fbpx
عالمي

أردوغان يحذر أرمينيا من انتـ.ـهاك الهدنة في “قره باغ”

أردوغان يحذر أرمينيا من انتـ.ـهاك الهدنة في “قره باغ”

أوطان بوست – وكالات

حذر الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، الخميس، أرمينيا من انتـ.ـهاك وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إقليم “قره باغ”، الذي حررته أذربيجان من الاحتـ.ـلال مؤخرا.

جاء ذلك في خطاب هاتفي إلى الجنود الأتراك، الموجودين بأذربيجان للمشاركة في مراقبة وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، ضمن المركز التركي ـ الروسي المشترك.

ووجه أردوغان الخطاب إلى الجنود خلال مراسم عسكرية أقيمت في باكو، بمشاركة وزير الدفاع خلوصي أكار، وقادة الجيش، بجانب مسؤولي أذربيجان.

الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” / (إنترنت)

وقال لأفراد الجيش التركي: “وجودكم في قره باغ وسام شرف يظهر أهمية المستوى الذي وصلت إليه علاقاتنا مع أذربيجان”.

وأشار إلى أن تركيا تدعم نضال أذربيجان ميدانيا وفي جميع المحافل الدولية، وهي في طريقها لتتويج انتصارها العسكري بنجاح دبلوماسي.

وأضاف: “أرجو التوفيق لجنودنا المكلفين بمراقبة وقف إطلاق النار، وأن يباشر المركز التركي ـ الروسي نشاطه في أقرب وقت”.

وتابع أردوغان: “أنصح القوات الأرمينية بالتراجع سريعا عن خـ.ـطأ القيام بأنشطة من شأنها انتـ.ـهاك وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، في وقت تبدد فيه دخان الأسـ.ـلحة”.

وأكد أن تاريخ الجيش التركي مليء بالأمجاد والكرامة، وسيستمر في التضـ.ـحية وخدمة قضيته عند الضرورة في مختلف القارات والظروف.

ولفت إلى أن الجنود الأتراك سيؤدون مهامهم على أكمل وجه سواء داخل الوطن، أو في مختلف بلدان العالم، وعلى رأسها أذربيجان.

كما تمنى أردوغان التوفيق لجميع الجنود الأتراك الذين يناضلون لحماية السلام والاستقرار في مناطق كثيرة بالعالم، بدءا من سوريا وحتى ليبيا والصومال وكوسوفو وأفغانستان وقطر.

ووجّه الرئيس التركي أيضًا التحية إلى الشعب الأذربيجاني الصديق والشقيق، مشيدا بالانتصار الملحمي الذي تحقق في “قره باغ” خلال 44 يومًا بقيادة الرئيس إلهام علييف.

وهنأ القوات الأذربيجانية بنصرها في تحرير “قره باغ” وبقية الأراضي من الاحتـ.ـلال الأرميني، والذي أسعد الأتراك أيضًا وجعلهم يفتخرون.

وأشار إلى أن أذربيجان استقبلت القوات التركية في 10 ديسمبر/ كانون الأول الجاري بالحماسة نفسها التي أظهرتها خلال استقبالها جيش القوقاز الإسلامي بدموع الفرح والأدعية.

وشهدت العاصمة الأذبيجانية باكو عرضًا عسكريًا كبيرًا في 10 ديسمبر بمناسبة تحقيق النصر في قره باغ.

وجيش القوقاز الإسلامي، قاده نوري باشا، بعد تشكيله من قبل أخيه وزير حـ.ـربية الدولة العثمانية أنور باشا، من أجل تحرير بلاد القوقاز من الاحتلال البلشفي، بناء على طلب تقدم به مسلمو أذربيجان وداغستان.

واستطاع جيش القوقاز الإسلامي فرض سيطرته عام 1918 على مدن ومناطق استراتيجية مهمة، مثل “كنجة” و”كويجاي” و”ساليان” 

و”آقصو” و”كوردمير” و”شماخي”، بعد فرض سيطرته على العاصمة باكو، عقب قتال عنيف مع قوات الاحتـ.ـلال البلشفي والعصـ.ـابات الأرمنـ.ـية.

وفي 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، أطلـ.ـق الجيش الأذربيجاني عملية في “قره باغ”، ردا على هجـ.ـوم أرميني استهـ.ـدف مناطق مدنية، وتمكن الجيش خلالها من تحرير مدينتي جبرائيل وفضولي، وبلدة هدروت، وعشرات القرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة