fbpx
سوريا

جمال سليمان يكشف شكل الحل في سوريا .. وهادي البحرة يطالب بتحقيق مطالب الثورة

جمال سليمان يكشف شكل الحل في سوريا .. وهادي البحرة يطالب بتحقيق مطالب الثورة

أوطان بوست – فريق التحرير

أفاد الفنان السوري المعارض لنظام الأسد وعضو “اللجنة الدستوررية” عن منصة القاهرة “جمال سليمان”، أنه لا حل في سوريا إلا الحل السياسي التفاوضي، حسب تعبيره.

وأضاف سليمان، اليوم الثلاثاء 12 يناير / 2020، في تغريدة نشرها حساب “هيئة التفاوض” على تويتر، أن الحل التفاوضي هو الذي ينفع كل سوريا.

وأشار الفنان السوري المعارض، إلى أن هذا الحل هو الذي يرفع ما وصفه بــ “الضيم” عن جميع السوريين.

الفنان السوري المعارض “جمال سليمان” / إنترنت

وقال الرئيس المشارك لـ “اللجنة الدستوري”، هادي البحرة، في تصريح له؛ “نحن نطالب بتحقيق مطالب الثورة وهي ليست إقصائية، وليست لصالح قسم من الشعب على حساب قسم آخر”.

وعقدت “اللجنة الدستورية” آخر اجتماعاتها وهو الرابع في جنيف، نهاية عام 2020، بحضور المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون.

ضمانة دستورية

واقترح وفد المعارضة خلال هذه الجولة؛ “رفض وإدانة جميع أشكال الإرهـ.ـاب والتعـ.ـصب والتطـ.ـرف والطـ.ـائفية، والالتزام بمكـ.ـافحتها ومعالجة أسباب انتشارها”.

وأكد وفد المعارضة على الحفاظ على أملاك النـ.ـازحين والمهـ.ـجرين، وتعويضهم، وجـ.ـبر الضـ.ـرر، والتعامل مع المصـ.ـابين والمعـ.ـاقين والمغيبين قسرياً خلال السنوات الماضية، وذلك كضمانة دستورية.

وكان “غير بيدرسون”، قد أعلن في ختام الجولة الرابعة، عن الاتفاق “على جدول أعمال الاجتماع المقبل (الجولة الخامسة) في 25 من كانون الثاني 2021 في حال سمحت ظروف كورونا بذلك”.

والجدير ذكره، أنه في 30 من تشرين الأول 2019، انطلـ.ـقت الجولة الأولى من أعمال “اللجنة الدستورية”، بمشاركة جميع أعضائها (150 عضواً).

وهذا وسط ترحيب ودعم دوليين، بعدما عـ.ـانت من مخاض دام طويلاً، قبل ولادتها بجهود الأمم المتحدة.

وبعد أقل من شهر، في 25 من تشرين الثاني 2019، عُقدت جولة ثانية، اقتصرت على المجموعة المصغرة (45 عضواً)

لكنها وُصفت بـ “عدم الجدية”، خاصة من قبل وفد نظام الأسد، الذي أصر على مناقشة ما أطلـ.ـق عليه “الثوابت الوطنية”.

تسوقي الآن من موضة ستايل

وكانت الجولة الثالثة من اجتماعات اللجنة الدستورية قد انطاـ.ـقت في  آب 2020 بجنيف،بعد تسعة أشهر من الجولة الثانية التي انتهت بخـ.ـلاف بين الوفود المشاركة حول جدول الأعمال، واختتمت الجولة في 29 من الشهر نفسه.

وخلال الجولة الثالثة التي تكللت بالفشـ.ـل، كان المبعوث الأممي توقع عدم تحقيق معجزة في اجتماعات اللجنة الدستورية.

ودعا إلى عدم توقع “معجـ.ـزة” أو “نقطة تحول” في الجولة الثالثة من مباحثات اللجنة، التي اعتبرها “عملية طويلة وشاقة”، كما أنها “لن تشكل حلاً لإنهاء الحـ.ـرب السورية”، حسب قوله.

بيدرسون يناقش في إيران الاجتماع الخامس للجنة الدستورية السورية

وفي السياق، أعرب كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني، علي أصغر خاجي، والمبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، عن دعـ.ـمهما للاجتماع الخامس للجنة الدستورية السورية.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية،  أن بيدرسون التقى يوم خاجي، وناقشا خلال المباحثات آخر المستجدات في سوريا، بما في ذلك الاجتماع المقبل للجنة الدستورية السورية، والتطورات المتعلقة بعملية أستانا.

واستعرض الجانبان إنجازات اللجنة الدستورية في العام 2020، وشددا على ضرورة دفع اللجنة إلى الأمام في العام 2021

وأعربا عن دعمهما للاجتماع الخامس للجنة، الذي سيعقد في أواخر الشهر الجاري في جنيف.

وتجدر الإشارة، إلى أن الجولة الرابعة لاجتماعات اللجنة الدستورية بجنيف في 5 كانون الأول الماضي، بعد أن تم فيها الاتفاق على جدول أعمال الاجتماع المقبل في 25 من كانون الثاني.

وهذا في حال سمحت ظروف “كورونا” بذلك، بحسب تصريح للمبعوث الأممي.

وكان مراقبون توقعوا أن تكون الجولتان الرابعة والخامسة، مغايرة لسابقاتها، إذ لأجلها طاف بيدرسون عدة عواصم والتقى كبار مسؤوليها، في إشارة منه إلى الرغبة في إنجاحها، على عكس سابقاتها التي باءت بالفشل.

الوسوم

مقالات ذات صلة