fbpx
دراسات وتحليل

إستراتيجية الولايات المتحدة لتدمير اقتصاد نظام الأسد وإجباره على الركوع والتنازل

هذه هي إستراتيجية الولايات المتحدة لتدمير اقتصاد نظام الأسد وإجباره على الركوع والتنازل

أوطان بوست – وكالات

يقول النقاد إن قانون قيصر يستخدم إستراتيجية الولايات المتحدة ويمكن أن يسبب مشاكل أخرى للبلاد والمنطقة على نطاق أوسع.

انخفضت العملة السورية بنسبة 70% منذ نيسان / إبريل الماضي، ويواجه أكثر من نصف سكان سوريا ندرة في الغذاء كما تتراجع آمال إعادة بناء البلد الذي مزقته الحرب. 

بالكاد يستوعب النظام السوري الصدمات الجديدة، لكن العقوبات الأمريكية التي ستدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل، يمكن أن تدمر ما تبقى من اقتصاده وتُضخم أخطر انخفاض إقليمي منذ عقود.

يُعرف التشريع الأمريكي المعروف باسم قانون قيصر بأنه محور الجهود التي تبذلها المعارضة المناهضة للأسد لتحقيق العدالة لمرتكبي جرائم الحرب التي ارتكبت طوال فترة الصراع التي استمرت تسع سنوات في البلاد. 

للأخبار العاجلة تابع أوطان بوست على تيلجرام

ولكن عشية تنفيذه يفسر القانون الجديد على أنه قاعدة شاملة لحملة أوسع تهدف إلى سحق اثنين من الداعمين الرئيسيين للنظام إيران وحزب الله.

وحتى قبل ما تبقى من الأشهر لبدء الانتخابات الرئاسية الأمريكية لا تزال جهود كبح إيران التركيز الإقليمي المهيمن للصقور في إدارة ترامب الذين يعتقدون أن سياسة “الضغط الأقصى” تقوض بشدة إيران وشبكاتها وأبرزها حزب الله.

لكن سلسلة الأزمات التي تغذيها إستراتيجية الولايات المتحدة تزيد من عبء الملايين في أنحاء المنطقة: تواجه لبنان انفـ.ـجاراً اقتصادياً كاملاً ويثير اضطرابات مدنية، وفي الوقت نفسه تحـ.ـارب العراق مع أسعار النفط المنخفضة والعائدات المتداعية في أماكن أخرى.

إقرأ أيضاً: وكالة رويترز تكشف تأثير قانون “قيصر” على نظام الأسد والمواطن العادي .. والولايات المتحدة ستتخذ خطوات حاسمة ضد الأسد

قال وزير لبناني: “في اندفاعها للحصول على بشار وخامنئي، نسيت الولايات المتحدة من هم أصدقاؤهم”. 

قال إبراهيم العلبي وهو محامٍ بريطاني “من المحتمل أن تكون عقوبات قيصر صفقة أكبر لأن الولايات المتحدة تستخدمها لردع الدول عن التعامل مع النظام السوري، فقد أدركت الولايات المتحدة أن سوريا هي ميدان وكيل لجميع العناصر التي تستهدفها”.

إن استخدام انتهـ.ـاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت تمنح الولايات المتحدة نفوذاً قانونياً إضافياً لقيصر. 

بدلاً من أن تبدو الجهات الفاعلة الإيرانية وحزب الله وكأنهم مستهدفون لأسباب سياسية يمكن استهدافهم الآن على أساس أنهم يدعمون انتهاكات حقوق الإنسان غير المسبوقة في سوريا.

ومع انهيار الاقتصاد السوري منذ آذار / مارس فإن لبنان تنهار كذلك.

وانخفضت عملات البلدين بشكل متوازي، في سوريا، نُظمت احتجاجات ضد الاقتصاد المنهار هذا الأسبوع في معاقل النظام مثل اللاذقية – وهو أمر نادر طوال فترة الحرب.

وفي يوم الخميس قام الأسد بعزل رئيس الوزراء عماد خميس مع استمرار الضغط المتزايد من الشعب اليائس. 

تمتد تداعيات قيصر عبر بيروت حيث يحتفظ التجار بعلاقات مربحة مع المسؤولين السوريين الذين بالكاد يبقون على عائدات الدولة اللبنانية.

إقرأ أيضاً: سعر صرف الليرتين السورية والتركية .. وقيادي سوري يعلق على دخول الليرة التركية لشمالي سوريا

قال مصرفي لبناني: “هذه كارثة للحكومة اللبنانية وسوف يعاقبون التجار والمصارف اللبنانية إذ سوف تنخفض عملتنا بقدر عملتهم”. 

“إن دمشق هي واحدة من القنوات القليلة التي يمكننا التداول فيها و إذا تم إغلاق هذا فسيحكم علينا بالفشل”.

يبدو أن انهيار العملة اللبنانية قد تأثر من قانون قيصر القادم ومن المرجح أن تسبب الأزمة الاقتصادية في بيروت انهيار الاقتصاد السوري.

يستخدم بعض المسؤولين الأمريكيين الحجج المتوازية للقول إن الحكومتين تعتمدان على بعضهما البعض. 

خلال عطلة نهاية الأسبوع، قال المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا جيمس جيفري إن انهيار العملة السورية جاء بسبب الإجراءات الأمريكية.

وقال جيفري “إن انهيار الليرة السورية يثبت أن روسيا وإيران لم تعودا قادرتين على إبقاء نظام الأسد في حين أن النظام نفسه لم يعد قادراً على إدارة سياسة اقتصادية فعالة أو غسل الأموال في البنوك اللبنانية”.

خلال الشهر الماضي، أبقى القمح والوقود المدعوم من الاحتياطيات المتضائلة في البنك المركزي اللبناني اقتصاد النظام السوري على قيد الحياة مما أثار استياء بعض القادة اللبنانيين. 

إقرأ أيضاً: ساعات على البدء بتطبيق قانون قيصر .. والتايمز البريطانية: “بشار الأسد” سيواجه أكبر اختبار له منذ سنوات

في غضون ذلك حافظت خطوط التهريب من العراق على إمدادات غذائية إلى معظم أجزاء سوريا التي يسيطر عليها النظام. 

قال فؤاد شبانة من مدينة تدمر: “اعتباراً من الأمس، يمكن لراتبي [الشهري] الكامل شراء كيلو واحد من اللحم إذ أتقاضى الآن ما يعادل 14 دولاراً “.

قالت إليزابيث تسوركوف وهي زميلة في معهد أبحاث السياسة الخارجية: “إن أسعار السلع في سوريا، بما في ذلك المنتجات المنتجة محلياً، ترتفع مع سعر الصرف ويتسبب التضخم السريع للغاية في تغير الأسعار بنفس اليوم. 

 أفادت مصادر تم الاتصال بها في جميع أنحاء البلاد بأنه في غضون شهر واحد وتماشياً مع الاستهلاك السريع ارتفعت أسعار معظم السلع بنسبة تزيد عن 50 ٪. وهذا يضع سوريا في نادٍ صغيرٍ من البلدان التي شهدت تضخماً مفرطاً.

قال جوليان بارنز داسي مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية: “إن الأسد هو المحرك الرئيسي للانهيار المستمر لسوريا، لكن يبدو أن الموقف الأمريكي مدفوع بشكل أساسي بسياسات القوى العظمى والهدف المتمثل في ضمان عدم تمكن روسيا وإيران من تحقيق الفوز”.

إقرأ أيضاً: هل الأسد على وشك السقوط؟. هناك أربعة سيناريوهات في الأفق

أخشى أن يحقق قيصر عكس أهدافه المعلنة ويغذي أسوأ اندفاعات النظام السوري والصراع الأوسع. 

وتهدف حملة الضغط الأقصى التي أعلنتها الولايات المتحدة إلى إجبار النظام على الركوع وإجبار مؤيديه على التنازل عن النصر لكن النظام يعرف كيف يتمسك بالسلطة بوحشية ومن الواضح أن مؤيديه الرئيسيين لا يتحركون. 

لقد تعرض الشعب السوري للوحشية منذ عقد من الزمان، والبلد دمرته الصراعات، ولكن يبدو أننا في شفا مرحلة جديدة خطيرة من الصراع والتي تخاطر بانهيار جديد مدمر.

المصدر:   الغارديان

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *