fbpx
عالمي

مسؤول إسرائيلي: انتقلنا من مرحلة التمـ ـوضع الإيراني إلى مرحلة إخراج إيران من سوريا

أوطان بوست – فريق التحرير

صرح وزير الدفاع الإسرائيلي “نفتالي بينيت” أن بلاده بدأت بمرحلة جديدة مع الوجود الإيراني في سوريا، تتمثل بإخراج القوات الإيرانية فيها.

وقال الوزير الإسرائيلي، في مؤتمر صحفي له، إن إسرائيل انتقلت من مرحلة إيقاف التموضع الإيراني في سوريا، إلى مرحلة إخراجها بشكل كامل، بحسب صحيفة معاريف الإسرائيلية.

وأضاف “بينيت” خلال كلمته مخاطباً الصحفيين “ستسمعون وسترون أشياء، فنحن لا نواصل لجم نشاطات التموضع الإيراني في سوريا فحسب، بل انتقلنا بشكل جاد من اللجم إلى الطـ.ـرد، أقصد طـ.ـرد إيران من سوريا”.

وزير الدفاع الإسرائيلي “نفتالي بينيت” / صورة من الإنترنت

وتأتي تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، بعد ساعات قليلة من إعلان نظام الأسد، أن غارات لسـ.ـلاح الجو الإسرائيلي استهـ.ـدفت محيط العاصمة السورية دمشق بعدة غارات جوية.

طيران إسرائيلي

من جهتها، نقلت وكالة أنباء نظام الأسد (سانا)، أن الطيران الحـ.ـربي الإسرائيلي أطلـ.ـق مجموعة من الصـ.ـواريـ.ـخ باتجاه الأراضي السورية، فجر الاثنين، من فوق الأراضي اللبنانية.

وأشارت الوكالة إلى أن الدفاعات الجوية لدى نظام الأسد قامت بالتصـ.ـدي لها، وأسقـ.ـطت أغلبيتها.

إقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية: صبر فلاديمير بوتين قد نفد من بشار الأسد ومدير مركز أوربي يصف بشار بــ “العنــيد والمخـ.ـيب للأمل”

ووفقاً للوكالة، فإن ثلاثة مدنيين قُتـ.ـلوا وجُـ.ـرح أربعة آخرون بينهم طفل، إثر سقـ.ـوط شظـ.ـايا صـ.ـواريـ.ـخ من القصـ.ـف الإسرائيلي على منازل المدنيين في بلدتي الحجيرة والعادلية بريف دمشق.

وأرفقت الوكالة، صورًا قالت إنها آثار القـ.ـصف الإسرائيلي بسبب سقـ.ـوط الشظـ.ـايا على منطقة الحجيرة، لكن حجم الدمـ.ـار الواضح في الصور يدل على عكس ذلك.

وذكرت قناة “كان” الإسرائيلية، أن “الهأ.أدف من الهـ.ـجـ.ـوم الإسرائيلي كان سـ.ـلاحًا متقدمًا قدمته إيران في الأونة الأخيرة لنظام الأسد”، ومن المرجح أن تسرع إيران من وتيرة المشاريع العسكرية”.

ويأتي التصـ.ـعيد الإسرائيلي على عدة مناطق عسكرية في سوريا خلال الشهور القليلة الماضية، دون الإفصاح بشكل رسمي عن عملـ.ـياتـ.ـها العسكرية.

إقرأ أيضاً: صحيفة تركية: هل يُخرج بوتين بشار الأسد من حساباته في سوريا .. لماذا تتحول روسيا إلى المرونة في الملف السوري ؟

وأقدمت إسرائيل على استهـ.ـداف الأرضي السورية، نحو مرات خلال العام الجاري، كان أخرها في 15 من نيسان الحالي، عندما قصـ.ـفت سيارة دفع رباعي تقل اثنين من أعضاء “حزب الله” اللبناني، بالقرب من الحدود “السورية- اللبنانية”، في منطقة جديدة يابوس، إلا أنهما نجوا من الغارة، بعد تحـ.ـذيرات من تل أبيب نفسها.

والجدير بالذكر أن القـ.ـصف الإسرائيلي على مواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد بريف حمص الشرقي، سبقه قصـ.ـف في 5 من الشهر ذاته على المنطقة الوسطى، بحسب وكالة “سانا” نقلًا عن مصدر عسكري بقوات النظام.

للأخبار العاجلة تابع أوطان بوست على التيلجرام

الإعلام الإسرائيلي يكشف عن سبب هجـ.ـوم الإعلام الروسي على نظام الأسد .. ما علاقة إيران ؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *