fbpx
سوريا

بعد جولة استطلاعية جنوبي إدلب .. القوات التركية تقصـ.ـف مواقع الأسد بمحيط مدينة “سراقب”

بعد جولة استطلاعية جنوبي إدلب .. القوات التركية تقصـ.ـف مواقع الأسد بمحيط مدينة “سراقب”

أوطان بوست – فريق التحرير

أفادت وسائل إعلام سورية، بأن الجيش التركي قـ.ـصف مواقع تابعة لنظام الأسد في مدينة سراقب شرقي إدلب.

وبحسب المصادر؛ فإن القوات التركية استخدمت راجـ.ـمـ.ـات الصـ.ـواريخ والقـ.ـذائف المدفعـ.ـية خلال استـ.ـهداف تجمعات عناصر نظام الأسد على محور سراقب.

وأجرى وفد عسكري تركي اليوم الخميس جولة استطلاعية في منطقة “جبل الزاوية” في ريف إدلب الجنوبي، التي تشهد بين الحين والآخر توتراً وتصعيداً عسكرياً.

القوات التركية في سوريا (إنترنت)

وأفاد مصدر مطلع بحسب ما رصد أوطان بوست، بأن الوفد التركي قصد بلدة “كنصفرة” وتلتها جنوب إدلب.

وأضاف المصدر، أن الوقد أجرى عملية استطلاع للمنطقة بهـ.ـدف إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في البلدة.

ولفت المصدر، إلى  أنه وبعد التعزيزات العسكرية الكبيرة التي أرسلها الجيش التركي إلى “جبل الزاوية”، وإنشائه قواعد عسكرية، أصبح في كل بلدة في الجبل نقطة عسكرية أو نقطتان.

باستثناء بلدتي “كنصفرة”، و “البارة”، لافتاً إلى أنه سيجري العمل على تثبيت قواعد فيهما مستقبلاً.

وكان الجيش التركي قد أنشأ قبل عشرة أيام قاعدة عسكرية بين بلدتَيْ “دير سنبل” و”البارة”، تطل على مدينتَيْ “معرة النعمان” و “كفر نبل” الخاضعتين لسيـ.ـطرة الميليشـ.ـيات الروسية.

وهو ما يعارض الرغبة الروسية التي تتمثل بانسـ.ـحاب الجيش التركي إلى ما بعد الطريق الدولي “حلب – اللاذقية” شمالاً.

وفي الأونى الأخيرة، أخلى الجيش التركي عدة قواعد عسكرية تقع في مناطق يسيـ.ـطر عليها نظام الأسد.

ومنها “مورك” و “شير مغار” في ريف حماة، و “معر حطاط” جنوب إدلب، ونقل جميع معداتها نحو “جبل الزاوية” الخاضع لسيطرة الفصائل.

وتصر تركيا على موقفها المتمثل بعدم الانسـ.ـحاب من أي مناطق جديدة في إدلب لحساب روسيا.

وكانت قد عملت خلال الأشهر الماضية على تعزيز موقفها العسكري في المحافظة، من خلال إنشاء قواعد عسكرية على التلال الإستراتيجية والنقاط الحاكمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة