثانية تتحدى قانون “قيصر” بالظهور في إدلب

أوطان بوست – فريق التحرير

شنت صحيفة  “دير شبيغل” الألمانية، هجوماً لاذعاً على زوجة رأس النظام السوري “أسماء الأسد” ووصفتها بـــ “الأم القاتلة.

جاء ذلك في تعليق للصحيفة الألمانية على فرض عقوبات على أسماء الأسد زوجة “بشار الأسد”، ضمن الدفعة الأولى من قانون قيصر الأمريكي.

وقالت الصحيفة، إن هذه المرة الأولى التي يتم فيها فرض عقوبات على  “أسماء الأسد” والتي كانت أكبر المستفيدين بالحـ.ـرب التي يشنها زوجها على الشعب السوري.

أسماء وبشار الأسد / إنترنت

ووصفت الصحيفة الألمانية، أسماء الأسد بـ “الأم القاتلة” والتي كانت تتسوق عبر الإنترنت الحلي والمجوهرات والأثاث من أوروبا، في الوقت الذي يعاني فيه الشعب السوري الجوع والتشرد والموت على يد زوجها القـ.ـاتل.

أسماء الأسد تخداع الرأي العام الغربي

وأضافت الصحيفة، أنه بالرغم أن “أسماء” عملت على ترويج نفسها على أنها “الأم الراعية للسوريين”، ونظمت العديد من الحملات الدعائية لتلميع صورتها، إلا أنها لم تفلت من العقـ.ـوبات الأمريكية.

وأشارت، إلى أن “أسماء الأسد” كانت حريصة على الظهور بمظهر السيدة الأنيقة والقوية، وكانت تدعي أن زوجها بشار انتصر، وسورية بدأت تستقر، بينما  كانت العملة السورية تشهد أسوء انهيار لها منذ بدء الثورة المناهضة لحكم الأسد.

وفي عام 2011، نجحت أسماء الأسد بخداع الرأي العام الغربي، بتقديم نفسها كإمرأة عصرية تؤمن بقيم  المدنية و الحداثة، عندما وصفتها مجلة  (Vogue) الأمريكية بأنها (زهرة وسط الصحراء).

زوجة رأس النظام أسماء الأسد / صورة من الإنترنت

ولفتت دير شبيغل، إلى أن زوجة بشار الأسد، ظنت أنها في مأمن من العقوبات أو المحاكم الدولية، بسبب أنها تمتلك الجنسية البريطانية، لكن هذا الحال تغير بعد أن طالتها عقوبات واشنطن، ولايمكن أن يكون هناك حصانة لقـ.ـاتل.

العقوبات الأمريكية على أسماء ليس لكونها زوجة الأسد

وأشار المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” إلى دور “أسماء الأسد” بالمشاركة شخصياً  وبوسائل عديدة بالأهوال التي تشهدها سوريا اليوم، ولهذا السبب فرضت الإدارة الأمريكية العقوبات عليها وليس لكونها زوجة الأسد.

واندلعت في الأونة الأخيرة، خلافات كبيرة بين أسماء ورجل الأعمال السوري “رامي مخلوف” ابن خال رأس النظام، سلطت الضوء على حـ.ـرب مستعرة  تجري خلف الكواليس للسيطرة على اقتصاد سوريا وسرقة أموال السوريين، مصورة الانقسام الكبير بين عائلة الأسد.

أسماء الأسد تتحدى” قيصر” بالظهور في إدلب

وفي سياق متصل، تداول عدداً من الناشطين السوريين صوراً لــ “أسماء الأسد”  برفقة زوجها بشار وأولادها أثناء زيارتهم لخطوط الجبـ.ـهة في محافظة إدلب.

وعلق الناشطين على صورها في إدلب، بأنه بعد وضعها على العقـ.ـوبات: أسماء الأسد وأولادها يزورون خطوط الجبهة في إدلب في تحدٍ واضح للإدارة الأمريكية وأنهم مستمرون بالقتال”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد أعلنت أمس الأربعاء، عن دخول “قانون قيصر” حيز التنفيذ، وإنزال عقوبات على 39 من الأشخاص والكيانات المرتبطين بالنظام.

وكشفت وزارة الخارجية الأميركية، عن الجهات المستهدفة بالعقوبات الجديدة، والتي تشمل بشار الأسد وزوجته أسماء اللذان وصفتهما بـ “مهندسي معاناة الشعب السوري”.

فيما كتب وزير الخارجية الأمريكي، “مايك بومبيو” في تغريدة على حسابه في تويتر: ”  نبدأ حملة لفرض عقوبات على نظام الأسد وفقا لقانون قيصر ، الذي يسمح بتطبيق عقوبات اقتصادية شديدة لمحاسبة نظام الأسد ومؤيديه على أفعالهم القاسية ضد المواطنين السوريين”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *