fbpx
سوريا

تركيا مستعدة لأي طـ.ـارئ في إدلب .. وموسكو توضح إمكانية تأثير وضع “قره باغ” على تعاونها مع أنقرة في سوريا

تركيا مستعدة لأي طـ.ـارئ في إدلب .. وموسكو توضح إمكانية تأثير وضع “قره باغ” على تعاونها مع أنقرة في سوريا

أوطان بوست – فريق التحرير

شدد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني “حسن روحاني” على ضرورة الحفاظ على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب شمال غربي سوريا.

وأشار “أردوغان” لنظيره الإيراني إلى ضرورة التحرك سوياً ضـ.ـد “حزب العمال الكردستاني” وأذرعه التي تهـ.ـدد وحدة سوريا وسلامتها.

وتناول الرئيسان خلال اتصالهما الوضع بين أذربيجان وأرمينيا، وتعزيز العلاقات بين تركيا وإيران والتعاون في مكافـ.ـحة “الإرهـ.ـاب”.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان – إنترنت

ولفت “أردوغان” خلال الاتصال إلى أن الهجـ.ـمـ.ـات التي تشـ.ـنها أرمينيا ضـ.ـد الأراضي الأذربيجانية تعتبر جـ.ـريمة حـ.ـرب.

يُذكر أن الاتصال بين الرئيسين جاء بعد يوم من اجتماع “روسي – إيراني” لبحث الملف السوري، وبالتزامن مع توجه وفد تركي برئاسة نائب وزير الخارجية “سادات أونال” إلى موسكو لإجراء مباحثات بشأن الملفين السوري والليبي.

القوات التركية مستعدة لأي طارئ شمالي سوريا

من جهته، أشار وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” إلى ضرورة بقاء القوات المسـ.ـلحة التركية على أهبة الاستعداد تحسباً لأي طارئ في منطقة شمالي سوريا.

وقال “آكار” في كلمة له اليوم بالعاصمة التركية أنقرة: “استطعنا من خلال عملياتنا العسكرية إفشـ.ـال محاولة تأسيس ممر إرهـ.ـابي في شمالي سوريا.

وأضاف، لكن هل انتهت تلك المحاولات، بالطبع لا، لذا على قواتنا المسـ.ـلحة أن تظل على أهبة الاستعداد تحسباً لأي طارئ”.

وشدد على أن بلاده ستواصل مطاردة “التنظيمـ.ـات الإرهـ.ـابية” داخل وخارج حدود البلاد، وذكر أن 411 ألف سوري عادوا إلى ديارهم بشكل طوعي بعد “إحلال الاستقرار” في محافظة إدلب.

وتنتشر تركيا في مساحات واسعة داخل الأراضي السورية، وكانت قد شنت خلال السنوات الماضية أربع عمليات عسكرية بسوريا استهدفت خلالها نظام الأسد وميليشـ.ـيات الحماية و”تنظيم الدولة”.

موسكو توضح إمكانية تأثير الوضع بـ”قره باغ” على التعاون مع أنقرة في سوريا

وفي السياق، أوضحت روسيا إمكانية أن يؤثر النزاع بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم “قره باغ” على التعاون مع تركيا بخصوص سوريا.

وذكر نائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” أن الوضع في “قره باغ” لا يؤثر سـ.ـلباً على التعاون “التركي – الروسي” في سوريا.

واستطرد “فيرشينين” بالقول: “لا أرى أي صلة.. لا يسعني إلا أن أقول شيئاً واحداً، وهو أن الوضع نوقش في مجلس الأمن، حيث تم التعبير عن رأي مشترك بأن الشيء الرئيسي اليوم هو وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار”.

وأشار إلى أن روسيا لديها “تبادل جيد” مع تركيا في سوريا وليبيا، وستواصله، وشدد على أن الطرفين يجريان حواراً حول عدد من القضـ.ـايا الدولية والإقليمية.

وفي أواخر شهر أيلول/سبتمبر الماضي اندلعت اشتـ.ـباكات بين أذربيجان وأرمينيا على خطوط التماس بين الطرفين، وهو ما أدى لمـ.ـقـ.ـتل وجـ.ـرح جنود من كلا الجيشين وتدمير آليات عسكرية لهما، وفقاً لما أعلنت كل دولة.

ويتنـ.ـازع الطرفان على نحو 20 % من الأراضي التابعة لأذربيجان، والتي تضم إقليم “قره باغ”، المؤلف من 5 محافظات، وأجزاء من محافظتي “آغدام” و”فضولي”.

ويذكر أن تركيا وقفت إلى جانب الجيش الأذربيجاني ودعمته عبر الطائرات بدون طيار، في حين أحجمت روسيا عن دعـ.ـم أرمينيا التي تكبدت خسـ.ـائر فادحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة