fbpx
سوريا

نصر الحريري ينافس بشار الأسد في انتخابات 2021 .. وفراس طلاس يتحدث عن تنسيق بين الحريري والروس

نصر الحريري ينافس بشار الأسد في انتخابات 2021 .. وفراس طلاس يتحدث عن تنسيق بين الحريري والروس

أوطان بوست – فريق التحرير

اتـ.ـهم رجل الأعمال السوري، وابن وزير الدفاع الأسبق في نظام الأسد “فراس طلاس”، رئيس الائتلاف السوري “نصر الحريري” بالتنسيق مع الروس حتى يكون مرشحاً منافساً لـ “بشار الأسد”.

ونشر طلاس؛ في منشوراً  على صفحته الرسمية على منصة التواصل الاجتماعي فيس بوك اليوم السبت 21 نوفمبر/2020 رصده أوطان بوست.

وقال طلاس؛  “بلغني صديق روسي مطلع أن السيد نصر الحريري ينسق مع الروس ليكون مرشحاً منافساً لبشار الأسد في انتخابات 2021 وبأن هذه الهيئة لدعم ترشيحه”، على حدِّ تعبيره.

منشور فراس طلاس على الفيس بوك / أوطان بوست

وقبل يوم واحد؛ هاجـ.ـم رجل الأعمال السوري الائتلاف بقوله: “مهزلة قرار الائتلاف لا يكفيها إصدار توضيحات وبيانات كلها لف ودوران”.

وتابع: “مهزلة الهيئة العليا للانتخابات التي شكلها نصر الحريري منفرداً بأمر من دمشق أو موسكو لها توضيح واحد

وهو أن الائتلاف قرر طي قراره المتضمن تشكيل هيئة عليا للانتخابات، أي مسايرة في شي آخر هي تخاذل من طرفنا”.

المفوضية الوطنية للانتخابات

وتسبب الائتلاف الوطني السوري المعارض، بجدلاً واسعاً بين السوريين بعد إعلانه تشكل مفوضية الانتخابات.

والتي ستمهّد لمشاركة الائتلاف وممثليه والمعارضة السورية ككل في أي انتخابات جديدة قد تجري بسوريا برعاية أممية.

وأوضح الائتلاف اليوم السبت، في بيان أن المفوضية الوطنية للانتخابات هي جسم فنّي مكلّف للتحضير للمشاركة بالانتخابات والاستحقاقات خلال المرحلة الانتقالية وما بعدها.

ولفت البيان؛ إلى أنها “ستعمل في كل المناطق السورية التي يمكن الوصول إليها لتهيئة المجتمع

والتعريف بكيفية إقامة انتخابات حرّة ونزيهة بدون النظام السوري ورموزه”.

نصر الحريري يكشف عن نيته في منافسة بشار الأسد بانتخابات الرئاسة

وفي ذات السياق؛ كشف مصدر مطلع في الائتلاف الوطني السوري، أن رئيس الائتلاف “نصر الحريري” يعتزم منافسة بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية القادمة.

وبحسب ما نقل موقع “قاسيون”؛ فإنه تم تشكيل مفوضية وطنية للانتخابات في سوريا بشكل فردي خلال اجتماع ضمّ كلّا من “الحريري”

وأمين سرّ الهيئة السياسيّة رياض الحسن وممثّل الحراك الثوري في الحسكة ياسر الفرحان وممثّل محافظة حمص عبد الإله الفهد.

نصر الحريري رئيس الائتلاف الوطني السوري

وبين أن قرار منافسة “الأسد” في انتخابات الرئاسة، جاء بعد إقناع المجتمعين لـ”الحريري” بذلك، معتمدين على أصوات السوريين في الشمال السوري المحرّر إضافة لدول اللجوء.

ولفت إلى أن “الحريري” يحاول استثمار الأزمات الاقتصاديّة التي يتعرّض لها السوريّون في مناطق سيطرة نظام الأسد، للحصول على أصواتهم في حال ترشح للرئاسة.

وذكر أن المقربين من رئيس الائتلاف يسعون للحصول على 400 مليون دولار من جهات لم يتم الكشف عنها

وهذا  من أجل الحملة الانتخابية، مبيناً أنهم يعملون لإقناع الامم المتّحدة لمراقبة تلك الانتخابات.

فيما أكد عدد من المختصين أن قرار الائتلاف يتناقض مع مقررات مؤتمر جنيف1،

التي تنص على تشكيل هيئة حكم انتقالي في سوريا، تقود الحل السياسي في البلاد، دون وجود بشار الأسد على رأس السلطة .

وتعقيباً على ذلك، أصدر الائتلاف بياناً أكد فيه أن الخطوة تأتي كمحاولة لتعبئة الشعب السوري وتنظيمه فقط لا غير

 وأنه لا يزال يعتبر، سقوط بشار الأسد، أولية قبل أي عملية سياسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة