fbpx
تاريخ

تعاقب على حكمها الكثيرون .. من حكم القدس بعد الفتح العمري ؟

تعاقب على حكمها الكثيرون .. من حكم القدس بعد الفتح العمري ؟

أوطان بوست – فريق التحرير

تعتبر مدينة القدس من أكبر المدن الفلسطينية المحتلة مساحة وسكاناً, ومن أهمها دينياً واقتصادياً, ولها أسماء عديدة مثل القدس الشريف, وأولى القبلتين.

يعتبرها العرب عاصمة لفلسطين بعد التحرير, بينما تعتبرها إسرائيل عاصمة لها, وأما الأمم المتحدة والمجتمع الدولي يعتبرون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

الفتح العمري للقدس:

بعد انتصار المسلمين على البيزنطيين في معـ.ـركة اليرموك عام 636م, فرض أبو عبيدة ابن الجـ.ـراح حصاراً على المدينة دام 3 أشهر, حتى تمكن من فتحها.

قبة الصخرة

اشترط بطريرك القدس “صفرونيوس” على أبي عبيدة أن يسلم المدينة بنفسه لعمر بن الخطاب, والذي كان وقتها خليفة المسلمين في المدينة المنورة.

تسمية المدينة:

قبل عمر وحضر بنفسه إلى القدس, وكتب لصفرونيوس ما عرف ب “العهدة العمرية”, وهي وثيقة منحت المسيحيين الحرية الدينية بمقابل دفع الجزية, وغير اسم المدينة من إيلياء إلى القدس.

خطبة عمر ورفض الصلاة بكنسية القيامة:

ألقى عمر خطبة أمام سكان القدس, ولبى دعوة صفرونيوس لزيارة كنسية القيامة.

ورفـ.ـض الصلاة بها قائلاً “ما كان لعمر أن يصلي في كنيسة فيأتي المسلمون من بعدي ويقولون هنا صلى عمر ويبنون عليه مسجداً”.

بنى بعدها عمر الجامع العمري ووضع حجر الأساس للمصلى أو الجامع القبلي والذي تم بناؤه داخل أسوار المدينة القديم.

منذ ذلك اليوم اتخذت المدينة التي يعود تاريخها لخمسة آلاف عام, طابعها الإسلامي, ليستمر حكم المسلمين للقدس أكثر من 400 عام متتالية, حتى سقطت بيد الصليبيين.

القدس بالعهد الأموي:

استهل الخليفة الأموي معاوية ابن أبي سفيان حكمه بزيارة القدس, وأعلن منها خلافته عام 61م حيث بايعه الناس, ومعها بدأت حقبة الأمويين وحكمهم للقدس.

بناء المسجد الأقصى وقبة الصخرة:

في عام 691م بنى الخليفة الأموي عبد الملك ابن مروان قبة الصخرة, كما ورد بداخلها, وشرع في بناء المسجد الأقصى إلا أن موته حال قبل أن يتمه.

أكمل من بعده الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك, وفي عام 747م, أصاب المسجد الأقصى زلزال صدع بعض أركانه, ليسارع المسلمون لترميمه بشكل مؤقت.

القدس تحت الحكم العباسي:

بعد انتـ.ـزاع العباسيين للخلافة من الأمويين, خضعت القدس لحكمهم, فأمر الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور بترميم المسجد الأقصى بالكامل من الزلزال الذي أصابه.

بعد عشرين عاماً أصـ.ـاب المسجد زلزال آخر, فقام الخليفة المهدي ابن أبي جعفر المنصور ببناء وتوسعة كاملة للمسجد وإعادة العمران إليه.

ترميم كنائس القدس:

أصدر الخليفة هارون الرشيد عام 785م قراراً بالسماح للإمبراطور الروماني شارلمان البيزنطي بترميم كنائس القدس, وسمح لهم بإرسال البنائين والأموال لذلك.

أحداث متضاربة طالت القدس:

عام 862م قـ.ـتـ.ـل الخليفة العباسي المتوكل على يد قادة الجنود الأتراك, لتبدأ معها سلسلة طويلة من والانقلابات تخللها قتل الخلفاء وتفاوت السيطرة على القدس.

سيـ.ـطرة الأتراك على المشهد:

تمكن الجنود الأتراك من السيطرة على المشهد السياسي لاعتماد العباسيين عليهم بدلاً من العرب أو الفرس خوفاً على حكمهم من الزوال.

في عام 868م عين الجندي التركي أحمد بن طولون والياً على مصر, ليستقل بحكمها بعيدا عن الخليفة العباسي, وسيـ.ـطر على بلاد الشام ومعها القدس عام 879م.

بقيت القدس تحت سلطة الطولونيين حتى بعد وفاة أحمد بن طولون, لتخرج من أيدي بعد حكم دام 27 عاماً وتؤول السيـ.ـطرة للمدينة المقدسة لحكم الإخشيديين.

القدس تحت سيطرة الإخشيديين:

مع ضعف الأسرة الطولونية, عين الخليفة العباسي القاهر بالله القائد التركي “محمد بن طغج” والذي عرف لاحقا بلقب “الإخشيد” والياً على مصر والشام عام 939م.

كون الإخشيد دولة توارثها أبناؤه من بعده وسيطروا على القدس, وبعد أربع سنوات من حكمه حضرته الوفاة في دمشق فأوصى أن يدفن في القدس.

المسجد الأقصى

القدس مهددة بخطر القرامطة:

بعد سنوات قليلة من حكم الإخشيديين شن القرامطة عدة هجـ.ـمـ.ـات طالت مصر والشام, ووصلت هجـ.ـمـ.ـاتهم إلى القدس ليرضخ الإخشيديون بدفع جزية كبيرة مقابل إيقاف الهجـ.ـمـ.ـات.

القدس تحت الحكم الفاطمي:

تسلم كافور الإخشيدي حكم القدس لكنه ما لبث أن توفي عام 966م, وخلفحفيده ذو الحادية عشرة من عمره, ولم يستطع مقاومة هجمات الدولة الفاطمية التي تمكنت من السيطرة على القدس.

اهتم الفاطميون بالقدس منذ توليهم شؤونها عام 970م, وفي عهد الحاكم بأمر الله الفاطمي حدث زلزال ضخم هز المسجد الأقصى وسقطت أجزاءٌ من قبة الصخرة، فرمّمهما ولده بعد ست سنوات وزيّنها.

هـ.ـدم كنسية القيامة:

من القوانين العجيبة التي فرضها الحاكم بأمر الله الفاطمي أن أمر بهدم كنسية القيامة, مشعلا الكـ.ـراهية بين المسلمين والمسيحيين لتبدأ بعدها الحملات الصليبية نحو المنطقة.

القدس بيد الصليبيين:

تمكنت الدولة السلجوقية التركية من السيطرة على القدس عام 1070م, ليستعيدها الفاطميون بعد عام واحد فقط, وبقيت تحت ملكهم حتى سقطت بيد الصلبيين عام 1099م, خلال الحملة الأولى.

سقـ.ـطت القدس بيد الصليبيين بعد ما يقارب ال 500 عام من الحكم الإسلامي, وذلك بسبب الصـ.ـراعات بين الإمارات الإسلامية من السلاجقة والفاطميين واستغلال الصليبيين لذلك.

قتل الصليبيون لحظة دخولهم القدس أكثر من 70 ألفاً من المسلمين, وانتهكوا المقدسات الإسلامية, ووضعوا الصليب فوق قبة الصخرة, وباتت القدس مملكة أوروبية كاثوليكية.

المسلمون يستعيدون القدس:

أسس صلاح الدين الأيوبي عام 1174م الدولة الأيوبية, وتمكن من القضاء على الدولة الفاطمية ووحد مصر والشام وبعض مناطق الحجاز واليمن وبدأ محاولات استعادة القدس.

قاد صلاح الدين عدة حملات ضد الصليبيين لاستعادة القدس, حتى تمكن من ذلك عقب انتصاره المظفر في معـ.ـركة حطين ليدخلها عام 1187م ويزيل الصليب عن قبة الصخرة.

احتـ.ـلال القدس مرة أخرى:

تمكن الصليبيون من احتلال القدس مرة ثانية  في عهد الملك فريدريك ملك صقلية عام 1229 أثناء الحملة الصليبية السادسة.

وظلت بأيدي الصليبيين 11 عاماً إلى أن استردها الملك الصالح نجم الدين أيوب عام 1244.

تعرضت بعدها المدينة لغزو المغول, إلا أن المماليك تمكنوا من هزيمتهم في معـ.ـركة عين جالوت عام 1259م, ليسيطر المماليك على القدس حتى عام 1517م.

القدس بيد العثمانيين:

بعد هزيمة المماليك أمام العثمانيين بمعركة مرج دابق عام 1515م , دانت السيطرة على القدس للخلافة العثمانية بقيادة السلطان سليم الأول, وقد أعاد السلطان سليمان القانوني بناء أسوار المدينة وقبة الصخرة.

سيطرت الدولة المصرية بقيادة محمد علي باشا على القدس بين عامي 1831 و 1840, لتعود لسيطرة العثمانيين التي أنشأت عام 1880 متصرفية القدس.

بقيت القدس تحت الحكم العثماني حتى عام 1917 حين هـ.ـزم العثمانيون أمام الإنجليز في الحرب العالمية الأولى لتخرج المدينة من سيطرة المسلمين.

القدس عاصمة مقسمة:

تمكن اليهود وبتواطؤ من بريطانيا من السيطرة على القسم الغربي من المدينة عام 1948 وأكمل سيطرته على القسم الشرقي عام 1967 الذي كان تحت وصاية الأردن.

لم تعترف معظم الدول بسيطرة إسرائيل على القدس ولم تعترف بها عاصمة لها, فيما دعت الأمم المتحدة للمفاوضات السلمية لبحث مصير المدينة التي باتت محور الصـ.ـراع العربي الإسرائيلي.

الوسوم

مقالات ذات صلة