fbpx
دراسات وتحليلسوريا

صحيفة أمريكية: واشنطن عازمة على الإطاحة بــ “بشار الأسد” وهذه هي الخطة القادمة

صحيفة أمريكية: واشنطن عازمة على الإطاحة بــ “بشار الأسد” وهذه هي الخطة القادمة

أوطان بوست – فريق التحرير

أشارت صحيفة ناشيونال إنترست” الأمريكية، في تقرير لها، إلى نية واشنطن إيجاد حل سياسي للملف السوري، وكشفت عن استراتيجية تبعد بشار الأسد عن الحكم في سوريا والإطاحة به.

وكشفت الصحيفة الأمريكية، في تقريرها عن محاولة إجراء محادثات مشتركة بين الفصائل السورية فيما بينها التابعة لميليشـ.ـيات قسد.

وأكدت الصحيفة، أن وزارة الخارجية الأمريكية تعمل على دراسة جميع المقترحات التي من الممكن أن تساعد في تنفيذ الإستراتيجية التي ستطيح بنظام الأسد.

واقترح كبير مستشاري وزارة الخارجية المختص بالملف السوري “ريتش أوتزن” أن يتم جمع الأطراف على طاولة المفاوضات، من أجل إيجاد حل سياسي، وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2254، والذي يدعو لانتخابات تحت إشراف أممي.

وقال المستشار الأمريكي؛ إنه قد لا يتم تغيير النظام وإنما تغيير طبيعة معاملته لشعبه”.

وأشار “أوتزن”، إلى أنّ البديل عن التسوية السياسية سيكون “الكثير من القـ.ـتل”، خاصة مع تجدد الاشتبـ.ـاكات في محافظة درعا جنوبي سوريا.

إقرأ أيضاً: الرئيس التركي يهنئ الشعب التركي والعالم الإسلامي بعيد الفطر ويبشّر بمزيد من التقدم لبلاده

وكان المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري”  أعلن بأنّ بلاده أوعزت إلى روسيا بأنه لن يكون هناك أي دعـ.ـم دولي لإعادة إعمار سوريا، طالما الأسد موجود في الحكم.

كما أجرى المبعوث الأمريكي إلى سوريا، مطلع الأسبوع الحالي، مباحثات مع نائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” بخصوص آخر تطورات الملف السوري والتسوية السياسية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها: إن “جيفري” بحث مع “فيرشينين” خلال اتصال هاتفي الملف السوري، وأهمية تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 والذي يهدف لتحقيق تسوية سياسية للقضية السورية.

إقرأ أيضاً: صحيفة ألمانية: تؤكد انهيار عائلة الأسد .. وبرلمانية لدى نظام الأسد “مخلوف” رجل أعمال سوري ينطبق عليه القانون

وكان جيفري قد أكد في وقت سابق، أن واشنطن ستواصل وجودها العسكري في سوريا، وأنها بدأت ترى فوائد القوى التي تمتلكها في البلاد، مضيفاً أن مهمتها جعل الحـ.ـرب والحلول العسكرية طريقاً مسدوداً أمام الروس.

جدير بالذكر، أن الولايات المتحدة اعتبرت في الأونة الأخيرة أن روسيا ليست سعيدة مع بشار الأسد، ولكنها لا تجد بديلاً عنه، مشيرة إلى أنها أوصلت رسائل لموسكو مفادها أنه طالما استمر الحلف مع الأسد فلن تجد الدعم الدولي لإعادة إعمار سوريا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *