fbpx
رياضة

كلاسيكو الأرض بعيداً عن صخب الجماهير .. ميسي يسعى لكسر عقدة قاربت الألف يوم عندما تتوقف الحياة لمتابعة مباراة

كلاسيكو الأرض بعيداً عن صخب الجماهير .. ميسي يسعى لكسر عقدة قاربت الألف يوم عندما تتوقف الحياة لمتابعة مباراة

أوطان بوست – رياضة

تتسمر أنظار المتابعين مساء السبت 24 من شهر تشرين الأول أمام شاشات التلفاز لمتابعة قمة الليغا الإسبانية بين الغريمين الأزليين برشلونة وريال مدريد.

ليست مجرد مباراة كرة قدم:

لم تكن يوماً مجرد مباراة بكرة القدم ولم تنتهي في غالب الأحيان مع انتهاء صافرة الحكم, بل هي مباراة بين النخبة الحاكمة وبين إقليم كتالونيا المطالب بالاستقلال.

لقاء الكامب نو سيحمل الرقم 181 ضمن منافسات الليغا الإسبانية, وسط أيام سيئة يعيشها النادي الملكي أنهاها بهزيمتين مفاجئتين في الدوري ودوري أبطال أوروبا.

خلال محاولة راموس إيقاف ميسي

من جهته لا يعيش النادي الكتالوني أفضل أيامه, فبعد تلقيه هزيمة مفاجئة في الليغا, حقق فوزا كبيرا بمستهل مشاركته بدوري أبطال أوروبا أعادت نوعاً من الثقة للفريق.

الكلاسيكو وسط ظروف كورونا:

الكلاسيكو سيجري وسط غياب الجماهير, ضمن إجراءات فيروس كورونا, بينما جرت العادة أن يمتئلأ الكامب نو عن آخره في مواجهة النادي الملكي.

التحدي عنوان اللقاء:

كلاسيكو الأرض يكتسب أهمية كبيرة للطرفين, سواء للفريقين أو حتى لمدربيهم, وسط انتقادات طالت مدرب الريال زيدان بسبب النتائج المخيبة للآمال لفريقه مؤخرا.

هل يفك ميسي عقدة الكلاسيكو:

يسعى أسطورة البلوجرانا ليونيل ميسي لفك عقدة لازمته بلقاء الكلاسيكو طوال 902 يوماً, عقب فشله منذ شهر أيار عام 2018 بهز شباك النادي الملكي.

ميسي شارك منذ ذلك التاريخ بخمس مباريات كلاسيكو فشل خلالها بإحراز أي هدف, ومع ذلك فهو الهداف التاريخي وتعتبر شباك الريال هي المفضلة لديه.

الهداف التاريخي للكلاسيكو:

يعتبر النجم الأرجنتيني وأسطورة البرسا ليونيل ميسى الهداف التاريخي لمواجهات الكلاسيكو, حيث شارك ب 42 مباراة ضد الريال, نجح بتسجيل 26 هدفاً, وصنع 14 آخرين.

تصريحات المدربين:

رونالد كومان المدرب الهولندي للنادي الكتالوني قال: “أي مدرب وأي فريق عندما يخطئ يريد التحسن, لا يوجد أي سبب لعدم وجود حافز بهذه المباراة”.

كما تابع بالقول “الفريقان لديهم الخبرة الكاملة للعب بأفضل مستوى, لا أتوقه ظهور ريال مدريد بشكل ضعيف, بالعكس سنواجه خصماً قوياً”.

كومان ختم تصريحاته بالقول “المباراة قد تحسم على تفاصيل صغيرة, نريد الفوز من أجل ثقة اللاعبين, فهم يستحقون ذلك بسبب جهدهم المتواصل مؤخراً”.

من جهته أكد مدرب الريال, الفرنسي زين الدين زيدان عن جاهزية مدافعه سيرجيو راموس للمشاركة في الكلاسيكو ضد الغريم التقليدي برشلونة.

زيدان قال” سيجيو راموس قائدنا, لن نخاطر به إلا إذا تعافى بنسبة 100% وهو كذلك الآن, لقد تعافى من إصابته وسيكون معنا”.

زيدان أكمل حديثه قائلاً “برشلونة يعرف كيف يلعب كرة القدم جيداً ودائماً ما يعقد الأمور بالنسبة للخصم, سنخوض مباراة صعبة وهذا جيد جداً”.

المقارنة المالية لمصلحة البرسا:

يمتلك برشلونة 23 لاعباً تحت إمرة الهولندي رونالد كومان, متفوقاً في القيمة السوقية على فريق ريال مدريد الذي يقوده زيدان ويضم 24 لاعباً.

حيث بلغت القيمة السوقية للاعبي برشلونة 878.5 مليون يورو, بينما بلغت القيمة السوقية للاعبي الريال 855 مليون يورو.

يبقى النجم الأرجنتيني وأسطورة برشلونة “ليونيل ميسى” هو اللاعب الأكثر قيمة تسويقية بين لاعبي الفريقين, حيث تبلغ فيمته التسويقية 100 مليون يورو.

غيابات عن قائمة الفريقين:

يغيب عن تشكيلة النادي الكتالوني كل من حارس المرمى “مارك أندريه شتيغن”, والمدافع “صامويل أومتيتي” ولاعب خط الوسط “ماتيوس فرنانديز”.

بينما يخوض الريال المباراة وسط غياب كل من الظهير “داني كارفاخال”, ولاعبي الوسط “إيدن هازارد” و”مارتن أوديجارد”.

موقع الفريقين على سلم الترتيب:

يحتل البرسا حاليا المركز التاسع برصيد 7 نقاط حصدها من 4 مباريات, بينما يحتل الريال المركز الثالث من 5 مباريات خاضها قبل مواجهة الكلاسيكو.

تاريخ المواجهات بين الفريقين:

التقى الفريقان ضمن بطولة الليغا الإسبانية في 180 مباراة, تمكن الريال من تحقيق الفوز في 73, بينما فاز البرسا في 72 مباراة, وفرض التعادل نفسه في 35 مواجهة.

على صعيد التهديف يتساوى الفريقان في عدد الأهداف المسجلة ضمن بطولة الليغا حيث نجح كل فريق بتسجيل 288 هدفاً بشباك الفريق الآخر.

تاريخياً التقى الفريقان في كافة المسابقات ب 215 مباراة, حقق الريال الفوز في 88 مباراة, بينما تمكن البرسا من الفوز في 82 مباراة, وتعادلا في 45 مباراة.

سجل ريال مدريد في مرمى برشلونة 348 هدفاً, بينما تمكن البرسا من هز شباك الريال 335 مرة.

لا صوت يعلو فوق صوت قمة مباريات الليغا أو كما بات يعرف ب “كلاسيكو الأرض” فهل ينتهي اللقاء بالتعادل كما يبدأ, أم أن أحد الخصمين له كلامٌ آخر.

الوسوم

مقالات ذات صلة